حين تتهاوى حقائق التّاريخ في هذه البلاد

رواية " أحاديث جانبية " لرياض خليف ج (3/3)

حين تتهاوى حقائق التّاريخ في هذه البلاد

تاريخ النشر : 16:05 - 2021/02/28

بعد جزء اول نشرناه يوم الجمعة وثان نشرناه امس السبت وأشار فيه الكاتب يوسف عبد العاطي الى أن كثرة التّصادير كانت مقلقة وانها كثيرًا ما ساهمت في تشتيت الانتباه لأنّها جاءت لتعوّض السّرد الرّوائي لحظة انسياب الأحداث
نواصل اليوم نشر الجزء الثالث والأخير من هذه الدراسة :
   و في هذا المجال، وجدتني أتساءل عن زاوية النّظر التي سيُتابع الكاتب من خلالها الأحداث. إضافةً إلى الحيرة التي تملّكتني في آخر الفقرة، و خاصةً حين قال:( … انفلتت الأمور…). فهل ستعكس لنا الأحداث الفوضى التي طبعت حياتنا في هذه السّنوات الأخيرة، أم إنّنا سنواجه واقعًا نحن صنعناه؟
     لذلك وجدتني أستدعي مباشرةً آخر فقرة في الرّواية، و التي شعرت أنّها تُقدّم للقارئ أحدى الإجابات الممكنة لأسئلتي السّابقة، دون الادعاء بأنها الوحيدة الممكنة. 
     و هذه هي الفقرة الأخيرة في الرّواية: 
     ( راج الخبر واضحا لا لبس فيه: 
     عفيف قاتل دب الصحراء…
     احتدّ اللّغط و خرج عثمان الشرقي ببيان تلته إذاعة محلية و ردّده بعض  « الفيسبوكين » باستهزاء:
   « تُروّج بعض الصفحات و الوسائل الإعلامية المأجورة و المعادية للثورة و الكرامة إشاعات تستهدف رئيس حزبنا و تمسّ من كرامته و شرفه. الغرض منها التشويش عليه في الاستحقاقات الانتخابيّة القادمة و الانقضاض على المسار الثوري و التنصّل من قضيّة دب الصحراء العادلة. و بهذه المناسبة نذكّر أنّ حزبنا و بإلحاح من سي عفيف كان الحزب الوحيد الذي بادر بتكوين لجنة للمساندة و شارك أهالي الفقيد و أصدقاءه تحرّكاتهم و أيّدها، و سيواصل القيام بهذا الواجب و لن يعنيه صيد بعضهم في المياه العكرة… ) ( ص : 153/ 154)
     و كانطباع أوّل يخرج به الباحث عن الخيط الرّابط بين الفقرة الأولى و الأخيرة في الرّواية، أرى أنّه لا يمكن أن يحيد عن اشتراكها في الحديث عن الفوضى التي انتشرت في البلاد. حيث نقرأ في الفقرة الأولى عبارة (… انفلتت الأمور …) بينما تطالعنا الفقرة الأخيرة بعبارة ( احتدّ اللّغط). و هو ما يوهم القرّاء عامّةً بأن الكاتب ارتكز أساسًا في سرده للأحداث على أسباب و نتائج هذه الضّوضاء و الهرج و المرج الذي طبع حياتنا. و للتّأكّد من صحّة هذا الرأي أرى أنه من واجبنا الاطلاع على فصول الرّواية كاملة. لأنّ هذه المقارنة بين مفتتح الرّواية و خاتمتها لا يمكن إلاّ أن تكون عامل تشويق إضافي للقارئ دون الادّعاء بمنعه من التوصّل إلى تأويلات أخرى أكثر عمقًا. 
    و في محاولة منّي لتقديم صورة أوضح لأحداث الرّواية، سأحاول اقتطاع بعض الجمل و الفقرات التي شعرت أنها كانت معبّرة عن هذه الاستنتاجات التي ذهبت إليها. مُشيرًا في هذا المجال إلى أنّ هذه المقتطفات تخضع أساسًا للتّدليل على استنتاجاتي الخاصّة للأحداث و التي قد لا يوافقني عليها عدد آخر من القرّاء. و هذا عامل يُؤشّر لثراء مقاصد السّرد الرّوائي. 
     و من هذه الاختيارات التي شعرت بعمق بلاغتها، نقرأ مثلًا: 
