انتبهــوا لمن تمنحــون أصواتكـــم

انتبهــوا لمن تمنحــون أصواتكـــم

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2019/09/09

بقلم: رشاد الأرياني
يحكى أنّه في احدى المجالس البلدية وباحدى البلدان الأوروبية مجلس بلدي متكون من 21 عضوا توفّي أحدهم فقرّروا تعويضه بنائب آخر فأعلموا المتساكنين عن تكوين لجنة انتخابية وعن تسجيل من يرى في نفسه خدمة المجلس البلدي وتعويض العضو المتوفّى.
فتقدّم اثنين من متساكني المنطقة البلدية وهما غير معروفين عن قرب وهما السيد فيليب طبيب أطفال والسيد اندري اسكافي مختص في تصليح الأحذية له دكان صغير في وسط المدينة ولكن هذان الشخصان ورغم أنهما من سكان المدينة إلا أنهما غير معروفين للملإ على كل لقد قرّر الأعضاء بالمجلس البلدي صحبة رئيس البلدية إجراء امتحان لكل من الشخصين المترشحين ومن خلال هذا الامتحان يمكن معرفة شخصية كل منهما.
وحيث كونوا مجموعة تتكون من أربعة أشخاص غير معروفين وبدؤوا في التجربة الأولى وهي الذهاب إلى المترشح الأول السيد فيليب طبيب الأطفال وبعد أن طرقوا الباب خرج لهم وفي رقبته منديل يدل على أنه كان يتناول الطعام فقال لهم تفضلوا فقالوا له يا سيدي الكريم نحن غرباء ولا نعرف أحدا وعند دخولنا هذه المدينة تعطلت سيارتنا وليس لنا مال ولا ندري ماذا نصنع فنرجوك أن تساعدنا في محنتنا هذه، نظر لهم الطبيب بكل تكبّر واحتقار وقال لهم: البقلاد مليئة بمحلات تصليح السيارات ومحطات البنزين وجئتموني أنا لا أعرف لماذا وأغلق الباب في وجوههم ودخل بيته وهو يتمتم وغاضب، نظرت المجموعة إلى بعضها البعض وقالوا هذا الأول عرفناه بقي لنا السيد اندري الإسكافي فتوجهوا إلى محله مباشرة وقالوا له مثل ما قالوا للسيد فيليب لكن السيد اندري رحّب بهم وقال لهم المال ليس مشكلة هاتوا مفاتيح السيارة وأدخلهم إلى الدكان وأجلسهم على الكراسي كان قد جلبها لهم من المقهى المجاور ثمّ اتصل بالميكانيكي الذي لا يبعد عنه كثيرا وطلب منه بكل لطف أن يأتي ويأخذ السيارة لتصليحها، ثم رجع إلى المجموعة المتكونة من أربعة أشخاص فرحب بهم وقال لهم أهلا بكم في بلادكم أنا في مقام أخيكم وبعد حوالي ساعة أو أكثر أو أقل جاء الميكانيكي وبيده مفاتيح السيرة وقال لهم السيارة لا بأس بها وحالتها حسنة، فقامت المجموعة وأخذوا المفاتيح من السيد اندري الاسكافي وشكروه على صنيعه وانصفروا.
وفي الغد اجتماع كل أعضاء المجلس صحبة الرئيس وقصّوا عليه ما جرى مع الطبيب والإسكافي.
وبعد تفكير طويل قرّروا كتابة ما جرى مع الطبيب ومع الاسكافي في مناشير كثيرة ثم قاموا بنشرها على كل المتساكنين وبهذه الطريقة تعرف أهالي المدينة على الرجل المناسب من خلال المنشورات وتمّ بفضل الله انتخاب السيد اندري عضو منتخب مكان العضو المتوفّى.
يا سادة حديثنا قياس نحن في بلد مع الأسف فيه الكثير من اللوبيات وأكثرهم في الحكم أو من وراء الستار، هذه النوعية من الحكام لا يحبذون الاستقرار ولا يحبون الأمن والأمان، تونس الآن في في مفترق محيّر وإني أجزم بأن الشعب التونسي يعرف كل الألعاب القذرة لبعض المستفيدين من هذه الفوضى مثل عدم الأمن والأمان وغلاء المعيشة ونزول الدينار وانتشار بيع الممنوعات بجميع أنواعها حبوب هلوسة وزطلة وخمور وغيرها من الآفات  القاتلة  والقائمة تطول.
لهذه الأسباب قصصت عليكم هذه القصة ان الانتخابات هي عملية حياة أو موت يعني إذا انتخبت شخص لمحابات أو من أجل حقنة من المال تكون قد أعطيته سكين ليذبحك به وإذا فعلت العكس أي إذا انتخبت من تكون مقتنع به قد ساهمت في إحياء الديمقراطية وساهمت في التقدم والرقي وساهمت في خروج البلاد من ما هي فيه من حيرة وضيق.
يقول الشاعر في نشيدنا الوطني لا عاش في تونس من خانها ولا عاش من ليس من جندها نموت ونحيا على عهدها حياة الكرام وموت العظام.

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

لم أجد أصدق وأدقّ من هذا النحت اللغوي تعبيرا عن حالتي مثل عديد التونسيّين قبل أيّام من الانتخابات
20:00 - 2019/09/14
كلام خطير ذلك الذي نطق به المرشح منصف المرزوقي على هامش اختتامه حملته الانتخابية أمس في باجة.
20:00 - 2019/09/14
توشك الحملة الإنتخابية الرئاسية على النهاية، وقرب موعد الاقتراع ليختار المواطنون من سيتولى منصب ر
20:30 - 2019/09/13
يلاحظ المتابع للحوارات مع المترشحين للانتخابات الرئاسية سواء بصفة فردية أو خلال المناظرات الجماعي
20:20 - 2019/09/13
من الصعب أن يُنصت الناس اليوم- ونحن على مشارف انتخابات رئاسيّة- للغة العقل إذ لميولاتهم الإنتخابي
20:20 - 2019/09/13
لم أجد أصدق وأدقّ من هذا النحت اللغوي تعبيرا عن حالتي مثل عديد التونسيّين قبل أيّام من الانتخابات
20:20 - 2019/09/13
أي نعم واللّه خوفا من اعتماد الفساد والاستئناسبالفضيحة في رؤية هلال الانتخابات المليحة في الخمار
20:20 - 2019/09/13
توشك الحملة الانتخابية الرئاسية على النهاية، وقرب موعد الاقتراع ليختار المواطنون من سيتولى منصب ر
20:20 - 2019/09/12