أولا وأخيرا: كوكتال الثورة الحلال

أولا وأخيرا: كوكتال الثورة الحلال

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2020/10/30


من فقد من ؟ من أهمل من ؟ من أضاع من ؟ هل نحن فقدنا الدولة وأهملناها وأضعناها أم هي التي فقدتنا وأهملتنا وأضاعتنا والحال ان كلانا مفقود مفقود مفقود يا ولدي هامل ضائع لا يعرف له وجهة ولا يعي أين هو ولا أي طريق يسلك ولا إلى أين هو ذاهب. كلانا يمضي سكرانا ...

التفاصيل تقرؤونها في النسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2020/10/30

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

التقى رئيس الجمهورية قيس سعيد، صباح اليوم الثلاثاء 18 ماي 2021 بباريس، الرئيس ماكي سال رئيس جمهور
10:43 - 2021/05/18
دعت الكونفدرالية التونسية لرؤساء البلديات، كافّة البلديات التونسية الى رفع العلم الفلسطيني إلى جا
08:36 - 2021/05/18
أجرى الوفد الحكومي في واشنطن على امتداد خمسة أيام ، مشاورات دقيقة وعسيرة مع خبراء ومسؤولي صندوق ا
07:30 - 2021/05/18
ذكرت هذه الواقعة في هذا العمود سابقا وأعيدها ليس من باب الاقتداء بالقناة الوطنية الثانية في تكرار
07:15 - 2021/05/18
لم يتوقف الفنانون و المثقفون في تونس و العالم العربي منذ بدء الاعتداءات الوحشية التي تمارسها قوات
07:00 - 2021/05/18
واصل الكيان الصهيوني ارتكاب  جرائم بشعة ضدّ المدنيين متّبعا سياسية تدمير ممنهجة في قطاع غزة حيث ع
07:00 - 2021/05/18
 فلسطين هبّت.. انتفضت.. ثارت..أرض الرسالات ترجرجت تحت أقدام الغاصبين الصهاينة..
07:00 - 2021/05/18