أولا وأخيرا .. «أبعد ع الشر وغنّيلـــو»

أولا وأخيرا .. «أبعد ع الشر وغنّيلـــو»

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2023/03/18


من أين لي أن أعرف من السلط الحاكمة غير السلط التي عاش تحت وطأتها الأجداد من قديم الزمان والآباء من سالف الأوان .و نعيش تحتها نحن الآن . وهي سلطة من يملك عصا الشرطة . ومطرقة القضاء. ومفاتيح السجن. ومن أين لي الخروج عن الوصايا العشر التي نشأنا ...

التفاصيل تقرؤونها في النسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2023/03/18

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

حمّلت تونس عددا من القوى الدولية، المسؤولية في تواصل العدوان الهمجي الغاشم على الشعب الفلسطيني ال
21:20 - 2024/02/21
على إثر إخفاق مجلس الأمن في تمرير مشروع القرار الذي تقدمت به الجزائر من أجل وقف فوري لإطلاق النار
15:32 - 2024/02/21
أعلن عدد من عائلات الموقوفين في ما يعرف بقضية "التآمر على أمن الدولة" أن " السياسيين الموقوفين ال
13:58 - 2024/02/21
تحكم العلاقات التونسية الأوروبية جملة من التحديات الاقتصادية و السياسية و الأمنية تحركها عادة الم
09:45 - 2024/02/21
يثير التهديد المتبادل والتصعيد العسكري المتواصل على الحدود بين حزب الله اللبناني والكيان الصهيوني
09:23 - 2024/02/21
فيما تتخبّط دول عربية عديدة في عسل التطبيع غير عابئة بدماء الأبرياء وبرائحة الموت والخراب المنبعث
08:16 - 2024/02/21