طوابير الإهانة اليومية أمام قنصليات الاتحاد الأوروبي

طوابير الإهانة اليومية أمام قنصليات الاتحاد الأوروبي

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2022/06/29


ما سأتحدث عنه لا يخصّ أبناء الشعب التونسي فقط، بل ينسحب أيضا على أبناء بقية بلدان المغرب الكبير. وبحكم أنّ سكان بلاد المغرب لا يعيشون في جزر منعزلة عن العالم، فهم مُجبرون لأسباب عائليّة، أو صحّية ( التداوي )، أو علميّة ( المشاركة في أنشطة خارج الحدود، ...

التفاصيل تقرؤونها في النسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2022/06/29

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

المبحث الثاني: بين رقمنة الإدارة وحماية المعطيات الشخصية:
07:15 - 2022/08/14
من المعلوم للجميع أنّ تونس تحصلت خلال العقد الأخير على قروض وهيبات متعدّدة من مصادر ماليّة عالميّ
07:15 - 2022/08/14
 «يوجب قرار الإلغاء على الإدارة إعادة الوضعية القانونية التي وقع تنقيحها أو حذفها بالمقررات الإدا
07:10 - 2022/08/14
دعك من علم الاجتماع وإلقاء اللوم على المجتمع.
07:05 - 2022/08/14
ككل سنة تحتفل تونس بواحدة من اهم الاعياد التي ميزت بناء الدولة الوطنية بعد الاستقلال في ذكرى اعلا
07:05 - 2022/08/14
قبل رحيل الباجي قايد السبسي بسنتين أو ثلاث وبعد أن كثر الحديث عن تفكّك حزبه نداء تونس وتشرذمه لفا
07:05 - 2022/08/13
إن رقمنة الإدارة التونسية تعد من الضروريات التي فرضتها المرحلة الحالية خاصة بعد تداعيات جائحة كوف
07:05 - 2022/08/13
مازالت حربنا تدور رحاها . ومالنا ثابتين صامدين في خط المواجهة على خط النار .
07:00 - 2022/08/13