لماذا هذا الصمت الشعبي والرسمي؟

لماذا هذا الصمت الشعبي والرسمي؟

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2023/01/23


شعبنا الفلسطيني العظيم مازال ينبض مقاومة وصمودا ومداومة على الفعل المقاوم. شعبنا في فلسطين المحتلة يبعث فينا في كل فجر جديد امل التحدي والتصدي لأبشع انواع الاحتلال الإستيطاني في العصر الحديث ضد آلة الميز العنصري البعيض لنظام ومنظومة الأبارتيد الجديدة التي تجسدهما»دولة إسرائيل» المدعومة سابقا بالكولونيالية القديمة لأوروبا القديمة، ...

التفاصيل تقرؤونها في النسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2023/01/23

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

إن الحروب مأساة ودمار وخسائر مادية وبشرية فادحة يجب تجنبها قدر الإمكان بترجيح العقل على العاطفة ل
07:00 - 2023/01/30
المناضل الكبير الطيب المهيري رجل من رجالات تونس الذين واكبوا وساهموا في بناء دولة الإستقلال، شغل
07:00 - 2023/01/30
 أحاط بعض المسئولين القدامى من  قادة العسكر والوزراء والولاة ورؤساء الدواوين ، وهاجوا وماجوا، وصد
07:00 - 2023/01/30
بقلم: أمل الهاني(دكتورة باحثة وفنانة تشكيلية)
16:16 - 2023/01/29
في بلادنا العربية، أصبح السعي بين التفاهة والسطحية أمرا مفصليا.
07:00 - 2023/01/23
الصادق بن مصطفى عد إلينا أيها المطر!!
07:00 - 2023/01/23
تحريض السفير الأمريكي «غوردن غراي»
07:00 - 2023/01/18