وصايا بن عربي ... حب النســـــــاء

وصايا بن عربي ... حب النســـــــاء

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2019/05/25

أما الطريقة الأخرى في حبّ النساء؛ فإنهن محال الانفعال والتكوين؛ لظهور أعيان الأمثال في كل نوع. ولا شك أن الله ما أحبَّ أعيان العالم في حال عدم العالم إلا لكون تلك الأعيان محلَّ الانفعال، فلما توجّه عليها من كونه مريداً قال لها: «كن» فكانت! فظهر مُلكُه بها في الوجود، وأعطت تلك الأعيانُ للهِ حقَّه في ألوهته، فكان إلهاً فعبَدَتهُ تعالى بجميع الأسماء بالحال سواءٌ علمت تلك الأسماء أو لم تعلمها.  فما بقي اسمٌ لله إلا والعبد قد قام فيه بصورته وحاله، وإن لم يعلم نتيجةَ ذلك الاسم.  وهو الذي‏ قال فيه رسول الله ﷺ في دعائه بأسماء الله: «أو استأثرت به في علم غيبك أو علمته أحداً من خلقك‏». يعني من أسمائه أن يعرف عينه حتى يفصله من غيره علماً فإن كثيراً من الأمور في الإنسان بالصورة والحال ولا يعلم بها ! ويعلم الله منه أن ذلك فيه.  فإذا أحبَّ المرأةَ لِما ذكرناه فقد ردّهُ حبُّها إلى الله تعالى، فكانت نعمة الفتنة في حقه، فأحبه الله برجعته إليه تعالى في حبه إياها.  وأما تعلقه بامرأة خاصة في ذلك دون غيرها ـ وإن كانت هذه الحقائق التي ذكرناها ساريةً في كل امرأة ـ فذلك لمناسبةٍ روحانية بين هذين الشخصين في أصل النشأة والمزاج الطبيعي والنظر الروحي.  فمنه ما يجري إلى أجل مسمى، ومنه ما يجري إلى غير أجل، بل أجله الموت!  والتعلق لا يزول كحب النبي ﷺ عائشةَ فإنه كان يحبها أكثر من حبه جميع نسائه، وحبِّه أبا بكر أيضا وهو أبوها. فهذه المناسبات الثواني هي التي تعيّن الأشخاص، والسبب الأول هو ما ذكرناه، ولذلك الحب المطلق، والسماع المطلق، والرؤية المطلقة التي يكون عليها بعضُ عباد الله ما تختصُّ بشخص في العالم دون شخص. 
فكل حاضرٍ عنده له محبوبٌ، وبه مشغول، ومع هذا لا بد من ميلٍ خاصٍّ لبعض الأشخاص؛ لمناسبة خاصة مع هذا الإطلاق.  لا بد من ذلك فإن نشأة العالم تُعطي في آحاده هذا لا بد من تقييد، والكامل من يجمع بين التقييد والإطلاق.  فالإطلاق مثل‏ قول النبي ﷺ: «حبب إلي من دنياكم ثلاث: النساء...» وما خص امرأة من امرأة.

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

الإيمان بالقدر يشمل أربعة أمور دلَّ عليها كتاب الله عز وجل، وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم، وذكرها
20:45 - 2019/08/16
الكلمةُ الطيبةُ جوازُ سفر إلى القلوب، يهَشُّ لها السمع، وتُسر بها النفسُ، وينشرح لها القلب، فتُبق
20:45 - 2019/08/16
أسئلة متنوعة من قراء جريدة الشروق الأوفياء تهتم بكل مجالات الشريعة الإسلامية السمحة فالرجاء مراسل
20:45 - 2019/08/16
قال الله تَعَالَى:{يَسْأَلُونَكَ عَنِ السَّاعَةِ أَيَّانَ مُرْسَاهَا} الاعراف [187]
20:45 - 2019/08/16
الظن السيئ، اتهام الآخرين، إذاً هو وهم واتهام، ورمي للآخرين بالسوء من غير دليل ولا برهان، فيظن في
20:45 - 2019/08/16
 إن لكل أمةٍ عيدًا يشتملُ على عقيدتها، ويُوحِّدُ كلمتَها، ويربِطُ بين أمَّتها، ويظهر فيه سُرورُها
20:30 - 2019/08/09
هو أبو طلحة زيد بن سهل الخزرجي الأنصاري ، أحد النقباء الاثني عشر الذين حضروا بيعة العقبة، وكان أب
20:30 - 2019/08/09
عن تميم بن أوس رضي الله عنه ، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( الدين النصيحة ، قلنا : لمن يا ر
20:30 - 2019/08/09