لماذا هذا الصمت الشعبي والرسمي؟

لماذا هذا الصمت الشعبي والرسمي؟

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2023/01/23


شعبنا الفلسطيني العظيم مازال ينبض مقاومة وصمودا ومداومة على الفعل المقاوم. شعبنا في فلسطين المحتلة يبعث فينا في كل فجر جديد امل التحدي والتصدي لأبشع انواع الاحتلال الإستيطاني في العصر الحديث ضد آلة الميز العنصري البعيض لنظام ومنظومة الأبارتيد الجديدة التي تجسدهما»دولة إسرائيل» المدعومة سابقا بالكولونيالية القديمة لأوروبا القديمة، ...

التفاصيل تقرؤونها في النسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2023/01/23

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

كانت تسمى فلسطين و صارت منارة العالم فلسطين، زهرة المدائن و منبع النخوة والضمير الحر، مسقط الشهدا
17:38 - 2024/02/27
نولد في هذه الحياة لنظل فترة من الزمن قد تطول وقد تقصر..نعيش خلالها أحداثا  وقصصا  كثيرة..تفرحنا
08:30 - 2024/02/26
إنّ تاريخ معتمديّة الطويرف مع التهميش والظلم والحرمان و»الحقرة» والفقر هو تاريخٌ  «تليدٌ»، فالمنط
08:30 - 2024/02/26
  بقلم: المنصف الحميدي
08:30 - 2024/02/26
مما ليس له بد من جانب المقاومة الصامدة في المفاوضات والمناورات، والتكتيكات السياسية مع الأطراف ال
08:30 - 2024/02/26
تعيش الأمّة العربية اليوم لحظة تاريخية فاصلة على وقع طوفان الاقصى هذا المد المدمر للصهاينة ورعاته
08:29 - 2024/02/26
صحيح ان المرافعة الشفوية الاستشارية للدولة التونسية تدخل في نطاق الوظيفة الاستشارية لمحكمة العدل
14:42 - 2024/02/23