معهم في رحلاتهم ..مع بيرم الخامس عبر الأمصار والأقطار (2)

معهم في رحلاتهم ..مع بيرم الخامس عبر الأمصار والأقطار (2)

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2019/08/17

المحطّة الأولى في الطريق إلى البقاع المقدّسة للخارج من القاهرة هي جدّة. وصفها بيرم الخامس، بعد تسجيل جشع أعوان الديوانة بالرشوة والسرقة، فقال: «جدّة بلدة على ساحل البحر هي مرسى الحجاز العظيمة للحجّاج والتجارة من سائر الجهات، وسكّانها أغلبهم من العرب والهنود ثمّ المغاربة والآفاقيون حتّى الإفرنج، ولها أسواق رحيبة مسقّفة. وتكنس البلد وترشّ يوميّا، وتنوّر ليلا بزيت النفط، وبها جوامع حسنة، وماء شربها يؤتى به من بعيد في قِرَبٍ من مصانع وفسقيّات، وهواؤها حارّ جدّا رديء لأنّ أرضها مسبّخة، وبها بعض ديار جميلة المنظر لنوّاب الدول وبعض التجّار، وأغلب المباني الكبيرة للكراء فيها ملك للأشراف» (ص 1489 – 1490).
وبالمقارنة بيّن أصول سكّان الحجاز وصفاتهم فقال: «اعلم أنّ البلديْن الأكرميْن سكّانهما الآن أغلبهم من غير العرب الأصليين فإنّ المدينة لا يوجد بها إلاّ العائلة الشريفة حقيقة من العرب. وقد كنت رأيت رجلا واحدا من ذرّية العبّاسيين قيّما في ضريح عمّهم سيدنا حمزة. ولم يبق من الأنصار هناك إلاّ بقيّة عائلة واحدة. وبقيّة سكّانها كلّهم من الآفاق وأكثرهم مغاربة. وأمّا مكّة فلا يوجد بها من العرب المحقّقين إلاّ عائلة السادة الأشراف وعائلة الشيبي والبقيّة كلّهم من الآفاق وأكثرهـم هنـود. ولا يخفى أنّ العوائد والصفات تغلب على السكّان باعتبار أصلهم غير أنّه لا بدّ أن تحدث فيهم تغيّرات تناسب حالة السكّان الأصليين. فأخلاق هذين البلدين على الإجمال مناسبة لأخلاق العرب غير أنّ أهالي مكّة تعتري أخلاقهم الحدّة بخلاف أهالي المدينة فإنّهم ليّنو الأخلاق كرام الطباع. ويغلب على الجميع الحشمة والحياء، وسلامهم بالمصافحة أو الإشارة باليد، ويقفون لكلّ داخل ولو تكرّر دخوله. وأهالي المدينة أشدّ حرّية في الطباع وعدم المذلّة والتمكّن من أخلاق الرجوليّة والجلد فيركبون الخيل ويسافرون إلى الحجّ ركوبا على الهجين (أي الأبيض من الإبل والخيل) من غير تخوت (أي ما يوضع على الدابة للركوب) مع السير الحثيث مع التمكّن من معرفة الرماية والفروسيّة، ولكلّ منهم سلاح مستوفر. وأمّا الملاهي فلا يلتفتون إليهـا ولا وجـود لهـا» (ص 1548).
وبعد أن حجّ كما يجب أن تكون المناسك مرّ بلبنان في طريقه إلى عاصمة المملكة العثمانيّة، على حدّ تعبيره، فقال عن بيروت: «إنّها جميلة المنظر لأنّ ديارها محسّنة الحيطان من خارج وحسن أكثر طرقها غير أنّ بجانبي الطريق مجارٍ للمياه على عمق شبر مكشوفة ربّما أضرّت بالمارّين. والبناء طينه مخلط بالجير فهو حسن المنظر. ويقرب شكل الديار من ديار تونس غير أنّهم يجعلون لبعض الديار ذات الطبقات درجا مكشوفة في البطحاوات الخاصّة بالديار. وجعل في البلد طريق للعجلات. وهذا الطريق واصل إلى دمشق الشام جعلته شركة إفرنجيّة منتظم السير في أوقات معلومة وكراء معيّن وتغيّر الخيل في مراكز معيّنة ليلا ونهارا. وكنت أردت الذهاب فيه إلى دمشق لكنّ قصر الوقت مع تعطّل السير في الطريق لكثرة الثلوج منعني من ذلك.
