أولا وأخيرا .. دولة أمي ونظام دادا

أولا وأخيرا .. دولة أمي ونظام دادا

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2022/10/27


لا الجمهورية . ولا الجماهيرية ، ولا الملوكية ، ولا السلطنة ، ولا الإمارة ، ولا الفرعنة ولا ولاية الفقيه ، ولا دولة الخلافة . ولا دولة العسكر . لا يوجد في الدنيا دولة تحتضنك وترعاك وتغذيك وتكسوك وتربيك ، وتمنحك ما ملكت . ولا سعي لها غير اسعادك ...

التفاصيل تقرؤونها في النسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2022/10/27

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

أعرب الاتحاد العام التونسي للشغل، في بيان له، عن تضامنه المطلق مع الشعبين السوري والتركي، على إثر
14:37 - 2023/02/08
تم ظهر اليوم الأربعاء وبإشراف وزير الصحة علي مرابط إرسال طائرة ثالثة موجهة إلى الشعب السوري الشقي
13:56 - 2023/02/08
تم خلال اللقاء الذي جمع اليوم الاربعاء، أعضاء من الهيئة العليا المستقلة للانتخابات بمقر الهيئة،
13:23 - 2023/02/08
أعرب الاتحاد العام التونسي للشغل، في بيان له، عن تضامنه المطلق مع الشعبين السوري والتركي، على إثر
13:09 - 2023/02/08
دعت الهيئة الوطنية للمحامين ،السلطة السياسية إلى فك العزلة على الشعب السوري وإرجاع العلاقات الدبل
09:13 - 2023/02/08
"انتهت اليوم مهامي كوزير للشؤون الخارجية بعد سنوات 3 وفي ظرف دقيق بوصلتي الوحيدة فيه كانت مصلحة ت
08:24 - 2023/02/08