اختتام الدورة الثانية لأيام قرطاج الشعرية

اختتام الدورة الثانية لأيام قرطاج الشعرية

تاريخ النشر : 21:11 - 2019/03/30

اختتمت مساء يوم الجمعة بمسرح الجهات بمدينة الثقافة فعاليات الدورة الثانية لأيام قرطاج الشعرية التي انطلقت يوم 22 مارس الجاري تحت شعار "احتفاء بالشعر احتفاء بالحياة ".
وتم خلال هذا الحفل توزيع الجوائز المرصودة في المهرجان حيث آلت جائزة "منور صمادح" مناصفة بين سلوى الرابحي ومحمد العربي في حين كانت جائزة العمل الشعري البكر من نصيب الشاعر منير العليمي، فيما تحصلت رجاء عمار على جائزة المخطوط الشعري الأول للشعراء الشبان.
وفي كلمة ألقتها جميلة الماجري مديرة المهرجان بمناسبة حفل اختتام الأيام الذي حضره وزير الشؤون الثقافية محمد زين العابدين ونخبة من الشعراء العرب ومن تونس وكوكبة من المثقفين والمهتمين بمجال الشعر، استعرضت خلالها أنشطة الأيام التي تضمنت 8 أمسيات شعرية، وسجلت حضور 104 مشارك منهم 43 شاعر تونسي و32 شاعر أجنبي و16 شاعر شعبي و 16 شاعر شاركوا في منابر الحوار الأربعة التي انتظمت خلال المهرجان.
وفي تعليقها على استياء عدد من الشعراء التونسيين الذين لم تتم دعوتهم للمشاركة في هذه المناسبة التي تحتفي بالشعر، توجهت جميلة الماجري بالاعتذار لهم قائلة أن "سبب عدم حضورهم ليس بدافع الإقصاء بل بسبب ضيق المجال وكثافة العدد" مشيرة إلى "أن الفرصة ستتاح لهم في قادم الدورات".
وتم خلال حفل الاختتام عرض فيلم وثائقي قصير يؤرخ لهذه الدورة ويعرج على أبرز محطاتها ومعالمها وبعض ضيوفها، فضلا عن تقديم لوحات راقصة بإمضاء الفنانة الروسية "آنا بوشناق" إلى جانب مساهمة فرقة الوطن العربي بقيادة الموسيقار عبد الرحمان العيادي وبمشاركة الفنانة إيمان محمد التي أدت أغنية "قرطاج"، كما قدم الفنان شكري عمر الحناشي وصلة غنائية من المالوف التونسي بمشاركة عازفين محترفين من تونس.
كما وقع بالمناسبة تكريم مجموعة من الشعراء الذين استمع الحاضرون لأبيات من قصائدهم في هذا الحفل وهم علاء عبد الهادي من مصر، ساجدة الموسوي وعارف الساعدي من العراق، المتوكل طه نزّال من فلسطين، محمد إبراهيم يعقوب من السعودية وابتهال تريتر من السودان.
وفي دورة ثانية من أيام قرطاج الشعرية التي لا تزال تشق درب التميز والنجاح المنشود بصعوبة رغم وقوف منظميها في الدورة السابقة على ضعف التصور وشبه غياب لرؤية استراتيجية شاملة تبرز قيمة فن الشعر في تونس، إلا أن هذه التظاهرة في دورتها الثانية لم تتدارك هذه النقائص لا سيما في مجال التواصل مع الصحافة والإعلام، حيث بقيت أنشطتها بين جدران القاعات المقامة فيها دون صدى إعلامي لافت يليق بمكانة الشعر كفن تعبيري راق في تونس، ولا يعكس كذلك حسن التصرف في الميزانية المرصودة للمهرجان لتوفير أسباب نجاحه، علما وأن ميزانية الأيام تبلغ 600 ألف دينار بحسب ما تم الكشف عنه خلال الندوة الصحفية للمهرجان.

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

رغم الأزمة التي تعيشها البلاد على مختلف المستويات جراء "فيروس كورونا" وفي ظل ركود الإنتاج الفني و
15:20 - 2020/04/07
عن المؤسسة الوطنية لتنمية المهرجانات  والتظاهرات الثقافية والفنية أصدر منتدى الفكر التنويري التون
12:32 - 2020/04/07
بمبادرة شبابية بمدينة المهدية للمساهمة في جهود التوقّي من انتشار فيروس "كورونا" المستجدّ ينتظم مه
11:14 - 2020/04/07
مسلسلات درامية ،سيتكومات،حفلات ،حوارات مع أقطاب الفن التونسي والعربي ،مسرحيات ،حكايات العروي ،ومن
09:25 - 2020/04/07
عن دار نحن أصدر الدكتور جلول عزونة كتابا جديدا بعنوان مجمع الكتّاب التونسيين دراسات ومقالات حول ح
14:42 - 2020/04/06
قررت إدارة المركز الوطني للفنون الدرامية والركحية بمدنين تأجيل مهرجان مسرح التجريب الذي كان من ال
19:55 - 2020/04/05
أعلنت وزارة الشؤون الثقافية أنها لم تمنح أي رخصة تصوير جديدة بسبب الظروف الصحية في البلاد لكنها ف
19:33 - 2020/04/05
عن دار مسكلياني صدر كتاب جديد للدكتورة ألفة يوسف بعنوان "والله أعلم مسائل خلافية في الأحكام الدين
12:30 - 2020/04/05