أولا وأخيرا...«فئران الداموس»

أولا وأخيرا...«فئران الداموس»

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2022/10/22


أصبحت لا استطيع الحديث عن إدارة الشأن العام اطلاقا . لأنني بكل بساطة على يقين من أنه لم يبق للعامة شأن ولا لشأنها ادارة ولا مديرون . وما على المواطن إلّا أن يدير شأن نفسه بنفسه إذا وجد القدرة على تحمل نفسه المثقلة بهموم العيش ، ومتاهات المصير ...

التفاصيل تقرؤونها في النسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2022/10/22

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

تلقى الجيش الفيتنامي الشمالي الشيوعي الدعم من الاتحاد السوفياتي، والصين، وحلفاء شيوعيين آخرين، أم
07:00 - 2023/02/06
 حدّثني أحدهم أنه في زمن حكم الحبيب بورقيبة لمّا كانت الشعب الدستوريّة تنتشر في كامل أرجاء البلاد
07:00 - 2023/02/06
المناضل الكبير الطيب المهيري رجل من رجالات تونس الذين واكبوا وساهموا في بناء دولة الإستقلال، شغل
07:00 - 2023/01/30
 أحاط بعض المسئولين القدامى من  قادة العسكر والوزراء والولاة ورؤساء الدواوين ، وهاجوا وماجوا، وصد
07:00 - 2023/01/30
إن الحروب مأساة ودمار وخسائر مادية وبشرية فادحة يجب تجنبها قدر الإمكان بترجيح العقل على العاطفة ل
07:00 - 2023/01/30
بقلم: أمل الهاني(دكتورة باحثة وفنانة تشكيلية)
16:16 - 2023/01/29