أولا وأخيرا...«أمان يا لا لني أمان»

أولا وأخيرا...«أمان يا لا لني أمان»

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2022/12/03


مهما أخذ مني النسيان مأخذه لن انسى فرحتنا الشعبية العارمة بضغط نسور قرطاج على الديك الفرنسي في الدوحة واجباره على أن يبيض فباض ولكن البيضة مع الأسف كانت بلا « فص «. واكتفينا بأكل عجتنا . نعم بلا بيض ولا زيت لفقدانه ، وانما بالبصل المحلي المروي بمياه الصرف السائبة ...

التفاصيل تقرؤونها في النسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2022/12/03

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

في بلادنا العربية، أصبح السعي بين التفاهة والسطحية أمرا مفصليا.
07:00 - 2023/01/23
الصادق بن مصطفى عد إلينا أيها المطر!!
07:00 - 2023/01/23
تحريض السفير الأمريكي «غوردن غراي»
07:00 - 2023/01/18
قضية الحرقة او موضة الحرقة أصبحت معضلة وطنية تضرب كل جهات البلاد و كل الاعمار نساء ورجالا  وأطفال
07:00 - 2023/01/18
كانت بلادنا تونس وما تزال معهد العباقرة والمبدعين ومنشأ الزعماء والعلماء والمصلحين وكبار الاعلامي
07:00 - 2023/01/16
لم نر صورة أحد منهم يومها... لم نر غيرها...
07:00 - 2023/01/16
لا مناص من جبهة للانقاذ الوطني وصد التأمر على الوطن.
07:00 - 2023/01/16