الاشتباكات تجددت مساء أمس:عشرات القتلـى في حرب الميليشيات بطرابلـس

الاشتباكات تجددت مساء أمس:عشرات القتلـى في حرب الميليشيات بطرابلـس

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2018/08/31

تجددت مساء امس الاشتباكات  بين قوات تابعة لحكومة الوفاق الليبية برئاسة فائز السراج وقوات اللواء السابع في العاصمة طرابلس  ما اسفر عن وقوع قتيلين لترتفع حصيلة الضحايا الى 43 قتيلا منذ بداية الاشتباكات يوم الاثنين الماضي .
طرابلس (وكالات)
قُتل 43 شخصًا على الأقل، وأُصيب مئة بجراح، معظمهم من المدنيين، خلال ثلاثة أيام من المعارك بين مجموعات مسلحة متناحرة في العاصمة الليبية طرابلس، بحسب حصيلة جديدة نشرتها وزارة الصحة امس الخميس.وكانت المعارك اندلعت الاثنين الماضي في الضواحي الجنوبية لطرابلس، واستمرت حتى الليلة قبل الماضية رغم هدنة أعلنت الثلاثاء، لكن لم يتم احترامها.
وقالت امس تقارير ميدانية نقلا عن سكان طرابلس ان عددا من الأسر لا تزال عالقة بسبب الاستخدام العشوائي للأسلحة الثقيلة، من بينها الصواريخ والدبابات والرشاشات المضادة للطائرات.مشيرة الى ان العاصمة، طرابلس، تشهد  إحدى أسوإ المعارك المتواصلة بين المليشيات المتصارعة منذ عام 2014.
وحث سفراء فرنسا وإيطاليا وبريطانيا في ليبيا، في بيان مشترك، الجماعات المسلحة على الدخول في حوار سلمي. وقد غرقت ليبيا في الفوضى والصراع المسلح بين جماعات متنافسة منذ الانتفاضة التي دعمها حلف شمالي الأطلسي للاطاحة بحكم الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي عام 2011. ومن جهتها قالت الأمم المتحدة وموظفو إغاثة امس الخميس إن مئات المهاجرين نقلوا من مركزي احتجاز تديرهما الحكومة الليبية في طرابلس بعد أن حوصروا في اشتباكات بين جماعات مسلحة متناحرة.وقال موظفو إغاثة إن مئات المهاجرين نقلوا إلى "مكان آمن" من مركزين تديرهما الحكومة المدعومة من الأمم المتحدة في منطقة عين زارة في جنوب شرق طرابلس.وذكرت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في بيان أنها "سهلت بالتعاون مع وكالات أخرى وجهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية (الليبي) نقل جميع الأشخاص من عين زارة".
وفي سياق متصل شنَّت طائرة قيل إنها تتبع حكومة الوفاق غارة جوية على مدينة ترهونة جنوب طرابلس، ما يشكل تطورًا جديدًا في سيناريو الصراع بين الميليشيات المتصارعة في العاصمة الليبية.
ويذكر إن رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج قد قرر، امس الخميس، بصفته القائد الأعلى للجيش، بتكليف كلا من آمر المنطقة العسكرية الوسطى اللواء محمد الحداد، وآمر المنطقة العسكرية الغربية اللواء أسامة جويلي بالإشراف على إجراءات وقف إطلاق النار في مناطق التقاتل في جنوب غرب طرابلس. كما أذاعت قناة ليبيا الرسمية كلمة مصورة لرئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، فائز السراج، تعليقا على الاشتباكات الدائرة بطرابلس، حيث قال “السراج”، “بالرغم من الجهود المبذولة لإرساء السلم الأهلي والاجتماعي، إلا أن فوجئنا بما حدث من اعتداء في جنوب طرابلس على مؤسسات الدولة واقتحام بعض المعسكرات وما سببه ذلك من سقوط لضحايا أبراء وشباب من الوحدات الأمنية والعسكرية وترويع لسكان المنطقة من مختلف مناطق ليبيا”.
رأي خبــــير 
المحلل السياسي سالم الدرسي

«اذا كان المجتمع الدولي جادا في إنجاح المسار الديمقراطي في ليبيا لأخرج جميع الكتائب من طرابلس وجعلها تسلم أسلحتها لجهات شرعية كما نص الاتفاق السياسي»

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

تداول مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي صورة تظهر ورقة كتب عليها اسم الأمين العام لـ «حزب الله» الل
20:30 - 2019/09/18
أعلن  الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن الولايات المتحدة مستعدة للرد عسكريا على ايران ، بعد أكبر هج
20:30 - 2019/09/18
القدس المحتلة ـ (وكالات)
20:30 - 2019/09/18