الوزير مالك الزاهي يكتب:  تونس فخورة بِهِنّ...

الوزير مالك الزاهي يكتب:  تونس فخورة بِهِنّ...

تاريخ النشر : 17:02 - 2022/08/13

 

كتب وزير الشؤون الاجتماعية مالك الزاهي تدوينة بمناسبة عيد المرأة على صفحته في الفايسبوك ذكر فيها انجازات ونضالات المراة عموما عبر التاريخ والتونسية خصوصا جاء النص كالتالي:
"ان الاعتراف بقيمة المرأة ومكانتها في مجتمعات ما بعد الحداثة أمر  بديهي فقد اثبتت المرأة في كل فصل من  فصول الملحمة الانسانية جدارتها وكفاءتها في جميع الاختصاصات واصبحت عنصرا ثابتا في سلسلة الإنتاج وحركة المجتمع. 
وحتى قبل صياغة الاتفاقيات والمعاهدات التنويرية التي تقر بحقوق المرأة كان للنساء دور هام في صنع التاريخ ونذكر هنا دور المحرك الذي اضطلعت به المرأة حتى وان تصدر الرجال الصورة الكلاسيكية. 
ولعل قصة "هيباتيا" الحزينة التي  خلدها التاريخ أفضل دليل على تقدمية  وتحدي المرأة حتى قبل الاعتراف  بمكانتها إذ تذكر كتب التاريخ ان النابغة "هيباتيا اثيون " كانت تلبس ملابس الفيزيائين وتقود جياد عربتها بنفسها وكتبت وتركت اضافات عديدة في الفيزياء وكانت تكتب الشعر  لكن عبدة الالهة أحرقوا كل مؤلفاتها ..سلخوا جلدها وقطعوها اربا واحرقوها
وشربوا نخب دمها ودمعها..
وفي تونس ظهرت الحركة النسوية كتتمة لدور المرأة الفعال عبر العصور فإلى جانب نساء رائدات ذكرهن التاريخ نذكر دور المرأة الريفية التي تقود المؤسسة العائلية الفلاحية منذ عصور  بكل حزم وجدية فانجبت اجيالا شاركت في عملية البناء الوطني.
فكم من أم نقص بصرها وغزت الجروح  يديها ورجليها بفعل مادة "البخارة "في الضيعات الفلاحية وتحت لهيب الشمس  حتى  يواصل أبناءها التعليم؟
كم من أم تونسية فتحت طريق المجد أمام أبنائها وروته بعرق جبينها حتى تزهر أحلام الأبناء مجدا ونجاحا؟
نحن ندين في الحقيقة لهن ولكل النساء المناضلات اللاتي برهنن عن شجاعة ورباطة جأش أمام "متراك" نظام الوراء وأمام سيل التشويه الأخلاقي الذي واجهنه  حتى تعدلن عن طريق الحق لكن هيهات لهن الذلة... 
تونس فخورة بهن
فخورة بالمرأة التونسية في عيدها 
بعيدا عن أي خطابات خشبية جوفاء
فكل عام والمرأة التونسية بألف خير ونختم "
لو الندى دمعة سكيبة
كوني انتي نبض القلوب
يا امي يا اختي يا حبيبة
يا رفيقة العمر والدروب"."
 

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

…كشفت قضية المدرسين النواب عمق الأزمة التي يعيشها التعليم في بلادنا وهشاشة المنظومة التربوية التي
07:00 - 2022/10/01
اجتمع رئيس الجمهورية قيس سعيّد أمس بقصر قرطاج، بليلى جفّال، وزيرة العدل، وسهام البوغديري نمصية، و
07:00 - 2022/10/01
لا أخالها صدفة . ولن تكون صدفة .
07:00 - 2022/10/01
يتواصل مسار المفاوضات بين الحكومة التونسية وصندوق النقد الدولي حول الحصول على قرض بقيمة 4 مليار د
07:00 - 2022/10/01
رغم الأزمات المركبة والمتواترة لا تملك الدولة التونسية أية استراتيجية لإيقاف نزيف هجرة الكفاءات و
07:00 - 2022/10/01
 كان لافتا للنظر يوم 29 سبتمبر 2022 تصريح الناطق الرسمي باسم الهيئة العليا المستقلة للانتخابات لو
07:00 - 2022/10/01