ملف الأسبوع... مع نهاية السنة الدراسيـــــــــــة .. تحصيل المعرفــــة طريق النجاح الشامل

ملف الأسبوع... مع نهاية السنة الدراسيـــــــــــة .. تحصيل المعرفــــة طريق النجاح الشامل

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2019/06/14

تعيش العائلات التونسية خلال هذه الأيام على وقع انتهاء السنة الدراسية واستكمال الامتحانات الوطنية وهي مناسبة تستنفر فيها كل الجهود حتى يتم استثمار مسار عام كامل من العمل والجد والتضحيات. ان هذه المناسبة الهامة تحيلنا الى إعادة تبين مكانة العلم والمعرفة في ديننا الحنيف. 
اهتم ديننا الحنيف بالعلم أعظم اهتمام، يقول الله عز وجل في أول ما نزل: «اقرأ باسم ربك الذي خلق» (العلق: 1)، وقال: «اقرأ وربك الأكرم الذي علم بالقلم، علم الإنسان ما لم يعلم» (العلق: 3-5). ففي هذه الآيات المحكمات أمر بالقراءة وتعلم أي علم يكون له ولغيره نفع في الدين والدنيا. وقد رافق هذا الأمر بيان سماوي آخر عن مكانة العلماء في مواضع عدة من القرآن الكريم كما في قوله تعالى: «شهد الله أنّه لا إله إلاّ هو والملائكة وأولو العلم قائماً بالقسط» (آل عمران: 18) وقوله عز وجل: «قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون» (الزمر: 9) وقوله سبحانه وتعالى : «يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات» (المجادلة: 11). ففي الآيات إشارة واضحة بأنَّ العلماء يتميّزون بعلومهم ومعارفهم عن الذين لا يعلمون. ويقول صلى الله عليه وسلم: (إنّ الله وملائكته وأهل السماوات والأرض حتى النملة في جحرها وحتى الحوت في جوف البحر يصلون على معلم الناس الخير) (الترمذي) ويقول: (من يرد الله به خيراً يفقّه في الدين) (البخاري).
ويقول صلى الله عليه وسلم: (من سلك طريقاً يلتمس فيه علماً، سهّل الله له به طريقاً إلى الجنّة) (مسلم). وهذه الفضيلة لا تختص بطلب العلم الشرعي فحسب، بل إنَّها تمتدُّ إلى كل علم يكون للمسلم ولغيره فيه نفع في معيشته وحياته اليومية . فالعلوم الدنيوية ضرورة لتنمية معاش المسلمين. يقول الله عز وجل: «هو أنشأكم من الأرض واستعمركم فيها» (هود: 61). وقد قال صلى الله عليه وسلم في تأبير النخل: (أنتم أعلم بشؤون دنياكم). وعمار الأرض لا يكون إلاَّ عن علمٍ راسخ بمعرفة علوم الصناعة والزراعة وعلم راسخ في الاقتصاد والتجارة وطرق تنميتها واستثمار الوسائل الحديثة في خدمة الإسلام والدفاع عن حياض الأمة، فالأمم التي تقدمت لم تصل إلى ما وصلت إليه إلا بعد نجاحها في إدارة مؤسساتها وانضباط سلوك العاملين فيها. والشعوب التي فشلت في ميادين التنمية ما كانت لتصل إلى هذا الفشل إلا بعد فشلها في إدارة دوائرها ومؤسساتها التنموية وعدم استثمار الوسائل بطريقة مثلى.
إن حاجة الشعوب المسلمة إلى العلم الشرعي تمتد بالضرورة إلى حاجتها لعلوم ومعارف أخرى كعلوم التقنية، والطب، والهندسة وغيرها، بل يجب أن تكون هذه العلوم محل عناية المسلم واهتمامه في عصرنا الحاضر لأنها لم تعد مجرد حاجة بل أصبحت ضرورة قصوى في وقت تخلَّف فيه المسلمون عن غيرهم من الأمم. ونحن نعلم علم اليقين أنَّ اوائل هذه الأمة قد اهتموا بالعلوم الشرعية وما يتفرع عنها وفي الوقت نفسه اعتنوا بعلوم ومعارف أخرى كعلم الطب والجراحة وعلم الرياضيات وعلوم الزراعة والتجارة والصناعة وغيرها من العلوم التي كان لها دور كبير في بلوغ الحضارة الإسلامية مرحلة ازدهارها. 
قال ابن حزم في كتابه الأخلاق والسير: لو لم يكن من فضل العلم إلا أن الجهَّال يهابونك ويجلُّونك، وأن العلماء يحبونك ويُكرِمونك، لكان ذلك سببًا إلى وجوب طلبه، فكيف بسائر فضائله في الدنيا والآخرة؟! ولو لم يكن من نقص الجهل إلا أن صاحبه يحسد العلماء، ويغبط نظراءه من الجهال، لكان ذلك سببًا إلى وجوب الفرار عنه، فكيف بسائر رذائله في الدنيا والآخرة؟!

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

عاد ابناؤنا التلاميذ الى مقاعد الدراسة، وانطلق مجددا موسم العمل والكد والجد لطلب المعرفة وتحصيل ا
20:30 - 2019/10/11
اعطى الإسلام العلم مكانة عظيمة وأولاه أهمية كبيرة وبدا ذلك واضحا مع أول ما نزل من الوحي على رسولن
20:30 - 2019/10/11
عاد أبناؤنا وبناتنا إلى مقاعد الدراسة في المدارس والمعاهد والجامعات عادوا والعود أحمد للنهل من شت
20:30 - 2019/10/11
 جُبلت النفوس على الاختلاف، وتعدُّد وجهات النظر، ومن طبيعة البشر أن يتمسك كلٌّ برأيه ويتعصب له، إ
20:30 - 2019/10/11
أسئلة متنوعة من قراء جريدة الشروق الأوفياء تهتم بكل مجالات الشريعة الإسلامية السمحة فالرجاء مراسل
20:30 - 2019/10/11
أسئلة متنوعة من قراء جريدة الشروق الأوفياء تهتم بكل مجالات الشريعة الإسلامية السمحة فالرجاء مراسل
20:30 - 2019/10/04
20:30 - 2019/10/04
 حث الله تعالى عباده على ضرورة بذل الجهد والاخذ بالاسباب لتحصيل الرزق وطمأنهم على انه ضامن لاقوات
20:30 - 2019/10/04