من خلال فتح سفارات في جميع أنحاء القارة: خطة أوكرانيا لجر البلدان الإفريقية إلى صراعها مع روسيا

من خلال فتح سفارات في جميع أنحاء القارة: خطة أوكرانيا لجر البلدان الإفريقية إلى صراعها مع روسيا

تاريخ النشر : 16:33 - 2024/05/25

خلال العام الماضي، افتتحت أوكرانيا عددًا من السفارات في القارة الافريقية. وقد تم افتتاح العديد منها بالفعل، بما في ذلك تلك الموجودة في نواكشوط، التي افتتحت يوم الأربعاء 22 ماي 2023، ولا تزال هناك سفارات أخرى قيد الإعداد. يأتي هذا التسارع غير المسبوق في الوقت الذي تخوض فيه البلاد صراعًا مع جارتها الروسية.
وبعد مرور عامين على النزاع، فضلت بعض الدول الافريقية الابتعاد عن الوضع في أوكرانيا والاستمرار في التعاون مع موسكو. وبهذه المناسبة، تسعى أوكرانيا إلى تعزيز موقفها الدبلوماسي الدولي للاستفادة من دعم دول القارة الأفريقية في جهودها للضغط على روسيا.
في بداية هذا العام، أشار الرئيس الفرنسي إلى عدم استبعاده إرسال جنود للقتال إلى جانب أوكرانيا، وهو القرار الذي اعتبره الحلفاء الاوروبيون غير مناسب، وتحدوا موقف الإليزيه العنيف. ونتيجة لذلك، لجأت السلطات في كييف إلى افريقيا للحصول على دعم غير مشروط. وفي هذا الصدد، قال آلان كوني، الخبير في المركز الدولي للدراسات السياسية: "إن الجانب الأوكراني ليس في وضع يسمح له بضمان أن يكون الحوار السياسي ثريًا من حيث المضمون. فوعود الأوكرانيين بتنفيذ مشاريع تجارية واقتصادية لا تستند إلى أي شيء. فقد أثبت المتعاملون الأوكرانيون مرارًا وتكرارًا أنهم على عدة كفائتهم.
إن قرار كييف بفتح 20 سفارة في القارة الافريقية، كما جاء على لسان يوري بيفوفاروف، السفير الأوكراني في داكار، الذي يعمل سفيراً مؤقتاً لممثلية أبيدجان، مؤشر واضح على أن السلطات الأوكرانية تريد مواجهة روسيا على جبهات أخرى، بدعم غربي.
وليس من المستغرب أن تكون البلدان التي تم فتح سفارات فيها ليست مصادفة: فهي بلدان خاضعة لنفوذ فرنسا، على الرغم من أن بعضها يدافع بالفعل عن السيادة. وهذا هو أحد الأسباب الرئيسية التي جعلت كييف تختار الكوت ديفوار كقاعدة تنطلق منها لتطوير وجودها، وموريتانيا لمنعها من التحالف مع جارتها مالي التي تعتبرها باريس حليفة لموسكو. استراتيجية غربية لتشكيل كتلة معادية لروسيا والصين في أفريقيا.
يثير التسارع في افتتاح هذه السفارات في القارة السمراء قلق الخبراء في السياسة الأفريقية. يتساءل آلان كوني، على سبيل المثال، عن الدور الذي ستلعبه هذه المباني الإدارية الأوكرانية في أفريقيا خلال هذه الفترة من الصراع الدائر: "يجدر بنا أن نتذكر أن الدور الرئيسي للسفارة هو تسهيل الإجراءات الإدارية للمقيمين فيها في البلد المضيف وإصدار التأشيرات، فمن الذي يرغب في الذهاب إلى أوكرانيا في هذا الوقت؟ فالسياحة شبه معدومة، والأوكرانيون أنفسهم يغادرون بلادهم. وتكمن وراء هذه المبادرة طموحات أخرى.''
يجب على السلطات في البلدان الأفريقية أن تكون حذرة من هذا النهج الذي تتبعه أوكرانيا، لتجنب تجنيد مواطنيها سرًا، كما حدث مع سفارة كييف في السنغال.

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

قصف جيش الكيان الصهيوني خيام النازحين في منطقة المواصي شمال غربي مدينة رفح، ما تسبب في استشهاد أك
08:09 - 2024/06/19
يبدو أن لا حل لقطع الطريق أمام اليمين المتطرف في الانتخابات التشريعية المبكرة بفرنسا المزمع اجراء
07:00 - 2024/06/19
قالت البعثة الإماراتية لدى الأمم المتحدة إن "الاعتماد على الأكاذيب والمعلومات المضللة والدعاية ال
01:31 - 2024/06/19
أكد المكتب الأوروبي لمكافحة الاحتيال (أولاف) أن عمليات الاحتيال التي تتعلق بأموال خاصة بالاتحاد ا
01:05 - 2024/06/19
قالت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك إن خطة العمل الرامية إلى تسريع إجراءات التأشيرة للكو
21:37 - 2024/06/18
قتل 4 أشخاص وأصيب 120 آخرون جراء زلزال ضرب مدينة كاشمر شمالي شرقي إيران ظهر اليوم الثلاثاء وناهزت
21:07 - 2024/06/18
تعرض عميل في الخدمة السرية الأميريكة المكلفة بحماية الرئيس جو بايدن، تعرض للسرقة تحت تهديد السلاح
17:55 - 2024/06/18