أكثر من مليار و140 مليون مُدخّن في العالم: ضرورة التوجه نحو حلول جديدة للحد من مخاطر التدخين..

أكثر من مليار و140 مليون مُدخّن في العالم: ضرورة التوجه نحو حلول جديدة للحد من مخاطر التدخين..

تاريخ النشر : 16:49 - 2021/10/14

انعقدت مؤخرا بأثينا القمة العالمية الرابعة لمكافحة التبغ التي نظمتها الجمعية الدولية لمكافحة التبغ والحد من أضراره المستحدثة ( SCOHRE  ) تحت عنوان " الحد من أضرار التبغ: المنتجات الجديدة والبحوث والسياسات " وذلك بحضور أكثر من 300 مشارك من 42 دولة ، بما في ذلك 62 متحدثًا من 31 دولة منها تونس التي كانت ممثلة بأخصائي الأمراض الرئوية الأستاذ فارس ميلي والطبيبة النفسية بمستشفى الرازي الدكتورة أوتا والي. وقد تم التأكيد في هذه القمة على انه رغم التقدم الملحوظ في مجال مكافحة التدخين بفضل جهود منظمة الصحة العالمية إلا أنه يوجد حاليًا 1.14 مليار مدخن نشط في العالم ولا بد بالتالي من اتباع مقاربة جديدة وأوسع لسياسات مكافحة التبغ.

وأكد المتدخلون في أشغال القمة أن التدخين يتسبب في وفاة أكثر من 8 ملايين شخص كل عام، أي ما يقارب ضعف عدد الوفيات المرتبطة بوباء كوفيد -19 حتى الآن. و بين عامي 1999 و 2019 ، كان التدخين مسؤولاً عن 20.2٪ من جميع الوفيات لدى الرجال و 5.8٪  لدى النساء. وفي سنة 2020 ، تسبب السرطان داخل فضاء الاتحاد الأوروبي في  2.7 مليون حالة إصابة و 1.3 مليون حالة وفاة علما أن عدد المدخنين بهذا الفضاء يبلغ حوالي 25 من عدد السكان. وفي سنة 2015 ، حددت منظمة الأمم المتحدة هدف التنمية المستدامة الذي نص على التخفيض بنسبة الثلث من الوفيات المبكرة بسبب الأمراض غير المعدية (NCDs)  وذلك من خلال عديد الآليات للوقاية والعلاج وتعزيز الصحة العقلية والرفاهية بحلول عام 2030  من بينها الحد من انتشار التدخين.

وقال المشاركون في أشغال القمة من كبار المختصين إنه في السنوات الأخيرة، استبدل العديد من المدخنين التدخين التقليدي بمنتجات معدلة الخطورة مثل السجائر الالكترونية والتبغ المسخّن، وهي منتجات جديدة تطلق النيكوتين وتشكل مخاطر أقل من السجائر القابلة للاحتراق وكل ذلك للحد أقصى ما يمكن من الضرر مع التأكيد على أن اعتماد المراهقين لهذه المنتجات الجديدة يثير مخاوف وهو ما يستوجب وضع قواعد صارمة لتجنب استخدام منتجات التبغ البديلة من قبل المراهقين وإيجاد معادلة بين الفوائد التي تعود على المدخنين والمخاطر التي يتعرض لها الشباب. ويعتبر المختصون أن معظم الضرر الذي تسببه السجائر التقليدية ناتج عن حرق التبغ بينما يشكل التبغ غير القابل للاحتراق والمنتجات المحتوية على النيكوتين مخاطر أقل مقارنة بالمنتجات القابلة للاحتراق مع وجود أدلة متزايدة تشير إلى أن المنتجات غير القابلة للاحتراق أقل سمية وأقل ضررًا من السجائر.

كما تم التأكيد أيضا على إن الأضرار الناجمة عن التدخين والسجائر القابلة للاحتراق والأمراض المرتبطة بالتدخين هي نقطة البداية للتحول في صناعة التبغ نحو منتجات جديدة لديها القدرة على تحويل الناس إلى بدائل أقل ضرراً وتقليل عبء الأمراض المرتبطة بالتدخين وبالتالي التأثير بشكل إيجابي على الصحة العامة.

 ففي الولايات المتحدة يعتبر المختصون والخبراء أن السجائر الالكترونية لها قدرة هامة على تعزيز الإقلاع عن التدخين وتستحق المزيد من الاهتمام. وفي أوروبا  ورغم عدم التأكيد على دليل يفيد أن السجائر الإلكترونية ومنتجات التبغ الجديدة (NTPs) تشكل خطرًا أقل للتعرض للمواد السامة مقارنة بالسجائر التقليدية، لكن مع ذلك، هناك اتفاق على وجود عوامل يمكن أن تؤدي إلى الحد من المخاطر بالنسبة للمدخنين غير القادرين أو غير الراغبين في الإقلاع. وقد أعطت هذه الخطة الأولوية لحماية الشباب من التدخين التقليدي والسجائر الإلكترونية وتقترح تدابير مثل حظر النكهات (باستثناء نكهة التبغ) بالنسبة للسوائل الإلكترونية والحماية القانونية لاستهلاك المراهقين.

وخلال مداخلته قال الدكتور فارس ميلي (  تونس) إن برامج القضاء على التبغ لمنظمة الصحة العالمية لم تتمكن بعد من الحد من انتشار التدخين في البلدان الأفريقية، لذلك هناك حاجة إلى التوجه نحو مزيد من الخيارات الأخرى.  أما الدكتورة أوتا والي ( تونس) فقد أكدت الحاجة إلى مقاربة موحدة للحد من الضرر وللاستجابة لحاجيات مستهلكي التبغ والمواد الأخرى داعية إلى الاستفادة من بعض البدائل على غرار منتجات THR  ومنتجات SNUS  وكذلك التبغ المُسخّن والسجائر الإلكترونية وغيرها..

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

نفى المدير العام للتمويل والدفوعات الخارجية بالبنك المركزي عبد الكريم لسود، مساء اليوم الجمعة، ما
19:43 - 2021/10/15
 قال المدير العام للتمويل والدفوعات الخارجية بالبنك المركزي التونسي، عبد الكريم لسود، انه "يتعين
15:08 - 2021/10/15
خفضت  وكالة "موديز" للتصنيف الإئتماني، اليوم الخميس،  تصنيف تونس لـCaa1 مع آفاق سلبية.
22:43 - 2021/10/14
أعلن البنك الأوروبي لاعادة الأعمار والتنمية، الخميس، منح الشركة العامة للصناعات الغذائية قرضا بقي
22:01 - 2021/10/14
أعلنت شركة "هيتاشي إنرجي" الرائدة عالميا في مجال الطاقة عن التزامها بتطوير نظام الطاقة العالمي لي
16:44 - 2021/10/14
يعدّ موقف صندوق النقد الدولي واضحا في ما يتعلق بتونس، التّي لاتزال بحاجة إلى تنفيذ إصلاحات اقتصاد
22:06 - 2021/10/13
تبعا لتعيين الرئيس المدير العام السابق سمير سعيّد عضوا بالحكومة، قرّر مجلس ادارة اتصالات تونس خلا
15:50 - 2021/10/13