انطلاق فعاليات المؤتمر العالمي للكتّاب باللغة الفرنسية

انطلاق فعاليات المؤتمر العالمي للكتّاب باللغة الفرنسية

تاريخ النشر : 13:47 - 2021/09/25

انطلقت اليوم السبت بتونس العاصمة فعاليات المؤتمر العالمي للكتّاب باللغة الفرنسية الذي يقام بمناسبة تنظيم تونس للقمة الثامنة عشرة للفرنكفونية، التي ستحتضنها جزيرة جربة يومي 20 و21 نوفمبر المقبل.
وقد استهلت أشغال هذا المؤتمر العالمي التي تتواصل على مدى يومين، بمدينة الثقافة الشاذلي القليبي، صباح اليوم بلقاء يحمل عنوان "ماذا تعني الكتابة بالفرنسية؟"، وهي مسألة تابع الحاضرون والقراء والمهتمون بالكتابة باللغة الفرنسية الحديث عنها من خلال محاورة الجامعية والإعلامية التونسية أحلام غيازة لكل من الكاتب الفرنسي "لوران غوديه" والكاتبة المغربية الفرنسية ليلى السليماني التي تترأس اللجنة الأدبية للمؤتمر.
الكاتبة والصحفية ليلى السليماني المولودة في الرباط سنة 1981 والتي عينها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون منذ سنة 2017 الممثلة الشخصية له لدى المنظمة الدولية للفرنكفونية، تحدثت أيضا عن بداياتها في مجال الكتابة والتعامل مع اللغة الفرنسية عموما التي لم تكن لغتها الأم، قبل أن يأخذها عالم الكتابة من عالم الصحافة، وتفوز بجائزة غونكور سنة 2016.
وذكّرت السليماني في بداية كلمتها بأهمية عقد هذا المؤتمر رغم الصعوبات الكثيرة التي اعترضت المنظمين بسبب جائحة كوفيد 19 وما انجر عنها من تبعات في مختلف بلدان العالم.
وحول استعمال اللغة الفرنسية للكتابة رغم أنها ليست اللغة الأم للكاتب، أكدت ليلى السليماني على أهمية التنوع اللغوي والثقافي عموما، داعية الشباب إلى الحرص على التمكّن من اللغات سواء الفرنسية أو الانقليزية أو البرتغالية أو الاسبانية أو غيرها، لما يساهم فيه ذلك من توسع نحو الإنسانية وفتح نوافذ على كل العالم.
ولفتت إلى أن جيلها يحمل نظرة مختلفة عن الجيل الذي عاش فترة الاستعمار والحرب الباردة وغيرها من الأحداث التاريخية وأن من حق الشباب أن يعبر عن مشاغله بالشكل الذي يراه مناسبا.
وأشارت في هذا السياق إلى بعض الانتقادات التي يتعرض لها الكتاب الفرنسيون من أصول مغاربية بسبب الكتابة بالفرنسية واتهامهم بأنهم يكتبون عن مسائل لا تمثل حقيقة المشاغل التي يعيشها مواطنوهم في بلدانهم الأصلية.
واعتبرت أن اختيارها من قبل الرئيس الفرنسي لتمثيل الفرنكفونية هو مناسبة تسعى من خلالها إلى إعطاء الفرصة لجميع الشباب في مختلف الاختصاصات من موسيقى وسينما ومسرح للاستفادة من الفرنكفونية حتى لا تبقى مرتبطة في الأذهان فقط بالاستعمار.
وللإشارة فقط ارتبطت كتابات ليلى السليماني بطفولتها وبقضايا المرأة كحياتها في البيت كأم وزوجة فضلا عن عديد القضايا الحميمية للمرأة. وقد فازت بأعرق جائزة أدبية في فرنسا وهي جائزة غونكور عن روايتها "أغنية هادئة" لتصبح بذلك ثالث كاتبة عربية تتوج بهذه الجائزة بعد الطاهر بن جلون (1987) وأمين معلوف (1993).
