بهـــــــــــــدوء ..ديوة النجم الذي أحببناه دون أن نراه

بهـــــــــــــدوء ..ديوة النجم الذي أحببناه دون أن نراه

تاريخ النشر : 14:47 - 2020/04/22

  قد تعجز الكلمات عن رثاء الأسطورة نورالدين ديوة الذي حاز على اعجاب الناس لسنوات طويلة. وكلمة «أسطورة» لا تدخل في نطاق المُبالغة والمُجاملة وإنما هي الوصف الأمثل لهذا اللاّعب الإستثنائي بشهادة «كبار الحُومة» وفيهم الشتالي و»عتّوقة» وبن مراد.  


ومثل هذه الشهادات التاريخية حول عبقرية الفقيد ديوة لا تقبل الشك لأنها تصدر عن «مَرجعيات» كبيرة وتدعمها أيضا «الاعترافات الدولية». ولا يخفى على أحد أن نورالدين احترف في فرنسا وأذهل الجماهير والصّحافة بلمساته الفنية حتى أنهم أطلقوا عليه اسم «كوبا الصّغير» بحكم أن مُؤهلاته تضاهي إلى حدّ ما مهارات النجم الفرنسي الكبير «ريموند كوبا».   
ولاشك في أن احتفاء الفرنسيين بموهبة ديوة تختزل كل ما يُمكن أن يُقال عن هذا «العِملاق» الذي صَنع العَجب ودخل قلوب كلّ التونسيين على اختلاف انتماءاتهم الرياضية. والغريب في الأمر أن ديوة لم يكسب محبة الناس الذين عاصروا رحلته الابداعية بين تونس وفرنسا وإنما ألهمت موهبته الأجيال اللاّحقة والتي تَعتبره «المرجع الأوّل» في فنون الكرة. 
ويُمكن أن نستحضر في هذا السياق شهادة النجم الموهوب عبد الحميد الهرقال الذي يُصنّف الراحل ديوة على أنه أنجب وأمهر «الكوارجية» في برّ تونس. ويتبنّى الهرقال هذا الموقف رغم أنه لم يدرك زمن ديوة. ويعتقد الهرقال أن ما قرأه وسَمعه عن هذا النجم الكبير كاف لوحده للجزم بأن نورالدين هو فِعلا «لاعب القرن» في تونس التي أنجبت كذلك «الفرزيط» والشايبي وطارق والعقربي وتميم...وغيرهم من اللاعبين الموهوبين.    
ومن المُدهش حقّا أن نُحبّ لاعبا ونضعه في صَدارة أحسن الـ»كوارجية» في تاريخ تونس رغم أنّه لم تصلنا من أمجاده سوى بعض الصّور التذكارية والشهادات الحية للمسؤولين واللاعبين الذين عَاصروه واستمتعوا بأهدافه ولوحاته الفرجوية.


وبغضّ النظر عن موقع ديوة في ترتيب أحسن اللاعبين، هُناك قناعة تامّة بأن الفقيد أرعب أشهر المدافعين والحراس وأمتع الناس بموهبته. ويشهد التاريخ على أنه صنع المجد في صفوف «البقلاوة». هذا فضلا عن استبساله في الدفاع عن أزياء المنتخب ونجاحه في تشريف تونس من بوّابة تجربته المُتميّزة مع «ليموج» الذي قام بتكريمه في 2015: أي بعد قرابة نصف قرن من نهاية مُغامرته الاحترافية في بلد الأنوار. هذا ولا ننسى طبعا أن ديوة تقمّص أزياء الترجي في بداياته وأيضا في الأيام الأخيرة من مسيرته المنقوشة في ذاكرة التونسيين الذين أحبوا موهبته واحترموا تواضعه الشديد حتى أنه لم يبحث يوما عن الأضواء. ولم  يظهر في الإعلام إلا في مناسبات نادرة كما حصل في أفريل 2017 عندما أدلى بتصريح تاريخي لـ «الشروق» ليُفنّد آنذاك اشاعة موته ويُعلن أنه في قطيعة تامّة مع كرة آخر زمان. واللاّفت للإعجاب عن الفقيد رفض العيش من «إرثه» الكروي كما يفعل البعض وقد سخّر نفسه ليَمتهن الفلاحة ويخدم الأرض التي أنجبت ديوة وستلد حتما أبطالا آخرين. 

نورالدين ديوة في سطور   

وُلد في 26 فيفري 1937  وتوفي في 20 أفريل 2020 
لعب لفائدة الترجي والملعب التونسي و»ليموج» الفرنسي   
لعب لفائدة المنتخب
مُتحصّل على 3 بطولات و4 كؤوس مع «البقلاوة»
خاض بعض التجارب التدريبية (جمعية جربة – الفحص – الملعب التونسي – الشيمينو) 
يَعتبره الكثيرون أحسن لاعب في تاريخ الكرة التونسية  
 

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

اعلن نادي العدالة (الدرجة الاولى السعودية لكرة القدم) على حسابه الخاص على موقع تويتر تعاقده مع جه
10:00 - 2020/09/19
أعلن نادي برشلونة مساء الخميس عن تسلمه أصوات عملية سحب الثقة من المجلس الحالي للفريق بقيادة جوسيب
09:05 - 2020/09/19
أكد الاتحاد الدولي لكرة القدم، إقامة مباريات دولية في جانفي 2022، حيث تستمر مباريات التصفيات المؤ
09:01 - 2020/09/19
توفي صباح امس الجمعة، لاعب نادي الأنصار اللبناني لكرة القدم، محمد عطوي، عن عمر ناهز 33 عاما، بعد
09:00 - 2020/09/19
أعلن وزير الرياضة الإيطالي، فينتشنزو سبادافورا، امس الجمعة، أن 1000 شخص سيتمكنون من حضور جميع الم
08:51 - 2020/09/19
طلب نادي ليفربول التعاقد مع نجم برشلونة عثمان ديمبلي، بحثا عن تقوية هجوم الفريق، قبل غلق باب الان
08:50 - 2020/09/19
كشف تقرير صحفي إسباني أمس الجمعة، عن أزمة جديدة في برشلونة تهدد استمرار لاعبه الجديد بيدري جونزال
08:47 - 2020/09/19