الصادق شعبان يكتب :كفى حقدا فالحقد لا يبني

الصادق شعبان يكتب :كفى حقدا فالحقد لا يبني

تاريخ النشر : 21:08 - 2021/03/27

كتب السياسي و الوزير السابق صادق شعبان عبر صفحته الخاصة على موقع التواصل الاجتماعي الفاسبوك، تدوينة، دعا خلالها، الى تجنب الحقد لانه لا يني. وفيما يلي نص التدزينة:
 ليس النظام الحالي افضل من القديم ، لكن ...
ليس النظام الحالي على ما يرام .
و لا هو افضل من النظام القديم .
لكن هذا لا يعني أني احب العودة إلى النظام القديم .
انا من النظام القديم و أعتز به .
لكن تونس اليوم تحتاج إلى شيء آخر .
من يعتبر أن النظام القديم فاسد فهو خاطئ . كان هناك فاسدون لا أحد ينكر ذلك . لكن الفساد لم ينته بعدما انتهى النظام القديم ، و مؤشرات تظهر انه ازداد و توسٌع . 
من يعتبر أن النظام القديم دكتاتوري فهو خاطئ . من يقول هذا لم ير حقيقة الدكتاتوريات في التاريخ الحديث .
صحيح ان النظام القديم لم يكن ديمقراطيا ، لكن لا تنسوا أن الديمقراطية ليست شكلا واحدا و لا نمطا جامدا صالحا لكل زمن و لكل مكان . كل المجتمعات تحتاج إلى نظام سياسي يخدم المرحلة دون المساس بالمبادئ الدنيا للعدل . 
كانت تونس زمن بورقيبة تحتاج إلى النظام قبل الحريات . 
كانت تحتاج زمن بن علي الى المزيد من الحريات .
لكن لا يمكن لاي نظام ان يعيش دون نظام كما هو الحال الآن . 
اشكال التنظيم السياسي تطورت في تونس . و تصور التنظيم الافضل عمل دقيق لا يحذقه سوى المختصون . 
عندما لا تضع على الحريات ما يلزم من قيود ، و عندما لا تركز الدولة على قوة القانون و على مساواة الجميع ، تنقلب الحريات الى فوضى و تعجز الدولة امام سلطان اللوبيات و المافيات .
من يعتبر أن النظام الحالي افضل من السابق فهو خاطئ . 
اليوم غابت الدولة ، و اذا غابت الدولة يا للدمار . 
غاب الاستقرار . 
تزعزعت الثقة . 
نعيش بالديون ، و ديون لتسديد ديون .
الحل في استرجاع الدولة . و استرجاع الدولة لا يكون بالبيان رقم 1 . 
استرجاع الدولة يكون بافتكاك اغلبية كبرى و دحض ما لا نؤمن به من أفكار و توجهات . 
الحل اليوم في اتحاد واسع من اجل اغلبية كبرى ، نعيد بها تونس الى الطريق الصحيح . . 
تونس التجارب يجب أن تنتهي 
تونس التسيٌب يجب أن تنتهي
تونس الاختراقات يجب أن تنتهي 
تونس الأجانب يجب أن تنتهي
لا أقبل اليوم بنظام يقصي . فالاقصاء غير مقبول من حيث المبدا ، و غير ممكن من حيث الواقع . تونس لنا جميعا . 
كفي حقدا فالحقد لا يبني .
كفى دمغجة فالدمغجة تضليلا .
كفى عنتريات اليوم ، كعنتريات من اراد زمن بورقيبة إلقاء إسرائيل في البحر ، و عنتريات من قال امام بورقيبة طز في امريكا . 
لا أقبل بنظام يقصي ، إنما لا أقبل أيضا بنظام يمس من مدنية الدولة و من قيم الجمهورية .
لا أقبل بالاقصاء ، و انما أفرض احترام قواعد اللعبة الديمقراطية . 
لا أقبل بالاقصاء، و انما اقاضي كل من لم يحترم سلمية التنافس و شفافية العمل السياسي . 
لا للعنف في السياسية .
لا للسب و الكذب في الخطاب السياسي .
لا للمال الأجنبي في الأحزاب و الجمعيات .
لا لخيانة الوطن بأي شكل من الأشكال. 
أريد أن تكون تونس الجديدة افضل مما كانت سابقا .
كما اريدها أن تكون افضل مما هي عليه اليوم . 
كانت هناك أخطاء، و اليوم هناك أخطاء. واجبنا أن نصحح هذه و تلك . علينا أن نتٌعظ من الماضي، و أن نغيٌر ما هو خاطئ اليوم بكل شجاعة. 
التوافقات و المحاصصات أدت دورها . يجب الآن أن تنته . بقاؤها أصبح مضرا للجميع ، و ينعكس على من يعتقد انه ينتفع منها الآن .
التوافقات و المحاصصات هي التي شوهت العملية الديمقراطية ، و هي التي خلقت غضبا عند الشعب ، و سخطا على الاحزاب كلها و على الطبقة الحاكمة دون تمييز . 
التونسيون يريدون الوضوح . الناخبون يريدون الوضوح . ما هي الرؤى لتونس و ما هي الحلول ، في بدائل قليلة تحمل عناوين . من الحاكم و من المسؤول . 
لا أريد العودة إلى النظام السابق ، لكني لا أريد البقاء في النظام الحالي. 
نحن في فترة انتقال صعبة . نحتاج إلى وعي القيادات -كل القيادات ، للقبول بالإصلاحات السياسية الكبرى ، كي ننتقل إلى الاصلاحات الاخرى ، الاقتصادية و الاجتماعية و غيرها . 
ما لم يحصل هذا الوعي ، و كلما إستمرينا في كركرة منظومة فشلت ، سوف نصل الى الطريق المسدود . 
انتخابات 2019 لن تقدمنا بشيء في العملية الديمقراطية و المشهد السياسي على حاله .
ما لم نجمٌع الأسرة الوطنية الوسطية - عبارة سئمت من ترديدها لكنها واقع أليم - و ما لم نخفٌض من منسوب الأنا عند بعض القيادات ، لن نحصل على الاغلبية لتشكيل حكومة متجانسة و لا للقيام بالاصلاحات الكبرى . 
لا أريد العودة إلى النقطة الصفر .
لا أريد نظاما يختنق من جديد . 
لا أريد من خلال الاقصاء إعادة إنتاج غضب من جديد ، و اندساسات ، و اضطرابات ، و قمع و استنجاد بالبوليس و تجاوزات و ملامح تصلب في الأفق و لجوء إلى ممارسات دكتاتورية لم تعد ممكنة و لا مقبولة .
الإقصاء ليس حلا . أنه تأخير للحل، مع ما في التأخير من تعقيدات . 
الإقصاء كان سبب تصلب النظام القديم ، و سبب تعثر الديمقراطية. من اختار الديمقراطية لا يمكنه أن يختار معها الإقصاء. 
يجب ان نصلح كل ما يجب اصلاحه ، في اقرب وقت . 
يجب ان نعيد تونس على السكة . 
لن يكون هناك خاسر و لن يكون هناك رابح .
تونس هي التي تخسر اذا لم نصلح ما هو موجود ، و تونس هي التي تربح اذا اصلحنا ما هو موجود .
الحضارة تراكمات . 
لن تفسخوا التاريخ اصدقائي صديقاتي .
في نفس الوقت لن تعيدوا التاريخ .
الصادق شعبان ، 2018

