من دائرة الحضارة التونسيّة...المكتبة العتيقة بالقيروان

من دائرة الحضارة التونسيّة...المكتبة العتيقة بالقيروان

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2019/09/14

كانت في بيت العدّة، وهي مقصورة الأمير المعزّ بن باديس الصنهاجي بجوار المنبر في قاعة الصلاة بجامع عقبة. وكانت تعرف ببيت الكتب، وهي محفوظة في صناديق وخزائن من جملة أحباس الجامع. وحسب مراد الرمّاح فإنّ نشأتها غير المحدّدة بتاريخ موثّق ترجع على الأرجح إلى أواخر ق 2 هـ / 8 م أي إلى زمن أقدم من سنة 231 هـ / 845 م المسجّلة على سفر من محتوياتها. ومن الطبيعي أن تكون قد بلغت أوجها في العهدين الأغلبي والصنهاجي بالتوازي مع ازدهار الحركة العلمية. وقد أعجب الرحّالة العبدري بمصاحفها الباذخة سنة 688 هـ / 1289 م وتأكّد رأيه بكشفين مكتوبين على الرقّ مؤرّخين بسنتي 693 هـ / 1293 م و809 هـ / 1406 م. وفي وقت متأخّر، سنة 1896 م، نبّه محمد بيرم بك في زيارته للمدينة والجامع إلى سوء حالة ما تبقّى من كتبها ومصاحفها. وذلك ما حرّض سلطة الحماية على العناية بها عن طريق لجنة شكّلها برنار روا ( Bernard Roy) الكاتب العام للحكومة. وفي سنة 1967 خضعت لقرار تجميع المخطوطات في المكتبة الوطنية بتونس لكنّها لم تلق العناية الكافية بها، فهرسة وترميما، فتقرّر في 12/9/1982 أن تعاد إلى مقرّها الأصلي في مركز دراسة الحضارة والفنون الإسلامية برقّادة لفهرستها، ثمّ صدر أمر رئاسي في ماي 1995 قاض بإحداث المخبر الوطني لترميم المخطوطات وصيانتها برقّادة بالتعاون مع منظّمات دوليّة. ولكن إلى اليوم لم يتمّ توثيقها فضلا على ما تعرّض منها للسطو والبتر كمصحف الحاضنة، حاضنة المعزّ، في كلّ عمليّة نقل. وقد كشف م.الرمّاح عن محاولة استهدفت عشرين ورقة منه على الرقّ الأزرق، وكانت محلّ حكم قضائي والقيروان تحتفل في 2009 بسنة اختيارها عاصمة الثقافة الإسلامية ( الملاحظ 10/3/2009). ومثل ذلك العدوان لم يقع في فترات الأزمات والمحن كالزحف الهلالي المخرّب للمدينة والمهجّر للأهالي. وكانت في أيام عزّتها متكونة من ثلاثة أقسام : قسم المصاحف الأنيقة المكتوبة بالكوفي على الرقّ بما يفوق ثلاثين ألف ورقة، أي أنّها أعظم مجموعة من نوعها في العالم الإسلامي، قسم كتب الفقه والأصول ومعظمها على الرقّ، منها أمّهات الفقه المالكي كمدوّنة سحنون والنوادر والزيادات لابن أبي زيد القيرواني، قسم التحابيس وعقود الزواج والمعاملات ذات القيمة الحضارية بالدلالة على تطوّر المدينة من أواسط ق 5 هـ / 11 م إلى أوائل ق 13 هـ / 19 م، وهي مجموعة من المعالم الأخرى كالمساجد والزوايا بأمر القضاة وأمناء الأحباس والعائلات الأصيلة. وجملتها محفوظة تحت إشراف جمعية الأوقاف عن طريق فرعها بالقيروان إلى تاريخ حلّها في سنة الاستقلال 1956. 
الرماح ( مراد) : مكتبة القيروان العتيقة وسبل صيانتها. – مؤسسة الفرقان، لندن 1997، ص 63 – 84 ؛ وثائق قيروانية من العهدين الحفصي والعثماني. – في : إفريقيّة / سلسلة الفنون والتقاليد الشعبية، ع 14، س 2005، ص 5 – 55 ؛ شبوح ( إبراهيم) : سجلّ قديم لمكتبة جامع القيروان العتيقة. – في : مجلة معهد المخطوطات العربية، القاهرة، 1956، ع 2، ص 339 – 372 ؛ الكعبي (م.) : موسوعة القيروان، ص 598 – 600 ؛ النيّال ( م.ب.): المكتبة العتيقة بجامع القيروان. – في : الندوة، ع 1، س 1، 1953.

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

الجمعة 18 أكتوبر 2019 
20:30 - 2019/10/18
التقى جمهور الدورة  السادسة لأيام قرطاج الموسيقية امس الأول الاربعاء 16 أكتوبر مع العرض الفلسطيني
20:30 - 2019/10/18
توج فيلم «بنت القمرة» للمخرجة هبة الذوادي الثلاثاء الماضي بجائزة افضل فيلم في المهرجان الدولي لفي
20:30 - 2019/10/18
"تمنيت أن يكون نجيب عياد هو من يرحب بكم، أشكره لأنه كون فريقا زرع فيه حب المهرجان.
15:37 - 2019/10/18
يشارك 15 سينمائيا من منتجين ومخرجين وكتاب سيناريو وممثلين في لجان تحكيم مختلف المسابقات الرسمية ل
13:35 - 2019/10/18