أولا وأخيرا..لا زبالة غير هذه الزبالة

أولا وأخيرا..لا زبالة غير هذه الزبالة

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2019/05/11

هل نحن إلى بر الأمان أم إلى مزبلة التاريخ أقرب؟
ما كنت أرى القرب إلى هذه المزبلة أقرب لو لم تتزبّل أوضاعنا وتصبح أحوالنا مصبات منظمة لها في زمن عشوائي تتحكم فيه زبالة القوم وتحققت فيه المساواة بين المسحوقين فقرا وتعاسة والميسورين أملاكا وأموالا في العيش من نبش الزبالة.


على أن تبقى زبالة المسحوقين في الهواء الطلق وزبالة الميسورين في الفضاءات المكيفة المخفية.
ولا فرق بين نبّاش فقير ونباش ثري إلا بما امتلأت يداه وأكياسه من زبالته.
ولا شأن له فيها إن كانت صالحة للاستعمال أو للرسكلة المهم أنها مقبولة في أسواق الزبالة ومطلوبة لدى تجارها من المستثمرين في تثمين المزابل.
على أن يكون هذا النبش محددا للجياع بمصبات الزبالة وحاويتها في المدن والقرى والأرياف محليا وجهويا.


فيما يتسع للأثرياء ليمسح الفضاء  الوطني للنبش في زبالة كل ما هو عمومي من الصحة إلى النقل ومن التعليم إلى الإعلام ومن التشريع إلى التنفيذ الكل ينبش والكل يشتري والكل يبيع يا طويل العمر يا ربيع.
فما بالك بالمصبات العشوائية لزبالة الأحزاب والجمعيات حيث تنصب أكبر المناطق الصناعية لرسكلة الزبالة وتحويلها إلى حاويات للزبالة وإلى أقنعة وإلى دمى متحركة تلعب دور البطولة في مسرحية شثورة المزابل» في مهرجان المتخلفين ذهنيا وإلى معون صنعة صالح للاستعمال المؤقت ثم يعود إلى حيث كان في الزبالة.
الفقير يقتات من نبش الزبالة  والغني يستثري من نبش الزبالة والطبقة المتوسطة تعيش من نبش جيوبها منذ أن أصبح الدينار زبالة.
فهل للتاريخ زبالة غير هذه الزبالة؟

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

أنا في الحقيقة لست ناقدا سينمائيا ولست مختصّا في دراسة الاعمال الدراميّة.
10:01 - 2019/05/26
انتهى مسلسل المايسترو مخلفا وراءه متعة فنية لدى المشاهد التونسي الذي يمتلك ذائقة رفيعة للفن و يعد
09:59 - 2019/05/26
« أطير بجناح واحد» قالها الشابي في صورة شعريّة مجازيّة معبّرة عن أسفه وعجزه لجهله باللغة الفرنسيّ
20:15 - 2019/05/25
وهنالك فريق آخر يؤمن بالآخرة وهم لا يعتقدون أنّهم «ضعاف العقول» ومشكلة العقاب مطروحة بالنسبة لهم
20:15 - 2019/05/25
 تحت هذا العنوان «أهلا رمضان» سأحاول الوقوف على جوانب من فكر محمّد الطالبي حول الإسلام  وسيكون هذ
20:15 - 2019/05/24
...وكل السياسات التي لم تستطع بل استعصى عليها تغيير الواقع نظرا الى اتصافها بعدم الواقعية فإننا ن
20:15 - 2019/05/24
في 12 أفريل 2018 جاءتنا الدكتورة راضيكا سوبرامانيام الأستاذة بمعهد نيويورك ذات الأصول الهنديّة مت
20:00 - 2019/05/23
«يا أهل تونس حثوا مطيكم  فما الحياد إلا من الغلط»
20:00 - 2019/05/23