مقابر جماعية برهن الايجار..بقلم نادية حكيم

مقابر جماعية برهن الايجار..بقلم نادية حكيم

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2019/05/15

يقولون تعددت الأسباب والموت واحد وللأسف لم يعد يكفي الموت أن يكون واحدا .
 أنه يأبى الا أن يأتي بصيغة جمع وحشية، مقيتة..صادمة في قسوتها ليس فقط على أهل من صعدت أرواحهم لبارئها برحمة ندعولهم بها ،وانما لضمير شعب بأكمله لم يعد يعلم من أين ستأتيه الضربة القادمة فحتى الموت على هذه الأرض أصبح مراوغا.


فهنا تلاشت حدود العمر المفترضة للحياة والموت .فيموت الرضع في مهدهم، وتموت الأمهات في حادث موت جماعي،ويقضي الشباب اليائس نحبهم غرقا ،ويعيش الأب ليثكل ابنه في تراجيديا مبكية.
وهنا تلاشت حدود الأماكن المختارة بيد الموت للحضور فيها، لم تعد تغريه لحظات الغفلة و»التغافل» عن كل ما نبتليه على طرقاتنا البرية، ولا عناد المغامرة لشباب «حارق»على قوارب الموت البحرية ، فاذا به يتسلل لصا شبقا عبر باب مشفى بني أساسا لنستقبل به الحياة ،متنكرا في جرعة دوائية فاسدة ،ومراوغا (ملائكة الرحمة) ليقنص أرواح (طيور الجنة).
ومع كل فاجعة نطرح نفس الأسئلة: من؟ كيف ؟لماذا ؟وماذا بعد ؟ 


ولنجد دائما نفس الأجوبة :الموت قضاء وقدر..ورغم ذلك اليكم لجنة تحقيق..لجنة تدقيق..لجنة محاسبة..كبش فداء..مجلس تأديب..وفي النهاية الحل السحري: خير دواء النسيان .
وكيف لنا بالنسيان والمقابر لم تعد تحفر فرادى وانما بالجملة. مقابر جماعية بكل معنى الكلمة في اقتباس لما نشاهده في بلاد بعيدة ،هناك حيث يعبث الارهاب والتطرف.
ولنتساءل : وهنا من يعبث بأرواحنا ؟بلقمة عيشنا ؟بمستقبل أولادنا؟وبمصير وطن بأكمله؟


أهوالعبث بتطبيق القوانين المنظمة لكل القطاعات وخاصة الحيوية منها كالتعليم، الثقافة ،الصحة ،النقل ،والتشغيل وبشكل دقيق يأخذ كل الاعتبارات محمل الجد .أم أنه التقصير في بناء منظومات اجتماعية عادلة تراعي خصائص الفئات العاملة المختلفة أيا كانت وتأخذ بالحسبان ليس فقط ظروف العمل وانما أيضا التوعية والتوجيه .أهوالعبث بقيم مجتمعية بديهية تقوم على قدسية العمل والضمير المهني ،عبث جعل من الاستهتار ، اللامبالاة وعدم الاتقان مرجعياتنا اليومية نمارسها بلا أدنى تأنيب للضمير .أم هوعبث نخب سياسية أمعنت في سلخنا بسياط خطاباتها الطوباوية المتعجرفة، ولا تفتىء تطل علينا من علومصالحها الحزبية والشخصية لتراقب الوطن في موته السريري دون أن تموت حياء أوحزنا عليه.
مع كل شروق شمس أصبحنا نتوجس من سماع النشرة الاخبارية الصباحية .لم تعد تخيفنا الكوارث الطبيعية بقدر ما تخفق قلوبنا هلعا من قادم مصائبنا البشرية..تسونامي حوادث الموت الجماعي وجرائم القتل، الاغتصابات والسرقات،التحرش

