كلام من تحت الكلام ..صناعة الخوف..

كلام من تحت الكلام ..صناعة الخوف..

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2021/05/15


سقط الصاروخ الصيني متشظّيا في بحر العرب وانتهت أيّام الخوف التي تابع فيها العالم عربدة صاروخ مارق لا سلطة لأحد عليه بمن في ذلك من صنعه أو هكذا قيل. ولن نلتفت كثيرا إلى حملة التضخيم والتأليب والتهييج التي قادها الإعلام الغربي لضرب التنّين الصيني في الصميم وإنّما قصدنا في هذه ...

التفاصيل تقرؤونها في النسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2021/05/15

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

لا تزال العودة المدرسية حدثا مهما للتونسيين، ولكنها صارت أصعب بكثير مما كانت عليه.
07:00 - 2021/09/20
ألأنّ الإنسان خلق على عجل أم لأنّ عصر السرعة حكم علينا أو حكمنا على أنفسنا بأن نسرع وحتّى  بأن نت
07:00 - 2021/09/20
كثرت في عصرنا الخطابات التي لا تفيد ولا تغير،   في كل مناسبة خطاب لا يناسب المناسبة مع الاسف، يتي
07:00 - 2021/09/20
بقلم: المنصف قفصاوي
07:00 - 2021/09/20
بقلم: رائف بن حميدة
07:00 - 2021/09/20
حمادي عوينة (أستاذ وباحث في التاريخ)
07:00 - 2021/09/20
تخيل دولة من دولنا العربية تقرر بعث صندوق لبيع الكرامة لمواطنيها ،لم لا؟
07:10 - 2021/09/19
لا شكّ في أنّ أوّل شروط الإبداع حقّ المبدع في الحرّية، حرّية التفكير والتعبير، حتّى يترجم بصدق عن
07:08 - 2021/09/19