وأعظم جوامع البلد الجامع المنسوب لسيّدنا يحيى عليه السلام، وهو جامع واسع نظيف وكذلك بقيّة جوامعها نظيفة وحمّاماتها جميلة نظيفة جدّا متقنة التحسين بأنواع المرمر وفوّارات المياه. وبها أسواق جميلة وإن كانت صغيرة على نسبة البلاد لأنّ البلد الأصليّة صغيرة وكثر حولها البناء المتقن على أشكال شتّى، منها قصر بديع صالح للملوك وحوله بستان مؤنق غاية التأنيق فيه من المرمر في البناء والرخام وأنواع المفروشات البديعة والأشجار وتقاسيم المماشي. وهو لأحد الأهالي النصارى ذوي الثروة الكبيرة التي حصلت له من بعض خدمات له عند خديوي مصر السابق (الخديوي إسماعيل، حكم 1863 – 1879 م) ثمّ استحصل على أن يكون قنصلا للروسيا في بلده. وتوجد بيوت أخرى حسنة تقرب من ذلك كما توجد مدارس علميّة أسّسها القسوس من البروتيستانت الأمريكانيين ومن الجزويت الفرنساويين. وقد أثّرت هاته المدارس تأثيرا واسعا في المعارف هناك فتقدّمت النصارى سكّان بيروت في التحصيل على معارف جيّدة من اللّغة العربيّة نحوا ولغة وإنشاء وفي معرفة بعض اللّغات الأجنبيّة وأغلب مبادي الفنون الرياضيّة حتّى صاروا متأهّلين للتقدّم وتقلّد الوظائف في بلادهم وغيرها. ويحصّلون ذلك في مدّة قليلة لسهولة التعليم بالكتب التي اخترع بعضها نفس الأهالي وغيرها غير أنّ إنشاءهم بالعربيّة يكون غالبا على غير اللّهجة الفصيحة والأسلوب العربي القحّ لأنّ غالب التلامذة يولعون باللّغات الأجنبيّة فينسجون كتاباتهم العربيّة على منوال تلك اللّغات فيصير السبك أعجميّا في قوالب عربيّة يمجّها من ذاق طعم البلاغة» (ص 1599 – 1601).
لكنّ وصفه للقسطنطينيّة بلغ قمّة المدح والتمجيد. قال: «هاته البلدة قديمة الإنشاء وتأسّست تختا (أي عاصمة) لمملكة الرومان المعروفين بالروم سابقا على ما تقدّم في تاريخ إيطاليا. وسمّيت البلدة باسم أحد ملوكهم ذوي الصيت المنتشر وهو قسطنطين المتولّي سنة 306 ميلادية. واتّخذ موقعها في أجمل مواقع الكرة الأرضيّة في نصفها المعروف قديما. وموقعها أيضا أحصن هاتيك المواقع لأنّها متحكّمة بين البحر الأسود والبحر الأبيض، ويوصل بينهما الخليج الذي بوسطه بحر مرمرة. وهذا الخليج بمكان البلدة تكتنفه جبال يمينا وشمالا، والجبال مكساة بحلل النبات الباهر في جميع الفصول.
(يتبع)

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

عادت مجموعة غجر الموسيقية من إيطاليا بعد مشاركة في المهرجان المتوسطي للمسرح والموسيقى بمدينة فوري
20:30 - 2019/09/19
يفتتح المسرح البلدي بالعاصمة، الموسم الثقافي الجديد بتظاهرة تنظمها سفارة كوريا، وتتضمن ضمن برمجته
20:30 - 2019/09/19
أشرف وزير الشؤون الثقافية محمد زين العابدين يوم بسوسة على موكب تسليم رئاسة مؤتمر الآثار والتراث ا
14:00 - 2019/09/19
لأول مرّة ستكرّم مدينة تطاوين ابنها الناقد أحمد حاذق العرف بمناسبةمهرجان المسرح التونسي الذي يقام
20:30 - 2019/09/18
رغم خضوعها لعملية جراحية بالمستشفى اصرت الممثلة منال عبدالقوي على اداء واجبها الانتخابي ، حيث نشر
20:30 - 2019/09/18
تحضر السينما التونسية بقوة هذه الأيام في المهرجان الدولي لفيلم المرأة ب«سلا» المغرب، وذلك بعرض خم
12:53 - 2019/09/18