صورة المرأة التونسية في مجتمع ما بين الخمسينات والثمانينات من خلال رواية "رتيبة"

صورة المرأة التونسية في مجتمع ما بين الخمسينات والثمانينات من خلال رواية "رتيبة"

تاريخ النشر : 15:29 - 2021/04/08

تقديم: تقع رواية "رتيبة" لراضية قعلول في 206 ص. وهي رواية صادرة عن الثقافية للنشر والتوزيع بالمنستير في طبعة أولى  لسنة 2016
1 )  تأطير الأحداث  في المكان
بدأ السرد في هذه   الرواية بإحالة الحدث الأول إلى مساء 17 فيفري 1991   وبولوج "المهندس باديس" رجل الأعمال المساكني  بيت جده  الارستقراطي في مدينة مساكن . بعد إعادة ترميم   وتعهد، مع المحافظة   على أهم معالمه التاريخية، تمهيدا لجعله استراحة تاريخية. دار عريقة ستحافظ على تاريخ ووجاهة عائلة الحاج صالح وتحقق خدمات ترفيهية للمجتمع المساكني الجديد.  في إطار انفتاح المدينة على العولمة وعلى التحولات الاقتصادية السريعة. بتحولها إلى مدينة صناعية استطاعت أن تستحوذ على استثمارات عديدة ، بعد أن أخذت  الثروة تتكدس  بين أيدي  قسم كبير  من أبنائها  المهاجرين  إلى الشمال قصد العمل .ممّا انعكس إيجابا   على رفاهية المدينة   .   
 تأطير أحداث الرواية تاريخيا 
 تسعى  هذه الرواية عامة  إلى  تأطير فترة تاريخية  تمتد من الحرب العالمية الثانية ، فظهور الحركة الوطنية، فحدث الاستقلال الداخلي ، فالصراع البورقيبي اليوسفي ،  فتركيز الدولة الوطنية ،  فتجربة التعاضد  وأثرها  السلبي على  الفلاحين  الذين أفقروا  ببيع  أراضيهم،  فظهور   المتنفذين  الجدد في الحزب والدولة ، الذين  كانت لهم السيادة  على   النشاط الاقتصادي  والعمراني بالمدينة التي    تحولت  من مجرد حي بسيط   أغلب مساكنه أكواخ   تسكنها  قبيلة واحدة  عرفت بانطوائها على نفسها  إلى مدينة  عملاقة .  وزادها حركيةً انفتاحُ الدولة على الاقتصاد الحر انطلاقا من 1972.  ومع الاقتصاد الحر   نشأت الأفكار الجديدة أيضا في الجامعة، وتشكل تيار ديني في بداية الثمانينات   1979/1981   عرف بالاتجاه الإسلامي. ولكن كان مشروعه الحقيقي سياسيا.   سعى   إلى نشر وعي ديني جديد   لدى الشباب لبناء قاعدة فكرية، تمهيدا   لقبوله في المشهد   السياسي سلطة. فتمّت مواجهته. ثم بدأ الصراع السياسي بين أجنحة الحزب الحاكم نفسه    حتى آل الأمر في النهاية   إلى بن علي في انقلاب 7 نوفمبر 1987 . ودخلت البلاد في عهد جديد قضى على الحلم بالحرية والديمقراطية.   فنشأ جزب التجمع الدستوري الديمقراطي كحزب استوعب إلى جانب الدساترة ،  اليسار والقوميين  لمواجهة  التيار  الديني وعزله كما تقول  الكاتبة  في الرواية  .فنال أتباعه  السّجون  وتلقتهم المنافي . 
2 ) رواية رتيبة وتعدد المداخل . 
من يطلع على هذه الرواية سيدرك أنها رواية تنفتح   على عدة مداخل  بحثية .  ولعله لثراء هذه المداخل مثلت أكثر من مبحث في شهادة الماجستار بالجامعة التونسية. ونظرا لتعذر الاهتمام بها   جميعها   نكتفي بالإشارة هنا  إلى بعضها  قبل  تركيزنا   على موضوع   الدراسة .وهي :
 مدينة مساكن ما بين الحرب العالمية الثانية وبداية الثمانينات. 
مدينة مساكن الثروة والمجتمع والنفوذ قبل الاستقلال.
 الحركة الوطنية في مدينة مساكن ( الدساترة   واليوسفيون ) 
الاستقلال الداخلي   والصراع اليوسفي البورقيبي 
 تجربة التعاضد في الستينات وأثرها على المجتمع  
هجرة المساكنية المكثفة إلى أوروبا عقب تجربة التعاضد الفاشلة والتفقير 
 الاقتصاد الحرّ وتعصير المدينة.
ظهور التيار الديني في مدينة مساكن ومواجهته. 
 الصراع على السلطة داخل أجنحة الحزب الحاكم   واستحواذ بن علي الحكم في 7 نوفمبر 1987 
وهي لعمري موضوعات عديدة اكتفت الرواية بالإشارة إليها عرضا أو قصدا ولكنها كانت كافية   لتوجيه القارئ   والرفع من وعيه وإحاطته بتاريخ الأحداث والأفكار حتى يكون قادرا على استيعاب تاريخ مدينة مساكن. ولعل هذه الرواية بما وظفته من تاريخ    وما أخبرت به من أحداث وما عرفتنا به من قيم عاش عليها المواطن المساكني (سلطة الفلاحين الكبار وتعاسة العمال وواقع المرأة التقليدية    وتضحياتها من أجل العائلة  ومراكز السلطة والنفوذ في فترة الخمسينات) استطاعت أن تختزل تاريخ المدينة وتحفظ تحولاتها. وقد نظرنا في بعضها وألمحنا إلى بعضها الآخر. وتركنا الباب مفتوحا إلى غيرنا حتى يهتم بدراسة ما أشرنا إليه بعمق فتكتمل الرؤية حول تطوّر المجتمع المساكني خلال النصف الثاني من القرن العشرين.

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

  برز من رواد الأغنية التونسية في النصف الأول من القرن العشرين علي الرياحي (1912 – 1970) الذي بدأ
09:03 - 2021/04/14
كانت القيروان عاصمة الأغالبة منذ أسَّسها الفاتح عقبة بن نافع سنة (50 هـ – 670م) الموافق ل20 من شه
09:00 - 2021/04/14
صبراً على مضضِ الخطو ....ب وإِن أسَأْن بنا صنيعا
08:32 - 2021/04/14
عواصم تونس الإسلاميّة ثلاث، هي على التوالي: القيروان والمهديّة وتونس.
08:31 - 2021/04/14
تحول  جلال الدين الرومي الى بغداد ومنها الى مكة ثم استقر اربع سنوات في مدينة ملطية ، وبعدها توجهت
08:25 - 2021/04/14
بمناسبة الاحتفاء بذكرى الشهداء يوم 9 أفريل الجاري وأمام النصب التذكاري بساحة الشهداء بمنطقة السيج
08:00 - 2021/04/14