الباب الخاطئ ..أمريكا الجميلة

الباب الخاطئ ..أمريكا الجميلة

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2021/01/17


أمريكا هذا «الإله الوضعي» الجديد، كما أحبّ أن أسمّيها؛ ليست هذه الآلة العسكريّة الرهيبة التي تروّض عالم ما بعد الحرب الباردة، وتبسط سلطانها؛ كما فعلت في العراق خاصّة ولا تزال. وهي ليست أمريكا «الترامبويّة» المنقسمة اليوم على نفسها، وهي ليست هذا «الشيطان» كما يصوّرها بعض أعدائها، فحسب؛ فللفنون أيضا شأن ...

التفاصيل تقرؤونها في النسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2021/01/17

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

تضمن المؤشّر العربي 2019 - 2020 الذي أصدره، أخيراً المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات، بيانات
08:00 - 2021/02/27
لا أتصور أن صاحب عقل كان أم غبيا يتصوّر أن بلدا أو بلدانا هي اليوم تحتاج الى جواسيس على تونس والح
08:00 - 2021/02/27
في البدء لم يكن ثمّة فرق في نظام التأجير بين الأستاذ والمهندس والقاضي لتساويهم في الإجازة وإن من
08:00 - 2021/02/27
لم تحل أي انتخابات جرت بعد 2011 معضلة الخيار الوطني السيادي السياسي والاقتصادي والاجتماعي والأمني
16:11 - 2021/02/26
سيتولى الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي نهاية هذا الشهر صرف الزيادة في الجرايات الناتجة عن الترفيع
07:00 - 2021/02/26
لا ندري أيّ لعنة حلّت بتونس هذه الفترة. فكلما خرجت من أزمة إلا ودخلت في أخرى.
07:00 - 2021/02/26
كلما حل ركب فاتورة استهلاك الماء الّا وكان ردي عليها برسالة من تحت الماء مكتوبة بريشة رئاسية على
08:00 - 2021/02/25
أستسمح الأديب والمؤرّخ التونسي فتحي ليسير في الاعتراض على توصيفه لدولة ما بعد 14 جانفي في تونس بد
07:15 - 2021/02/25