من دائرة الحضارة التونسيّة (الحلقة9)

من دائرة الحضارة التونسيّة (الحلقة9)

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2019/07/12

• أغنية 
: تصاحب الأغاني الشعبية حياة الإنسان من المهد إلى اللحد فتظهر عند الولادة سعادة الأم بوليدها وحرصها على سلامته وتربيته واحتفالها بختانه. ثمّ تتعدّد أغاني اللعب وتليها أغاني العمل، عمل الرجل في الفلاحة والرعي أو في الصناعة التقليدية وعمل المرأة في النسج وجلب الماء من العين في المناطق الريفية. وبقدر أغاني الأعراس من الخطوبة إلى الحنّة إلى الجلوة تتعدّد المراثي حزنا على الفقيد فارسا كان أو ربّ أسرة. 
وتحتل أغاني الغزل القسط الأوفر من الرصيد الغنائي، فهي التي تطورت بما ينظمه شعراء الملحون والفصيح باستمرار ويلحّنه الموسيقيون بروح تونسية أو شرقية وحتّى إفريقية. وتبقى شهرة المطرب رهينة حسن اختياره لأغنية تراثية سواء حافظ في أدائها على لحنها الأصلي أو أعاد له الملحّن توزيعه. 
و لا تقلّ الأغنية الفكاهية حضورا ورواجا في الساحة الفنية على قدر ما تذيعه المحطّات السمعية والبصريّة خدمة لأهداف تربوية وإصلاحية، خاصة في منعرجات تطوّر المجتمع في عهدي الاستعمار والاستقلال. والقائمة طويلة بأسماء المطربين والمطربات والملحّنين وأمهر العازفين ممّن وثّقهم محمد بوذينة ولو بالنقل عن الدوريات دون ذكر المرجع غالبا. 
خريّف ( محيي الدين ) : الأدب الشعبي في تونس. – دامت ( دائرة المعارف التونسية )، الكراس 3 / 1992، ص 91 - 92 ؛ بوذينة ( محمد) : مشاهير التونسيين. – منشورات م.بوذينة، الحمّامات / تونس، ط 1 / 1988، ط 2 / 1992، ط3 / 2001 ؛ الملحنون التونسيون. – الحمامات / تونس 1998 ؛ رواد الشعر الغنائي في تونس ( 1934 – 1964 م ). تونس 1987؛ الحمروني (أ.) : صالح الخميسي / حياة وفن. – ميدياكوم، تونس 1999 ؛ حبيبة مسيكة / حياة وفن ّ. – عالم الكتاب، تونس 2007 ؛ زمن صليحة. – ميدياكوم، تونس 2014 ؛ الرزقي (ص.) : الأغاني. .. ؛ الكعبي (م.) : موسوعة. ..، ص 219. 
ABBASSI (Hammadi) : Tunis chante et dance. – Tunis 1990 ; MELLIGI (Taher) : Les immortels de la chanson tunisienne.- Media –Com., Tunis 2000. 
 • أغــنــيـــة فـكـاهــيّــة : 
 • يزخر التراث الأدبي العربي المدوّن والشفوي بأشكال الفكاهة، ولإفريقيّة عبر عصور الحضارة مساهمة فيه. وقد دوّن محمد المرزوقي وسجّل للإذاعة التونسية ألوانا منها. ودرسها أنتروبولوجيّا الأب ديميرسمان (André.Demeerseman) وكيمينور ( Jean.Quemeneur ) وأرّخ حمادي الساحلي للصحافة الهزليّة في تونس طوال النصف الأوّل من القرن العشرين. وصدرت في شأنها مونوغرافيات. أمّا الأغنية الفكاهية بصفة خاصة فمرجعها القريب في تونس فترة ما بين الحربين العالميتين. لقد فرضت ظروفها السياسية والاقتصادية والنفسية على المجتمع التونسي المستعمر والمأزوم بالأزمة العالمية والحرب اللجوء إلى الفكاهة الناقدة ليتنفّس نسمة الحرّية ويعيش يومه غير منشغل بغده. 
 سبق أن راجت في تونس أغان شعبية يؤديها « الغناية « - أي شعراء الملحون - تعرف بـ»العكس»، فتقدم الحيوانات على غير طباعها المعروفة رمزا إلى تغيّر الأوضاع، مثل أغنية أحمد ملاك ( منتصف ق 19 م). وبرزت في العشرينات من ق 20 م « عيساوية البلّوط « - أي الكذب - بقيادة البشير بن صابر، ومقرّها بسيدي بوسعيد. وتشكّلت مجموعة فكاهية في ربض باب الجزيرة بقيادة المعرّف جحا، وأخرى بربض باب سويقة بقيادة المنجي العاتي. وظهر في ضاحية رادس إبراهيم بيرم الذي كان يشارك في الحفلات الرمضانية طوال الأربعينات بأغنية « الشربة «. واشتهر قبله – في الثلاثينات – أحمد المزوغي بأغنية «سالم» على منوال أغنية أندلسية إسبانية. و لكنّ رائد الأغنية الفكاهية في تونس، بالإجماع، هو صالح الخميسي ( 1912 – 1958 م). فقد وجد في أصحابه من جماعة « مقهى تحت السور» ومن رفاقه بدكّانه المشهور بـ «نادي أحنا» - وأخصّهم بالذكر على الدوعاجي وحسين الجزيري - المنبع الغزير الذي ينهل منه فيلحّن ويغنّي إلى أن شغلتهما عنه الإذاعة فعوّل على نفسه في التأليف. وما كان يستطيع ذلك لو لم يكن موهوبا بخفّة روح وطرافة شخصية وبراءة في الارتجال والتصرف حسب المقام والجمهور. وميزته أنّه كان يلحّن أغانيه في مقامات عريقة، ويؤديها بلا شعوذة ولا رقص ولا حركات مزرية، وأنّه كان يستمدّ مواضيعها من حياة الناس وحتّى من حياته الشخصية بلا حرج، بل بتلقائية صادقة وقد كثرت الهموم فأضحكت.
غنّى الخميسي بألم باسم عن تدهور علاقته الزوجيّة وعن الخمر التي لم تنيه وعن السجن الذي فضّله على الدّار وعن الحرب التي يكرهها «في الدمّ» حسب عبارته، كما غنّى عن غلاء المعيشة والاحتكار فضمن لأغانيه الاستمرار.
و لئن تواصل القليل من روحه وأسلوبه مع محمد الحدّاد ( ت 1968م ) وحمادي الجزيري والهادي السملالي وعزّ الدين المؤدّب المشهور بصلحلح ومحمد المورالي وأحمد الملوّح ومحمد الجرّاري ورضا الحجّام من بعد الإستقلال إلى حدود الثمانيات فقد صعب عليهم وعلى أخلافهم إضحاك الجمهور في هذا الزمن الذي افتقر فيه المعذّبون في الأرض إلى الضحكة والنكتة وحريّة الكلمة حتّى انعزل منهم من لم يمت.
 وبسكوت الشعر عن الفكاهة وسكوت الأغنية الجديدة عنها لم يبق للمونولوجيست «الفاصل» الذي كان له في الحفلات وفي مقاهي الغناء الرمضانية، ولم يبق للفكاهة الضرورية لحياة المجتمع النفسية من مجال سوى بعض المحاولات من السكاتشات التلفزية والإذاعية بمناسبة رمضان ومن مسرحيّات الممثّل الوحيد كأعمال الأمين النهدي. فلا أحد اليوم يفكّر في الأغنية الفكاهية تأليفا وتلحينا وأداء. ولا غرابة أن يبقى سجلّ الأغاني الفكاهية بالإذاعة الوطنية هزيلا مضطربا أحيانا في نسبة الأغنية إلى غير صاحبها الأصلي.و الناظر فيه يجد : 
 • 12 فكاهيّا من تونس وثلاث مجموعات وهم : صالح الخميسي ( برصيد 15 أغنية، وأكثر أغانيه غير مسجلة)، الهادي السملالي ( 10 أغان أغلبها من تراث الخميسي وإحداها مشتركة مع المورالي )، حمادي الجزيري ( 10 أغان )، محمد المورالي ( 32 أغنية )، محمد الحدّاد ( 7 أغان )، صلحلح ( 13 أغنية )، رضا الحجّام ( 21 أغنية )، عبد اللطيف الغربي ( 22 أغنية إحداها مع سلوى أمين )، محمد الجرّاري ( 31 أغنية )، محمد ممدوح ( 3 أغان )، أحمد الملوّح ( أغنيتان)، الرزقي العوني ( أغنية واحدة )، المجموعة الصوتية للإذاعة الوطنية ( 6 أغان )، مجموعة الصابريّة (4 أجزاء )، ثلاثي المرح ( أغنية واحدة). 
 • 3 فكاهيين من صفاقس، وهم : مبروك الغرايري ( 14 أغنية)، الصادق بوعلي النّوف 
(3 أغان)، عبد السلام بن الأخضر (3 أغان). 
(يتبع)