   ( أسرّ لي الحاج علي رحمه الله مرّة قبل أن يقعده المرض أنّ أحدهم عرض عليه أن يسجّل ابنه في قائمة الجرحى و الشهداء لينال المنح و المساعدات بشرط أن يعطيه نصيبا … زعق في وجهه… لست أبيع دم ابني و لا أبتزّ وطني…) ( ص:17)
    و الأكيد أن القارئ سيتأكّد من خلال هذا الاختيار، زاوية النّظر التي تابع من خلالها الكاتب الأحداث. بل أشعر أن الجملة اللّاحقة ستُقدّم لنا موقفه من المتملّقين الّذين يسعون إلى الرّكوب على هذه الثّورة حيث يُصوّر لنا في أسلوب هزلي و ربّما يكون حقيقيًا أيضًا حديث بعض هؤلاء الوصوليين و الذي خطب في النّاس قائلًا:(…سنظلّ أوفياء لثورة السّابع عشر من نوفمبر. ثمّ استدرك وسط قهقهات متعالية و قال " عفوا … سنظل أوفياء لثورة الحرية و الكرامة … ثورة السابع عشر من ديسمبر المجيدة …"( ص :20)
     و أظنّ أنّ هذه الجملة كانت كفيلة لوحدها لتبيّن لنا البعض من مواقف الرّاوي، و الّتي نشعر أنها كانت معادية للمنافقين و الوصوليين الّذين يحاولون الرّكوب على أهداف الثّورة، مستعينًا لإبراز ذلك على تقديم نماذج مختلفة منهم. و هذا ما تُقدّمه لنا هذه الجملة مثلًا: 
    ( يظهر عفيف هذه الأيّام بكثافة، ناشطا سياسيًا و محلّلا إخباريًا متخصّصا في دراسات الرّبيع العربي مثلما يكتبون أمام اسمه أحيانا. لست أدري أين تخصّص و متى؟ و أين تدرّس هذه التخصّصات التي ينسب إليها هو و غيره؟) ( ص : 21)
     الأكيد أن هذا الأمر ينسحب على عدّة مظاهر عشناها و مازالت تحصل في واقعنا، الّذي أفرز لنا مختصّين في مجالات لا نعلم ما هي الجهات التي تدرّسها لتسلّم شهادة التخصّصات فيها. دون أن أنسى في هذا المجال بأنّني أتحدّث عن عمل إبداعي، و ليس شريطًا وثائقيًا. 
     و حتّى تكون صورة هذه الثّورة التي يتحدّث عنها هذا العمل الرّوائي سأقدّم إلى القارئ إحدى هذه التّعريفات التي جاءت في أحداث الرّواية و الّتي يقول فيها الرّاوي: 
    (… ثورة غريبة افتكّها الغرباء عنها… الثّورة الحقيقيّة التي حلمت بها الأجيال و انتظرتها، لم تأت بعد…) ( ص: 55). 
     و أرى أنّ غضب الرّاوي من هذا الواقع الفوضوي كانت ظاهرة في هذه الجملة التي شعرت أنها اختزلت الاستنتاجات و العبر أيضًا. حيث نجده يقول: ( ها نحن نرى حقائق التّاريخ تتهاوى من هذه البلاد… من كانوا في القائمات الأولى للمناشدين و المنشدين، صاروا اليوم معارضين لا يشقّ لهم غبار…) ( ص : 139) فهل هناك ما هو أعمق من هذه المرارة؟
     الأكيد و أن رواية «  أحاديث جانبية » تستحقّ التّعمّق في بنائها الفني و البلاغي، لكن حسبي في هذه الورقة جلب انتباه القارئ و المختصّ لدفعهم إلى مطالعة أحداثها، و الخروج بما يرونه مناسبًا من التّأويلات و الاستنتاجات. 
 

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

الأمن القومي مصريا وتونسيا
07:30 - 2021/04/14
07:30 - 2021/04/14
استقبلنا أمس شهرا «خيرا من ألف شهر»، في ظروف استثنائية على جميع الأصعدة : انتشار مفزع للوباء عجزت
07:15 - 2021/04/14
إنه أطول أنهار العالم 6670 كم، منبعه من بحيرة فكتوريا على الحدود بين اوغندا وتنزانيا وكينيا والتي
16:32 - 2021/04/13
بدأ الأمر مع مفهوم المسؤولية الاجتماعية للمؤسّسات الاقتصادية بصفة خاصّة.
07:15 - 2021/04/13
النفطي حولة: (ناشط نقابي وسياسي قومي مستقل) 
07:15 - 2021/04/12
رائف بن حميدة
07:15 - 2021/04/12