على خلق عظيم

على خلق عظيم

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2023/05/26


نال صلى الله عليه وسلم أعلى المنازل، وحظي عند ربه بأكبر المقامات ، فهو صاحب الحوض المورود، واللواء المعقود، والمقام المحمود، أُسري به إلى السموات العلى حتى بلغ سدرة المنتهى، وبلغ مقاما لم يبلغه مخلوق قبله ولا بعده، وأنعم الله عليه بالمعجزات، وأيده بالآيات، فما ذكر شيئا من ذلك على ...

التفاصيل تقرؤونها في النسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2023/05/26

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

لم تكن الغاية من الفتوحات الإسلامية هي ضم البلدان واستعمارها بل كانت غاياتها نبيلة شهد بها العدو
00:48 - 2024/05/24
عَن أبي مَسعودٍ -رضي اللَّه عنه- قالَ: قال لي النبيُّ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم: “اقْرَأْ علَّ
00:48 - 2024/05/24
أسئلة متنوعة من قراء جريدة الشروق الأوفياء تهتم بكل مجالات الشريعة الإسلامية السمحة فالرجاء مراسل
00:48 - 2024/05/24
هو محمد الشاذلي بن محمد الصادق النيفر مؤرخ وشاعر ولد سنة 1911م بمدينة تونس في بيت علم وفضل وشرف و
00:48 - 2024/05/24
الحجّ هو خامس أركان الإسلام وقد فرضه الله على المسلم المستطيع بدنيا وماليا وهو يتكون من أربعة أرك
00:48 - 2024/05/24
حُبّ أبي بكر الصّديق -رضي الله عنه- للنّبي -صلى الله عليه وسلم- لم يكن كأيّ حبٍّ بين شخصين، بل إن
00:31 - 2024/05/24