غادروا مدنكم قليلا...المهدية هاهنا

غادروا مدنكم قليلا...المهدية هاهنا

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2022/08/08


إذا راق لك أن تكتحل عيناك بمفاتن مدينة من المدائن في صيف قائظ، فما عليك الا ان تنتبذ بلدة ساحلية ... ثم اخلع نعليك واقصد البحر ... فمغتسل رائق، شائق ونعيم مقيم. والصيف فصل السائحين والنازحين واستراحة الكادحين، فيه يشد المصطافون – من بدو وحضر – الرحال الى المهدية ينشدون التنعم ...

التفاصيل تقرؤونها في النسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2022/08/08

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

لا يمكن لأي شعب أصيل في الدنيا أن ينسى زعماءه وشهداءه وأبطاله المخلصين الذين أفنوا حياتهم، في سبي
07:00 - 2022/09/19
حالات انتحار، سرقات، واجرام، مداهمات لمنازل مسنين وفاقدي السند، انقطاع متكرر للمياه والشبكة الكهر
07:00 - 2022/09/19
عنوان كان يتصدّر نصّا للقراءة في كتاب القراءة للسنة الثالثة والرابعة من التّعليم الابتدائي بداية
07:00 - 2022/09/19
قيل للفأر :  ما رأيك في الأسدِ ؟
07:00 - 2022/09/19
كان العمل الثقافي في تاريخ تونس المعاصر رافدا من روافد تزصيل مقومات الهوية التونسية وبث الوعي الو
08:00 - 2022/09/12
متفقد أول للتعليم الثانوي بسوسة 
08:00 - 2022/09/12
تستوقفنــــا في تاريخ الحركة الوطنية التونسية شخصيات فذة أخلصـــت إلى لله وللوطـن ( دون أهداف وغا
08:00 - 2022/09/12