مدرسة الجمهورية وجيل البناء (56 ـ 66)

مدرسة الجمهورية وجيل البناء (56 ـ 66)

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2021/11/12


عندما حصُلت تونس على استقلالها كان التعليم بمختلف مستوياته منحصرا أساسا في التجمّعات الحضريّة دون الأرياف، وكان السكّان المحلّيون أقل حظّا فيه من الأجانب، وكان إطار التدريس جلّه من الفرنسيين. وقد كان التحدّي الأكبر لدولة تستعد أن تبني ذاتها هو تكوين جيل من المعلّمين والأساتذة والمهندسين والأطبّاء غيرهم من إطارات ...

التفاصيل تقرؤونها في النسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2021/11/12

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

يحيل هذا العنوان، بشكل أو بآخر، إلى قصيدة نزار قباني التي تحمل عنوان " أول العرب...هم الفلسطينيون
07:00 - 2022/11/21
ينتج عن العمل في القطاع الغير منظم الاستفادة المباشرة للنشيطين فيه ، دون مراعاة للخطورة ،التي تتر
07:00 - 2022/11/21
يموت إنسان في عالمهم تقوم القيامة ويقتل آخر بأيديهم من ملتهم فيسمون ذلك من اجل الديمقراطية، تحتل
07:00 - 2022/11/21
نشر وزير الشؤون الاجتماعية مالك الزاهي تدوينة جاء فيها ما يلي:
13:49 - 2022/11/19
بقلم القاضي: (ـ) الطاهر بن تركية
08:00 - 2022/11/19
كتب الصادق شعبان تدوينة على فايسبوك جاء فيها ما يلي:  "متفائل ... لكن دائما حذر 
17:25 - 2022/11/16