أما لوران غوديه الذي تطرق من خلال كتاباته إلى قضايا الهجرة واللجوء والحروب وعديد القضايا التاريخية، فقد أشار إلى أهمية إعادة كتابة التاريخ من خلال التطرق إلى المسكوت عنه. واعتبر أن الكتابة هي شكل من أشكال التعبير عن الإرادة .
وبعيدا عن ادعاء النضال، أو صفة الكاتب الملتزم، بيّن غوديه أن الالتزام المدني هو الذي يجعله يستعيد بعض الأحداث التاريخية في كتاباته الأدبية لتحقيق شيء من العدالة ربما لمن لم ينصفهم التاريخ في تقديره، مشددا على أهمية أن يكون الكاتب حاملا لقضايا وهموم الإنسان أينما كان.
كما أشار إلى أهمية التحمس للكتابة سواء باللغة الفرنسية أو غيرها، وألا تكون الأخطاء اللغوية أو النحوية التي يرتكبها الكاتب في بداياته، مثلما هو الحال معه في البداية، حائلا دون مواصلة الكتابة سواء كانت الفرنسية اللغة الأم أو اللغة المستعملة لغير الناطقين بها.
وتتواصل بمختلف فضاءات مدينة الثقافة (مسرح الأوبرا ومسرح المبدعين الشبان ومسرح الجهات) اليوم السبت وغدا الأحد عديد اللقاءات الحوارية والمقاهي الأدبية التي تجمع الكتّاب والشعراء ومختلف الفاعلين الثقافيين لطرح مسائل تتعلق بالفرنكفونية عموما وبالكتابة باللغة الفرنسية على وجه الخصوص تعكس نظرة المؤلفين باللغة الفرنسية من الناطقين بها ومن غير الناطقين بها لمسألة الكتابة بهذه اللغة والفرق بينهم وبين من يكتبون بغيرها من اللغات فضلا عن التطرق إلى تعدد لغات الكتابة وتأثير ذلك على الكتابة الأدبية وعلى اللغة الفرنسية في حد ذاتها إلى جانب ترجمة الشعر واللغة والهوية ودور اللغة في نحت شخصية الفرد وعديد القضايا الأخرى ذات العلاقة.
وجدير بالتذكير أن هذا المؤتمر يأتي غداة احتضان تونس أيضا للمنتديات العامة للكتاب الناطق باللغة الفرنسية الذي أقيم يومي 23 و24 سبتمبر بمدينة الثقافة، وهي تظاهرات تندرج ضمن استعدادات تونس لاحتضان قمة الفرنكفونية 2021.

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

شهدت مدينة السند من ولاية قفصة فعاليات التظاهرة الثقافية –أكتوبر الثقافي – وتتواصل إلى  غاية 29 م
07:00 - 2021/10/19
في فضاء جميل وسط حقول اللوز والزيتون في بلدة بوزڨام تمّ اختتام الأيّام الثقافيّة للقرية الخلاّبة
11:43 - 2021/10/18
يفتتح الأكتوبر الموسيقي أولى عروضه مع الثنائي شيماء عجايلية (البيانو) وأدم كالية (الكمنجة)، وذلك
11:03 - 2021/10/18
ردّا على المقال الصادر بجريدة "الشروق" عدد 16 أكتوبر 2021 تحت عنوان "مركز الفنون الدرامية والركحي
07:00 - 2021/10/18
 نظمت مؤخرا دار الشباب القباعة من ولاية منوبة  بالشراكة مع جمعية مسار للتنمية الثقافية في اطار مش
07:00 - 2021/10/18
بتولي الدكتورة حياة قطاط القرمازي حقيبة وزارة الثقافة تكون الوزارة قد أستقبلت تاسع وزيرة منذ 14جا
07:00 - 2021/10/18