اسألونــي ..يجيب عنها الأستاذ الشيخ: أحمد الغربي

اسألونــي ..يجيب عنها الأستاذ الشيخ: أحمد الغربي

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2019/06/14

أسئلة متنوعة من قراء جريدة الشروق الأوفياء تهتم بكل مجالات الشريعة الإسلامية السمحة فالرجاء مراسلة هذا الركن على العنوان الالكتروني:a.gharbi47@yahoo.fr أو على رقم الهاتف الجوال :24411511 .

السؤال الأول
ما حكم وضع المصحف الشريف في السيارة بقصد جلب البركة ودرء الضرر؟
الجواب:
لا شك أن للمصحف بركة عظيمة لما يحويه من كلام رب العالمين. وقد كان بعض الصحابة يتبركون به وعليه فإذا وضع المصحف في مكان نظيف من السيارة وكان مصونا عن الأقذار والإهانة فلا حرج في ذلك.
السؤال الثاني
يستخدم الكثير من الناس المراحيض العصرية وبعضهم لا يهتم بأحكام الطهارة فهل يجوز الجلوس على هذه المراحيض وهل يجب غسل الأعضاء الملاصقة لها بعد ذلك؟
الجواب
 عليك أن تتخذ الطريقة المناسبة لسلامة ثيابك وبدنك من النجس في هذا المكان فإذا جلست على المرحاض وكان مبتلا فإن عليك أن تغسل ما لاصقه من بدنك أو ثيابك لأنه مظنة النجاسة وإذا غسلت المكان الذي ستجلس عليه بأن أجريت الماء قبل أن تجلس فقد أصبح طاهرا فلا يضرك الجلوس عليه .
السؤال الثالث:
 قمت بشراء أرض لغرض الاستثمار منذ حوالي 3سنوات بسعر 42000 دينار وبعتها هذا العام بمبلغ 58000 دينار. ما حكم الزكاة في المبلغ المتحصل عليه؟ وما حكم السنوات التي كانت فيها الأرض ملكا لي؟
الجواب:
لم تبيّن نوع الاستثمار الذي اشتريت من أجله الأرض. فإن كنت تقصد به أنك اشتريتها لتبيعها عند ارتفاع سعرها فإنها من عروض التجارة ويجب عليك إخراج الزكاة عن كل سنة من السنين الثلاث الماضية فتقدر سعرها في السنة الأولى وتخرج ربع العشر وتقدر سعرها في السنة الثانية وتخرج ربع العشر وإن بعتها بعد تمام السنة الثانية فتخرج زكاتها عن السنة الثالثة أيضا فتقدر سعرها عند حولان الحول وتخرج ربع العشر. وحوْل الأرض هو حول المال الذي اشتريت به. وأمّا إذا كنت تنوي باستثمار الأرض بأن تبني عليها مسكنا أو غيره ثم بدا لك أن تبيعها فإنه لا زكاة عليك في الأرض وإنما الزكاة في مالها الذي بعتها به بحيث يمر عليه حول قمري كامل فإذا بلغ النصاب تخرج منه ربع العشر علما وأن مقدار النصاب بالنسبة هذه السنة هو 8904د. 
السؤال الرابع
توفي أخي في حادث سيارة منذ عام ونصف فحزنت أمّي حزنا شديدا كما حزن بقية أفراد العائلة عليه إلا أن أمّي واصلت حزنها بأن بقيت مرتدية اللباس الأسود كما أنها ترفض دعوات حضور الأعراس خاصة من أقاربنا، وحاولنا أن ننسيها حزنها لكننا لم نستطع. ما هو حكم الدين في هذا التصرف؟
الجواب
بداية نقول إن الواجب على كل مسلم ومسلمة تلقي مصيبة الموت بالصبر الجميل والرضا بقضاء الله تعالى وأن كل نفس ذائقة الموت فالمبالغة في الحزن لا يقبلها الإسلام وقد تدخل صاحبها في الإثم لأنها مخالفة لتعاليمه ولأن الشرع قد حدّد مدة الحداد أربعة أشهر وعشر على الزوج المتوفى وثلاثة أيام على من مات من الأقارب ونحوهم فيجب على الزوجة أن تحدّ على زوجها أربعة أشهر وعشرا فقط. ويباح للرجل وللمرأة أن يحدّ على أقربائه ونحوهم ثلاثة أيام فقط. أما لبس الثياب السوداء بقصد الحداد فليس من عرفنا ولا من تقاليدنا الاجتماعية العريقة وإنما هو تقليد وافد إلينا من مجتمعات أخرى.
السؤال الخامس
هل يحلّ للزوج أن يستولي على أملاك زوجته بحجة التعاون على تقاسم أعباء الأسرة؟ ما هو حكم الدين في هذا الموضوع؟
الجواب
حرّم الإسلام على الزوج أن يستولي على أملاك زوجته بطريقة أو بأخرى بدون رضاها وعن طيب خاطرها. قال تعالى: (يا أيها الذين آمنوا لا يحل لكم أن ترثوا النساء كرها ولا تعضلوهن لتذهبوا ببعض ما آتيتموهن ) النساء /19. تشير هذه الآية إلى وجوب احترام الرجل لملكية المرأة فحرّم على الزوج أو ولي أمرها أن يأخذ من صداقها شيئا إلا عن طيب نفس وذلك إبطال لما كان الناس عليه في الجاهلية والحكمة في ذلك تقرير مبدأ الحرية للمرأة في التملك والتصرف فيما تملك. ولكن لا يجب أن يفهم من هذا الكلام أنه لا يمكن للزوجة أن تشارك زوجها في حمل أعباء الأسرة وتساهم في الإنفاق على أسرتها خاصة إذا كانت قادرة ماديا على ذلك.
والله أعلـم

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

ارتفعت بفضل القرآن مكانة المشتغلين به وسمت منزلتهم فقد اثنى عليهم الرسول صلى الله عليه وسلم في طو
20:20 - 2019/07/12
روى الإمام أحمد والترمذي عن أبي العباس عبدالله بن عباس رضي الله عنهما قال: كنت خلف النبي صلى الله
20:20 - 2019/07/12
قال الله جلّ جلاله وهو أصدقُ القائلين: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُم
20:30 - 2019/07/05
أسئلة متنوعة من قراء جريدة "الشروق" الأوفياء تهتم بكل مجالات الشريعة الإسلامية السمحة.
20:30 - 2019/07/05
الدكتور احمد البارودي
20:30 - 2019/07/05
إن مِن رحمة الله بعبده الضعيف أنْ فتح له بابَ التوبة وأرشَده إلى طريق المحاسبة، وبيَّن له أهمية م
20:30 - 2019/07/05
البراء بن مالك بن النضر أخو أنس بن مالك خادم رسول الله، وأحد الأبطال الأقوياء، بايع تحت الشجرة.
20:30 - 2019/07/05