وكالة الطاقة الدولية: تقديرات بتراجع استهلاك النفط بعد تسجيل ذروة الطلب

وكالة الطاقة الدولية: تقديرات بتراجع استهلاك النفط بعد تسجيل ذروة الطلب

تاريخ النشر : 11:38 - 2024/04/13

على الرغم من الطلب العالمي القياسي على النفط في عام 2024، إلا أنه من المتوقع أن يستهلك العالم كميات أقل من الذهب الأسود في السنوات المقبلة، وفقًا لتقديرات وكالة الطاقة الدولية في تقريرها الشهري الذي نشر يوم أمس الجمعة 12 أفريل 2024. وقالت وكالة الطاقة التابعة لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية ومقرها باريس "نمو الطلب العالمي على النفط يتباطأ حاليا ومن المتوقع أن ينخفض إلى 1.2 مليون برميل يوميا هذا العام و1.1 مليون برميل يوميا في 2025".

وأضافت الوكالة: "مع اكتمال انتعاش ما بعد الجائحة الآن إلى حد كبير وتوسيع أسطول السيارات الكهربائية والذي يعد بمثابة مكابح إضافية للطلب على النفط، فإن النمو في عامي 2024 و2025 يتباطأ".

وتشير هذه التوقعات إلى "ذروة الاستهلاك خلال هذا العقد"، حسبما أكدت وكالة الطاقة الدولية وفقا لتحليلاتها السابقة. وقالت إنه في الثلاثي الأول ارتفع الطلب على النفط بمقدار 1.6 مليون برميل يوميا، مقارنة بأكثر من 3 ملايين برميل يوميا في منتصف العام الماضي. وتظل الحقيقة أنه على الرغم من "التباطؤ" في الأفق، فإن مستوى نمو الطلب على النفط لا يزال "متماشيا إلى حد كبير مع اتجاه ما قبل الجائحة، حتى لو كانت توقعات النمو الاقتصادي العالمي لهذا العام معتدلة ونشر الطاقة النظيفة". وعلقت وكالة الطاقة الدولية على أن تقنيات الطاقة تتكثف.

ومن المتوقع أن يصل الطلب العالمي إلى مستوى قياسي في السنة الجارية 2024، عند 103.2 مليون برميل يوميًا. وعلى جانب العرض، من المرجح أن يرتفع الإنتاج العالمي في عام 2024 بمقدار 770 ألف برميل في اليوم إلى 102.9 مليون برميل في اليوم، مدفوعًا بشكل أساسي بالدول غير الأعضاء في أوبك +، بقيادة الولايات المتحدة. وسيزيد إنتاج الدول غير الأعضاء في أوبك+ بمقدار 1.6 مليون برميل يوميا، في حين أن إنتاج أوبك+ قد ينخفض بمقدار 820 مليون برميل يوميا إذا حافظت الدول المصدرة للنفط وحلفاؤها على تخفيضاتها الطوعية.

ومن المفترض أن يظل الطلب العالمي على الذهب الأسود عاليا في عام 2024، حسبما أكدت منظمة أوبك في تقريرها الشهري الصادر أمس الخميس. هذا الطلب "القوي" سيكون على وجه الخصوص "مدفوعًا بالمناطق غير الأعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية"، حسب المنظمة، مستشهدة في المقام الأول بالصين تليها الهند، ولكن أيضًا بالشرق الأوسط وروسيا. "وبالمثل، فإن القدرات والهوامش الإضافية المرتبطة بالبتروكيماويات، خاصة في الصين والشرق الأوسط، من شأنها أن تساهم في نمو الطلب على النفط"، كما أشار التقرير.
 

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

يشهد الميزان التجاري للبلاد، منذ مدة تحسنا مطردا في رصيده مدفوعا، من جهة بالتحكّم في الواردات وتح
07:00 - 2024/05/21
تم التمديد من 20 ماي 2024 إلى غاية يوم 16 جوان 2024 بالنسبة لبرنامج مساندة المؤسسات الصغرى المتعث
07:00 - 2024/05/21
 تحصلت المؤسسات الناشطة في قطاع زيت الزيتون المعلب هذا الأسبوع على 26 ميداليّة (12 ذهبية و 14 فضي
07:00 - 2024/05/21
فازت تونس، اليوم الاثنين 20 ماي 2024، بالمرتبة الأولى وحصدت 28 ميدالية ذهبية في "المسابقة الإسكند
22:23 - 2024/05/20
يشهد الميزان التجاري للبلاد، منذ مدة تحسنا مطردا في رصيده مدفوعا، من جهة بالتحكم في الواردات وتحس
18:50 - 2024/05/20
أعلن التجاري بنك اليوم الاثنين 20 ماي 2024 عن توقيع اتفاقية شراكة إستراتيجية لمدة ثلاث سنوات مع ا
11:49 - 2024/05/20
تطرح أهمية إجراء التعداد السكاني عدة أسئلة حول أهميته والجدوى التي يقدمها، خصوصا وأن حوالي 90% من
10:27 - 2024/05/20
يكتسي قطاع التجارة الإلكترونية أهمية اقتصادية واجتماعية كبرى حيث تفيد، في هذا الصدد، الغرفة الوطن
08:59 - 2024/05/20