أولا وأخيرا..في انتظار الدفن

أولا وأخيرا..في انتظار الدفن

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2022/01/15


"كان يا ما CAN . وفي النهاية طاح الـ CAF على ظلو ". وتم إقرار الهزيمة وانتهت الحكاية. وعدنا الى مربع هزائمنا الثورية الجمّة في الرابع عشر من جانفي الذي اختلف في شأنه القوم بين من يعتبره بالحساب التقليدي دخول الليالي السود. ومن يعتبره بحساب " شيلا بيلا " ...

التفاصيل تقرؤونها في النسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2022/01/15

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

مثّل مفهوم التقدم أحد المفاهيم الأكثر دورانا في الفكر التونسي والعربي عامة في العصر الحديث.
07:00 - 2022/01/18
ضاع دليل المفسرين حول المقصود بـ(الشاهد والمشهود) في سورة « البروج» في القرآن الكريم، ولا يعلم تأ
07:00 - 2022/01/18
يواجه التونسيون هذه الأيام تفشي الكوفيد في نسخة مخفّفة، ومع ذلك فإنّ نسبة العدوى وعدم جاهزية المؤ
07:00 - 2022/01/17
مثل قرار رئيس الجمهورية الصادر في نوفمبر الماضي بحذف وزارة الشؤون المحلية وإحالة مشمولاتها وإلحاق
07:00 - 2022/01/17
في تاريخ الشعوب الطويل،وفي كفاحها المرير ضدّ الاستعمار وقوى الاحتلال، مواعيد حاسمة وفترات نضالية
07:00 - 2022/01/17
نفس القطع المستعملة من نفس سوق الخردة  في نفس الماكينة من نفس الورشة على يدي نفس  الميكانيكي .
07:00 - 2022/01/16
  كان كلّ فضاء عامّ في حضارة العرب، بما ينهض به من وظائف، ينشئ نفعيّة مخصوصة أساسها أن جمال الشكل
07:00 - 2022/01/16