مــاذا لو كـان بورقيبــة وحشـــاد أحيـــاء...؟

في الذكرى التاسعة والستين لاستشهاد الزعيم الوطني فرحات حشاد

مــاذا لو كـان بورقيبــة وحشـــاد أحيـــاء...؟

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2021/12/04


الخامس من ديسمبر 1952... أياد آثمة ورصاصات غادرة أنهت حياة الزعيم النقابي والوطني، الشهيد الكبير فرحات حشاد. اليوم في الذكرى 69 لاستشهاده كيف يمكن أن نقرأ ذكراه قراءة معاصرة حداثية نستلهم منها الدروس والعبر التي من شأنها أن تفيد العمل الوطني والنقابي وتنفع الوطن والشعب. ولا شك أن السيرة النضالية الملحمية الخالدة ...

التفاصيل تقرؤونها في النسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2021/12/04

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

كأنّ ظهورَ الدّولة في المَعاشِ البشريّ حدٌّ فاصل بين التاريخ وما قبل التاريخ (م. قوشي).
07:00 - 2022/01/26
هل تعرف نادية عكاشة قصة بغلة عمر ابن الخطاب؟ وهل تعرف عبدالله بن أبي بن سلول؟
07:00 - 2022/01/26
عبّرت نسبة مهمّة من الشعب التونسي بمختلف فئاته وبأساليب متنوّعة عن فقدانها الثقة تماما في قدرة ال
07:00 - 2022/01/25
تواترت هذه الأيام الجرائم الإرهابية لتنظيم داعش في العراق وسوريا وازدادت توسعا وشراسة، مع أنباء ع
07:00 - 2022/01/25
هناك حقيقة لم يعد بالإمكان مزيد تجاهلها وتتمثل في صعوبة الاقتراض بالنسبة لبلادنا وأيضا صعوبة توفي
13:31 - 2022/01/24
ستحول الاستشارة الوطنية الفعل السياسي في تونس إلى العالم السيبراني/الافتراضي بوضوح أكثر من ذي قبل
07:00 - 2022/01/24
في أزمنة الجليد، والضّباب، والكوفيد تواصل تونس المُثخّنة بـالوباء السّير بين حقول ألغام تُنذر بال
07:00 - 2022/01/24