رُؤى..عيد بأية حال عدت يا عيد؟

رُؤى..عيد بأية حال عدت يا عيد؟

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2021/07/19


يحتفل التونسيون غدا الثلاثاء 20/07/2021 بعيد الإضحى، وهم مثل كل الشعوب التي لها أعيادها الدينية أو الوطنية أو غيرها يرجون أن يكون العيد مناسبة للفرحة والبهجة وقطع الرتابة. لكن عيدنا هذا كسابقه امتزج عند آلاف العائلات التونسية بالألم والحداد. فقد ارتفعت الوفايات لا بالكوفيد فحسب بل كذلك في صفوف الأمهات ...

التفاصيل تقرؤونها في النسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2021/07/19

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

تعيش بلادنا خلال هذه الفترة الصعبة انتقالا مركبا ثنائيا، انتقال لم ينجح ولم يستكمل مساره لأسباب ك
07:00 - 2021/09/28
شهدت ليبيا تطورات مثيرة وخطيرة، ولم يبق إلا ثلاثة أشهر على  الانتخابات المفترضة في 24 ديسمبر القا
07:00 - 2021/09/28
- إذا كان الأمر واضحا كما تعرضين فلِمَ لا يُسألون عن تقصيرهم. 
07:00 - 2021/09/27
هيهات تهزم أمّة أرحامها تدفع أضعاف ما الأرض تبلع.
07:00 - 2021/09/27
رغم المجهودات المبذولة من قبل الدولة في مجال المكتبات والمعلومات فإنّ الإقبال على المطالعة مازال
07:00 - 2021/09/27
تتوغل البلاد بعد 22 سبتمبر في المجهول الغامض.
07:00 - 2021/09/27
من يبيع جنسية بلادي لا يعتبر تونسيا لانه لم يفهم ما معنى جنسية ما معنى وطن ما معنى استعمار ما معن
07:00 - 2021/09/27