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

عبر عدد من أهل الفن الرابع، عن استيائهم من تنظيم الدورة الأولى من المهرجان الوطني للمسرح التونسي،
20:30 - 2019/11/19
   تم توقيع اتفاقية إطارية بين تونس وفرنسا سيتم بموجبها تنظيم معرض بعنوان «الرسوم المصورة الافريق
20:30 - 2019/11/19
أسدل الستار مساء السبت على الدورة الأولى للمهرجان الوطني للمسرح التونسي بعد شهر ونصف تقريبا من ال
20:30 - 2019/11/19
أكد الممثل الجزائري حسان كشاش -على هامش حضوره فعاليات أيام قرطاج السينمائية في الجهات من المهدية
23:00 - 2019/11/18
مهرجان شاركت فيه عديد الدول العربية من بينها تونس التي قدمت في ذلك الحفل صوتا فنيا استثنائيا لم ي
20:30 - 2019/11/18
تحتضن دار الثقافة ابن رشيق مساء الخميس القادم 22 نوفمبر الدورة الرابعة للمهرجان الدولي "مرا " للم
20:30 - 2019/11/18
تنطلق من هروب الفتاة الجزائرية زهرة بفستان زفافها من حفل عقد قرانها من الجزائري عمار التي ارغمت م
20:30 - 2019/11/18
نظمت قاعة البالاص في سوسة يوم الاربعاء الماضي 13 نوفمبر عرضا خاصا لفيلم «قبل مآ يفوت الفوت» حضره
20:30 - 2019/11/17