تونس أوّلا ... وثانيا ... وثالثا

تونس أوّلا ... وثانيا ... وثالثا

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2020/07/01


رغم كل التحديات التي ترافق المرحلة الإنتقالية اليوم في تونس الخضراء بكل أبعادها السياسية والإقتصادية والإجتماعية، فان الإجماع حاصل لدى جميع التونسيين حول المستقبل الذي يلوح طموح شعبنا الأبي الذي أثبت لكل العالم أن التاريخ لا تصنعه إلاّ الشعوب متى أرادت الكرامة والحرية والعزة . والشعب التونسي من طينة ...

التفاصيل تقرؤونها في النسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2020/07/01

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

نعيش منذ أشهر على وقع حراك فكري يضع المسلمات الكبرى تحت الدرس والمراجعة ومن هذه المسلمات التي كدن
08:15 - 2020/08/04
مرّ اليوم المشهود، وكنا على ذلك من الشهود..
08:15 - 2020/08/04
كيف وقع توجيه إبراهيم لبناء الكعبة في ذلك المكان؟
08:15 - 2020/08/04
نفزة  أكبر معتمدية في ولاية باجة دفعت من أراضيها مصدر قوت أبنائها 4500 هكتار لبناء سد سيدي البراق
08:30 - 2020/08/03
إنّ ما نعيشه اليوم من فوضى المفاهيم وتوزيع الألقاب جزافا، يدعونا إلى مراجعة بعض ما يطلق على بورقي
08:30 - 2020/08/03
في معترك هذه الأزمة العاتية التي تعصف بتونس في كلّ الإتجاهات وتضعها في مفترق طرق صعبة بسبب حمّى ا
08:30 - 2020/08/03
هناك مفكرون أسهموا بقوة في صنع فكر يقيني على رأسهم فرانسيس فوكوياما الذي بشر الإنسانية بنهاية الت
09:00 - 2020/07/29
لقد وضحنا بما فيه الكفاية أنّ توجّه الرسول نحو الشمال لم يكن لوجود القدس أو المعبد لكن بقي الإشكا
09:00 - 2020/07/29