«ثورة الرّضع» للمركز الوطني للفنون الدرامية والركحية بمدنين .. مأساة اجتماعية في قالب تجريبي !

«ثورة الرّضع» للمركز الوطني للفنون الدرامية والركحية بمدنين .. مأساة اجتماعية في قالب تجريبي !

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2019/04/16

قدّم المركز الوطني للفنون الدرامية والركحية بمدنين في إطار يوم مدنين في مدينة الثقافة مساء الجمعة الماضي بحضور وزير الثقافة الدكتور محمد زين العابدين مسرحيته الجديدة ثورة الرّضع.
تونس «الشروق»
مغامرة مسرحية قام بها المخرج الشاب خالد اللملومي في أوٌل تجربة اخراج في الاحتراف مع حمزة بن عون وحمزة عون خلٌف الله وهذا الثلاثي من خريجي المعهد العالي للفن المسرحي بتونس مازالوا ينتظرون فرصة الانتداب في وزارتي التربية أو الثقافة وفتح لهم المركز الباب لانتاج عمل مسرحي تجريبي دون دعم من وزارة الثقافة في مستوى الإنتاج.
مسرحية ثورة الرّضع قدٌمت في عرض أوٌل يوم الجمعة في مسرح الجهات وقد كانت عملا تجريبيا لافتا للانتباه إذ اعتمد اللملومي تقنيات مسرح الميم والبانتوميم.
هذا الفن المسرحي ليس جديدا ولا حديثا بل يعود الى الأغريق «الميم عند الاغريق وهي كلمة قديمة وتعني تقليد الحياة(Imitation of Life)  قد أتت الكلمة من الكلمة الاغريقية القديمة (Mimos) وقد بدأ هذا النوع يتشكل من نفس القاعدة الاساسية التي نشأ منها المسرح وهي الرغبة والحاجة عند الانسان للتقليد واللعب وإضافة التفاصيل والزخرفة على امور الحياة اليومية.» فمسرح الميم أو المسرح الصامت يقوم على الإيحاء والمحاكاة دون كلمات إذ تعوض الحركة الكلام المنطوق وهذا يحتاج الى متقبِّل متشبٌع بالثقافة المسرحية لذلك يتحاشى أغلب المسرحيين مثل هذه التجارب خوفا من ردٌة فعل الجمهور.
مغامرة
خالد اللملومي ورفيقيه حمزة وحمزة لم يتهيبوا التجربة وأقدموا عليها انطلاقا من حكاية بسيطة في ظاهرها ، طبيبان في طريقهما الى المستشفى تتعطل سيارتهما في الوقت الذي ينتظرهما فيه المرضى.فيحولان هذا العطب المفاجىء الى موضوع للتسلية والعبث غير عابئين بالذين ينتظرون في المستشفى.
وانطلاقا من هذا الحادث يشخص اللملومي معاناة المرضى بسبب غياب التجهيزات الطبية وعبث بعض الأطباء والممرضين واستهانتهم بالأرواح البشرية ، انٌها مسرحية تحوٌل المأساة الى ملهاة وتشرح واقع المستشفى العمومي على الرٌكح وقد استبقت هذه المسرحية مأساة الرابطة وكأنها تنبأت بها ففي المسرحية التي أعدت قبل مأساة الرابطة مشهد ولادات كثيرة فيما يعبث الأطباء ويتسلون بعذابات الأمهات والمرضى.
في ركح عار وشخصيتان بلا ملامح أقرب الى الكلون وبملابس طبية مقسمة الى نصفين تدور المسرحية التي لا تتجاوز مدتها الخمسة وأربعون دقيقة وهذا من بين خصوصيات مسرح الميم الذي يقدٌم الحكاية بلا كلمات وفي دقائق قصيرة بكثير من التكثيف والضحك لكنٌه ضحك كالبكاء.
الرهان
هذه ليست المسرحية الأولى التي ينتجها المركز للشباب فقبلها قدٌم حمزة بن عون مسرحية سر الحياة وهي مغامرة أخرى انجزت دون دعم على الانتاج من وزارة الثقافة والمراكز الوطنية للفنون الدرامية والركحية تحتاج مثل هذه المبادرات لفتح الأبواب لشباب المسرح في الجهات فما جدوى مركز لا يفتح الباب للشبٌان من خريجي المعاهد العليا خاصة وكذلك من الهواة الذين تعجز الجمعيات المسرحية عن توفير ظروف انتاج ملائمة لهم.
لذلك يمكن اعتبار هذه التجربة رهانا ناجحا جعلنا نكتشف مخرجا جديدا في منطقة معروفة بتقاليدها المسرحية وبجمهورها العاشق للمسرح.

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

اختتم مهرجان "كان" السينمائي أمس السبت فعالياته في دورته الثانية والسبعين، بفوز فيلم "parasite" (
10:24 - 2019/05/26
تعرضت نرمين صفر إلى حادث "خطير" أثناء إيقاعها في الكاميرا الخفية "هل تعلم" على قناة التاسعة حيث سقطت
21:04 - 2019/05/25
عبر الممثل غانم الزرلي، عن سعادته الكبرى بنجاح مسلسل "المايسترو"، معتبرا أن الأداء المميز لنجوم ا
20:20 - 2019/05/25
سنيا المؤدب، نور الدين بن عياد، جعفر القاسمي رضا بوقديدة، وحيدة الدريدي، دليلة المفتاحي، كمال الت
20:20 - 2019/05/25
كانت الاحتفالات بليلة السابع والعشرين من رمضان خلال فترة الاربعينات والخمسينات، تبدأ باستقبال الب
20:00 - 2019/05/25
عاش عبدالمجيد القصعاجي بفرنسا وجمع ثروة كبيرة وفي منتصف الثمانينات عاد القصعاجي إلى تونس واستقبل
20:00 - 2019/05/25
هو أحد رجال المسرح والاعلام ...عبد المجيد بوديدح الذي قضى حياته في خدمة المسرح التونسي والصحافة ا
20:00 - 2019/05/25