عندما نستمع إلى الصوت العلني الجزائري نزداد يقينا بأن تحرير فلسطين يقترب

عندما نستمع إلى الصوت العلني الجزائري نزداد يقينا بأن تحرير فلسطين يقترب

تاريخ النشر : 23:50 - 2021/06/10

نزداد يقينا بأن ذلك سوف يحصل في المدة القيادية الحالية للشعب الفلسطيني مهما اختلفت وجهات نظرنا في بعض الأمور داخل فلسطين المحتلة وخارجها، وفي الزمن القيادي المقاوم لعدة أقطار مقاومة في وطننا وأمتنا، هذا إلى جانب شعبنا أينما كان أو شعوبنا كما يرى آخرون. وان دولة الثورة الفلسطينية ستبنى مهما تسرع المتسرعون ومهما أنكر العدو الصهيوني يائسا، هو ورعاته وأتباعه.
يعترف العدو الصهيوني كل يوم بخيبته وبالخطر الوجودي الذي يلفه. وهذا اعتراف آخر على لسان مدير معهد دراسات الأمن القومي الصهيوني مانويل تراختنبرغ في مقال مشترك مع تومار فليدمان تحت عنوان "التكاليف الاقتصادية لعملية حارس القدس":  "مرة جديدة أخفقت إسرائيل في نقل صورة متوازنة، سواء فيما يتعلق بالأسباب العميقة لجولات القتال أو فيما يتعلق بما يحدث فعلاً خلالها"، نتحدث هنا طبعا عن معركة سيف القدس بالتسمية الفلسطينية، حارس الأسوار بتسمية الاحتلال. 

مقابل ذلك، وهذا ليس ربطا مباشرا بين هذا وذاك وإنما رصد متواز لجبهة العدو من جهة وجبهة التحرير من جهة موازية، مقابل ذلك تقول الجزائر بأن "طريق الحل من خلال معالجة الأسباب الجذرية والحقيقية للصراع من خلال إنهاء احتلال الأراضي الفلسطينية"، هذا فضلا عن التأكيد على حق العودة وعلى تقرير المصير وعلى إقامة الدولة وعاصمتها القدس الشريف. وبالإضافة إلى الموقف القطعي المحسوم ومفاده القول: "ستبقى مواقف الجزائر ثابتة مهما تغيرت الأزمنة والظروف".
جاء ذلك في القسم الدولي لمجلة الجيش الجزائرية، مجلة الجيش الوطني الشعبي لجمهورية الجزائر الديمقراطية الشعبية في عدد شهر جوان 2021، العدد 695، والتي تصدر عن المركز الوطني للمنشورات العسكرية، حيث كتب نسيم بوبرطخ في عمود بعنوان" فلسطين... من أطفال الحجارة إلى أبطال الصواريخ"، كتب: " اندهش العالم بأسره، ولا سيما حلفاء الكيان الصهيوني، للقدرات القتالية التي استخدمتها المقاومة الفلسطينية بعد العدوان الإسرائيلي الأخير والجرائم التي تعرض لها الشعب الفلسطيني المكافح."
إننا لا نعمل على تظهير ذلك والتنويه به إلا من باب رفع درجة اليقين الشعبي العام والثابت بمسار التحرير ومن أجل مواصلة بذل الجهد والاستعداد لموعد تاريخي عظيم آت ولن يتأخر طويلا.  وإن مجرد الإشارة إلى ذلك وذكره لتكفي لوحدها لأن تكون مقصدا كبيرا بحد ذاته ولا يحتاج تعليقا.
 

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

إلى أهل الدستور من كاتبيه في زمن الأبجديات المغشوشة الى المختصين في قانونه في زمن سقوط القانون في
07:00 - 2021/06/21
كثيرا ما كانت الثقافة العامة مادّة أساسية للإعلام بمختلف أشكاله ووسائله.
07:00 - 2021/06/21
بمناسبة الاحتفال بأربعينتها نظمت حركة النهضة ندوة بداية شهر جوان الجاري تحت شعار « 40 سنة من النض
07:00 - 2021/06/21
الإهـداء: إلى أهالينا في القيروان، وباجة، وإلى كلّ المدن، والقرى، و"الدّشُر" المنسيّة التي تُجابه
07:00 - 2021/06/21
عندما سمعت رجلا من الشعب يقول "لقد عرفني ".تساءلت عند سماعي هذه الكلمات : ما الذي يقصده الناس بال
07:00 - 2021/06/21
مدُّ البصر" هو مصطلح شائع لعيب أو مرض يُصيب العين فيجعل المُصابَ به لا يرى ما هو قريب منه  بوضوح،
07:00 - 2021/06/21
تمر هذه الأيام الذكرى الخامسة والعشرون على وفاة المرّبي الزيتوني والمناضل الدستوري من الرعيـل الأ
07:00 - 2021/06/21
جاءت الثورة وقد جعلت لها شعارا : شغل-حرية-كرامة وطنية.
07:00 - 2021/06/21