تحقيــــــــــــق الأسبـــــــــــــوع..التسجيل عن بعد.. الحـــل الـــذي تحــــــول الى مشكــــــل

تحقيــــــــــــق الأسبـــــــــــــوع..التسجيل عن بعد.. الحـــل الـــذي تحــــــول الى مشكــــــل

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2018/09/11

كيف تحول التسجيل عن بعد من حل الى مشكل ؟ وماهي الثغرات التي لم تفكر فيها وزارة التربية ؟ ولماذا يدفع التلميذ والولي فاتورة سوء التقدير وعدم الجاهزية خاصة بالمناطق الداخلية؟

 تونس-الشروق: نزيهة -بوسعيدي 
قرر وزير التربية حاتم بن سالم هذا العام أن يكون التسجيل عن بعد، للتخفيف من الاكتظاظ بالمؤسسات التربوية خاصة بعد نجاح تجربة الوزارة سنوات عديدة في إعلان نتائج المناظرات الوطنية عبر وسائل الاتصال الحديثة.  لكن نتائج تجربته الجديدة كشفت تسرعه في اتخاذ القرار خاصة في الجهات الداخلية التي لا تتوفر بها مراكز بريد قادرة على استيعاب أعداد مهولة من التلاميذ أو الأولياء. كما لا تتوفر على عدد كاف من البنوك. وكان يفترض أن ينطلق بتلاميذ المدن الكبرى حتى تقف الوزارة على النقائص والثغرات التي عانى منها التلميذ رغم ما تتوفر عليه المدن من إمكانيات (تكنولوجيا، ومراكز بريد ، وبنوك )
ونشير الى أن أحد الطلبة قام بمبادرة جيدة. حيث خصص حاسوبه الخاص لتسجيل التلاميذ بأحد أرياف الجنوب التونسي. ووجدت المبادرة استحسانا كبيرا من قبل رواد وسائل التواصل الاجتماعي الذين انتقدوا بشدة معاناة تلاميذ هذه المناطق هذا العام وتأخر عملية ترسيمهم بسببها.
ويؤكد كلامنا المربي فتحي الغزواني وكاتب عام الاتحاد المحلي بفرنانة الذي عاين معاناة التلاميذ وأوليائهم بالجهة قائلا:» وسائل الاتصال الحديثة ليست متوفرة للعموم بالجهة وإن توفرت فإن الشبكة تشكو من التذبذب والارتباك في عدة أماكن خاصة الجبلية منها. 
وأضاف أن مركز البريد الوحيد بمنطقة ذات كثافة سكانية مرتفعة لم يستوعب الأعداد المهولة يوميا. حيث كانت الطوابير ملفتة للانتباه وأطول بكثير بينما تلك التي كانت بالمؤسسات التربوية أرحم بكثير للتلاميذ والأولياء. وتساءل لماذا نقوم بإجراء لا نحسب له حسابا قبل الإعلان عنه؟ ولماذا نبحث عن حل للمشكل بالقيام بمشكل أتعس منه بكثير؟ 
وأشار الى أن التسجيل عن بعد لايمكن للمؤسسة التربوية أن تعرف من خلاله المشاكل والأمراض والحالة النفسية والاجتماعية التي يعاني منها التلاميذ وخاصة المقيمين بالمبيتات باعتبار أنها لاتبحث في هذا.
تجربة مهمة رغم الثغرات
وفي المقابل أفاد الباحث في المجال كريم العجمي بأن الإجراء الذي اتخذته وزارة التربية في موضوع ترسيم التلاميذ عن بعد بالمؤسسات التربوية يتنزل في إطار برنامج سياسة الحوكمة الرّشيدة. ويعتبر رهان تأسيس الإدارة الرقمية من أهم شروط نجاح هذا الرهان.
و أضاف أنه رغم كلّ الانتقادات التي رافقت هذا الإجراء الضروري في تقديري تحت عناوين مختلفة من أهمّها ضيق فترة الترسيم التي انطلقت منذ 29 أوت والتشكّي من طوابير الصف في مراكز البريد لاقتناء بطاقات ( e-DINAR)  وما ينجر عن ذلك من ضياع للوقت للأولياء بالإضافة إلى عدم توفّر خدمة الأنترنات للجميع وخاصّة منهم سكّان المناطق الداخليّة وأريافها وكلّ الأسر ذات الدخل المحدود. وهناك من روّج إلى أنّ عملية الترسيم عن بعد تكلّف المواطن ماديّا أضعاف الترسيم العادي. والحقيقة أنّ الرسوم المستوجبة تعادل قيمة ثمن وصل البريد والطوابع البريديّة والظروف المستوجبة لعملية الترسيم العادي فإن التجربة مهمة .
أمّا عن تأخّر انطلاق عمليات الترسيم فذلك يعود إلى أسباب إجرائيّة وتقنية في آن منها الفترة التي تطلبتها مرحلة إعداد قائمات التلاميذ من قبل المؤسسات التربوية واختبار الوزارة أكثر من برنامج حتّى توفّر أكثر نجاعة من حيث قدرة استقبال المعلومات في أوجز وقت ممكن وحماية المعطيات.
و قد تعاملت وزارة التربية إيجابيا مع بعض هذه الانتقادات والإشكاليات. وتعاقدت تقريبا مع جميع البنوك. ولم تعد عملية التسجيل عن بعد حكرا على البطاقات البريدية. بل وفّرت الإمكانية عبر البطاقات البنكيّة أمّا عن تعذر توفر الأنترنات فقد سهّلت عملية الترسيم عبر تطبيقة *181# مع توفّر رمز البطاقة البريديّة أو البنكية ممّا وفّر حظوظا أوفر لنجاح عمليات الترسيم في كلّ مناطق الجمهوريّة. وقد تمّ ذلك لتظافر كلّ الجهود. وأذكر منها تثمينا واعترافا عمليات التطوّع التي قام بها العديد من الشباب الذين تكفّلوا بترسيم كلّ التلاميذ وخاصّة في المناطق الداخليّة.
وعموما يجب أن نلتحق بركب الدول المتقدمة في اعتماد وسائل التكنولوجيا الحديثة في جميع المجالات. ولكن كان يفترض تأهيل المؤسسات التربوية بالمناطق الداخلية وتزويدها بالحواسيب الكافية وربطها بشبكة الانترنات حتى تتولى عملية تسجيل تلاميذها في مرحلة أولى لتمر التجربة عبر مراحل لا دفعة واحدة حتى تصطدم بواقع لايتلاءم ورغبة الوزير ٠

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

كاريكاتير اليوم
00:00 - 2018/10/23
-سحب أحيانا كثيفة مع أمطار مؤقتا رعدية ومحليا غزيرة بالشمال والمناطق الساحلية.
21:05 - 2018/10/22
اقترح المجلس الوطني للجباية جملة من الإجراءات للحدّ من التهرب الجبائي، منها التخفيض في نسبة الضري
20:45 - 2018/10/22
تمكن المؤشر «توننداكس» من استعادة شيء من عافيته بعد فترة طويلة من النتائج السلبية، ليرتقي مع نهاي
20:45 - 2018/10/22
تنطلق غدا ببادرة من الشركة التونسية للانشطة البترولية فعاليات الندوة الدولية حول «استكشاف وانتاج
20:45 - 2018/10/22
بتنظيم من وكالة النهوض بالاستثمارات الفلاحية ووكالة النهوض بالاستثمارات الخارجية ستشارك ستة شركات
20:45 - 2018/10/22
25 %
20:45 - 2018/10/22