بأنواعه،العنف بأشكاله،دون الحديث عن الجرائم الأنيقة والتي يسمونها الفساد، الرشوة،المحسوبية،المحاباة ولطول القائمة يجتاحك احساس بأن هناك سوسا فتاكا ينخر بشراسة دواليب حياتنا الاجتماعية ،الفكرية،الاقتصادية والسياسية، ويقود البلاد الى سرير الموت.تؤلمك فكرة ساذجة كيف لوطن كل ما فيه يغريك بالحياة :الأرض الخصبة، المناخ المعتدل، الطيبعة الساحرة، النسيج المجتمعي المتجانس دينيا وتاريخيا، القيم الاجتماعية النبيلة كالتسامح والاعتدال، الثروات الطبيعية ،والمخزون البشري الثري والمتمثل في الذكاء الفطري، اليد العاملة الفتية والكفاءات العلمية القيمة .كيف لهذا الوطن الناضح بالحياة أن يفترش سرير المرض ؟؟ ولتصل الى نتيجة دراماتيكية : انه وطن يموت رغم كل أسباب الحياة ، ويحيا رغم كل أسباب الموت.!!


لن يكفي اثر كل فاجعة أن نعلن في تونس الحداد الوطني. فدهر حداد لا يطفىء لوعة أي مصاب جلل.
لا أن نقف دقيقة صمت ترحما على أرواح الضحايا فصمتنا أصبح أشبه بصمت القبور.
ولن يكون من النزاهة أن نتبادل أصابع الاتهام .وسيكون من الجبن النأي بالنفس عما يحدث وقذف الاخرين بسهام الاتهامات لسبب بسيط : هوأن الكل مذنب، والكل متهم من موقعه مهما علا أوصغر شأنه.وليبقى السؤال الأهم:وما الحل؟
لسنا بحاجة الى مزيد من القوانين والدساتير، ولا من الأحزاب والجمعيات ،ولا من النخب السياسية والمرجعيات الفكرية ، ولا من البرامج الاجتماعية والاقتصادية، ولا من حرية التعبير والديمقراطية، ولا من الحريات الفردية والجماعية ولا لمزيد من المنح والقروض الخارجية،ولا من الوعود المعلقة والتطمينات المشبوهة. 


تونس بحاجة الى ميثاق أخلاقي ..فردي ومجتمعي صارم يمنح سلوكياتنا ،تعاملاتنا، انجازاتنا ،أعمالنا وأقوالنا بعدا انسانيا صادقا يرقى بالمصلحة الفردية الى مصلحة المجتمع والوطن ويسمي الأشياء بمسمياتها الحقيقية ،كأن يسمي الفساد خيانة وطنية والتغاضي عن تطبيق القانون اعتداء على حق المجتمع.
ميثاق أخلاقي غير مكتوب ولكنه محفور في الصدور  منذ نعومة الأظافر ومع أولى حروف الابجدية.
ميثاق أخلاقي ما أبعدنا عنه في زمننا هذا ولكن لن تستقم الأمور الا به ،والا سيتواصل نزيف الوطن من أبنائه وثرواته ليتحول الى مجرد مقابر جماعية برهن الايجار !!!

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

أصبحت مقولة الدوعاجي «عاش يتمنّى في عنبة مات جابولو عنقود...» تنطبق اليوم علي عديد الحالات من بين
20:20 - 2019/08/19
عرفته مناضلا فذًّا، عنيدًا،صلبًا،  نشيطًا، لا يهدأ له بال ولا يفتر له عزم، يَعتصمُ، يَتظاهرُ، يحت
20:20 - 2019/08/19
يشتكي المواطن من غلاء المعيشة فكل شيء أصبح لا يطاق، أسعار الخضر ترتفع يوميا رغم كثرتها، اللحوم لم
20:20 - 2019/08/19
بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للمرأة،تعتبر هذه الدراسة طرحا لتصوُّر بعض الرُّواد المصلحين إزاء
20:20 - 2019/08/19
استفاق التونسيون صبيحة الخامس والعشرين من شهر جويلية 2019 على نبأ وفاة رئيس الجمهورية محمد الباجي
20:20 - 2019/08/19
تطرح اليوم مسألة القائمات المستقلة في الانتخابات الرئاسية والتشريعية الكثير من التساؤلات وتثير نق
20:00 - 2019/08/19
ليس عيبا أن يحدّث المرء عن نفسه أحيانا دون مبالغة .
20:00 - 2019/08/19
حرارة ... وعيد ... وماء غائب ... ثالوث المعاناة هذه الأيام في تونس ...
20:00 - 2019/08/19