أولا وأخيرا... من راس جدير الى راس النايب

أولا وأخيرا... من راس جدير الى راس النايب

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2019/11/28


ربّما أصابني الوهم أو مسّ من الجنون أو هي أعراض وعي عابر لما وراء الحقيقة المغطّاة أو ببساطة هي الحقيقة العارية للأمانة لم أزر طبيبا لا عامّا ولا مختصّا. وما الفائدة من عيادة الأطباء في غياب الدواء وهذه أعراضي ولكم سديد النظر في تصنيف علّتي. إنّي أرى رؤية مزدوجة لبصري وبصيرتي. من ذلك ...

التفاصيل تقرؤونها في النسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2019/11/28

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

اسمحوا لي أيها السادة أن أسأل سؤالا ولو أن السؤال يفرض نفسه: لماذا كلما حلّت مصيبة في وطننا إلا و
08:00 - 2019/12/09
منذ أن تمّ الإعلان عن النتائج النهائية للانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها ثم الانتخابات التشريعي
08:00 - 2019/12/09
بقلم الناشط الحقوقي سهيل بيوض ( رئيس جمعية فورزا تونس)
08:00 - 2019/12/09
وقّع هذه الأيام رئيس المجلس الرئاسي الليبي - فائز السراج - ومعه الوفد الإخواني المرافق له بتركيا
08:00 - 2019/12/09
لقد وصلنا اليوم في تونس إلى حدّ لا يمكن معه لأيّ وطني صادق في حبّه 
06:10 - 2019/12/09
قياسا على أغنية أمّ كلثوم ... أقول : الأولى في مصر، والثانية في سوريا، والثالثة.  
06:15 - 2019/12/08