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

يشرف رئيس الجمهورية قيس سعيد الان على إجتماع طارئ بقصر قرطاج
23:28 - 2021/07/23
أكد حزب العمال، في بيان له، اليوم الجمعة 23 جويلية 2021، أنه ليس من الداعمين لما يسمى ب"مسيرات 25
22:52 - 2021/07/23
استقبل وزير الصحة بالنيابة محمد الطرابلسي مساء اليوم الجمعة 23 جويلية 2021 بمقر الوزارة الطاقم ال
21:32 - 2021/07/23
علق رئيس نشرة أخبار التلفزة الوطنية عماد بربورة، مساء اليوم الجمعة 23 جويلية 2021، على تصريحات رئ
20:37 - 2021/07/23
طالب 3 نواب عن الكتلة الديمقراطية،اليوم الجمعة، النائبة الأولى لرئيس البرلمان، سميرة شواشي، بتقدي
17:22 - 2021/07/23
استقبل رئيس الحكومة هشام مشيشي بعد ظهر اليوم الجمعة 23 جويلية 2021 بقصر الحكومة بالقصبة، الطبيبين
16:38 - 2021/07/23
أشرف رئيس الجمهورية قيس سعيّد، صباح اليوم الجمعة 23 جويلية 2021، على عملية تسلّم 500 ألف جرعة من
14:17 - 2021/07/23
نشر رئيس لجنة الصحة بحركة النهضة منذر الونيسي على صفحته بالفيسبوك صورة لرئيس البرلمان راشد الغنوش
10:17 - 2021/07/23