أولا وأخيرا..نموت نموت ويحيا الدستور

أولا وأخيرا..نموت نموت ويحيا الدستور

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2021/06/21


إلى أهل الدستور من كاتبيه في زمن الأبجديات المغشوشة الى المختصين في قانونه في زمن سقوط القانون في أحضان المجرمين والى المتضلعين في قراءته في زمن قراءة الكفوف وخطوط الرمل والفناجين والى الباحثين في روحه التي فاقت عددا أرواح الكلاب التي قيل عنها انها سبع ارواح حتى اذا ...

التفاصيل تقرؤونها في النسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2021/06/21

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

1-الرجل يحيا في عالم مواز ...أوضح أكثر، الرجل يرى الأمور بشكل مختلف عما نراه نحن: مثلا، يمكن أن ي
15:55 - 2021/07/24
لو اردنا أن نستحضر أهم الوظائف المناطة بعهدة وزارة الخارجية لذكرنا أنها لا تتمثل في جلب اللقاح ضد
07:00 - 2021/07/24
 يبدو أن العالم قد انتقل إلى مرحلة سريالية من الحرب ضد الكورونا حيث إنه في كل مرة نفاجئ بسلالة جد
07:00 - 2021/07/24
تجمع الأدبيات التي نظرت إلى الزعامة في المطلق، والزعامة السياسية تحديداً، على أنها حالة تاريخية ت
07:00 - 2021/07/24
تعمدت طرح التساؤل بهذه الطريقة رغم أن القانون الذي صادق عليه مجلس نواب الشعب الأسبوع الماضي كان ت
07:00 - 2021/07/23
قضيت عيد الإضحى المبارك وأنا كسائر المصابين بالكوفيد تحت مكثف الأكسيجين الوديع الذي أصبح هذه الأي
07:00 - 2021/07/23
قبل كل شيء ورغم كل شيء..عيدكم مبروك أيها التونسيون...فهذا العيد يداهمنا مداهمة هذه المرة لأننا من
07:00 - 2021/07/23
تستعدّ عدّة أطراف سياسيّة للتظاهر يوم 25 جويلية في ذكرى عيد الجمهورية، لئن كان البعض معلوما فإنّ
07:00 - 2021/07/22