واحات بلادي .. جنـّة الدنيـــا .. ظلال وارفة ومنظر جذاب

واحات بلادي .. جنـّة الدنيـــا .. ظلال وارفة ومنظر جذاب

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2018/08/11

"شط السويحل  والنخل وظله" هو  مطلع  لاغنية مشهورة بجرجيس  تترجم  اهمية النخلة  في ربوع  "السويحل " التي  تتميز بواحة ساحلية  بحرية جذابة  في كل فصول السنة وقل وندر وجود وحدة سياحية دون اشجار النخيل قرب  مسابحها وداخل اجنتها  في شكل  حزام اخضر على امتداد البصر  يغري المصطافين والسياح في كل فصول السنة 
إنّ المناخ السائد في عموم الواحات وثرائها الطبيعي أسهم في تأمين نمط حياتي بروافده البيولوجية ومراياه البيئية وواحة السويحل واحدة من الواحات التي  تحتل  موقعا استراتجيا وسط ديكور طبيعي خلاب منحها خصوصية وجاذبية، رغم التدهور الذي نال كثيرا من سحرها الهادئ.
الواحة تقاوم زحف الاسمنت
أدى عدم الاعتراف بموروث الواحات البيئي والبشري محلياً إلى تناقص عدد أشجار النخيل  بالسويحل  بفعل عوامل طبيعية كالنقص في  الماء  والاهمال  كذلك، ظاهرة  البناء الفوضوي  اضرت بها اذ لوث زحف الإسمنت الهندسة المعمارية للواحات، نقص الوعي باهمية النخيل ، خصوصاً أنّ الجيل الجديد مفصول تاريخياً وجغرافياً عن الواحة والمخاطر التي تهددها،  لذلك، تعتبر  واحة السويحل  كغيرها من الواحات بالجهة  منتجاً إنسانياً فريداً، يوفر  تنفسا من رئة طبيعية خالصة. اذ  قدمت النخلة اكتفاء غذائياً من التمور، عشرات أشجار النخيل التي تزين هذه الواحة المتهاوية في أعقاب تأثر المخزون الباطني من المياه الجوفية التي كان يتزود بها أهل الواحة على مدار سنوات طويلة ولم يتم  تدارك  ذلك  من  اهل  الاختصاص خاصة بالنسبة لاشجار النخيل  التي  عادة ما تكون قريبة من المباني  التي  شوهت نظارتها.
صناعات تقليدية ارث الاجداد  
لا تعطي أشجار النخيل التي تتوزّع في واحة  السويحل  بجرجيس  التمور فقط، وإنما السلال والقبعات والحبال والأبواب والشبابيك كذلك، وصولاً إلى أسقف المنازل؛ فصناعة غرابيل الزيتون تحدث عنها  الحرفي علي الجليدي ، مبينا  ان صناعة  "الغرابيل" متوارثة عبر الأجيال. مؤكدا لجيل اليوم وللاجيال القادمة   أن شجرة النخيل الكريمة بثمرها المغذي واللذيذ لا تعطي للصناعات الحرفية السعف فقط، انما العرجون لصنع الغربال  والسعف لحبك  السلال التقليدية (القفف) ذات الأشكال العصرية المنقوشة باسم المدينة، كما توفر الألياف التي تستعمل في صناعة الحبال المتينة ذات الجودة العالية. ولفت إلى أن خشب النخلة يستخدم في صناعة الأبواب والشبابيك وأسقف المنازل أيضاً وتحتاج صناعة الغرابيل  الى الكثير  من  الصبر وطول البال، معتبراً أن من لا يحب الصنعة (الحرفة) لا يمكن أن يستمر بالعمل فيها , ويحدّثنا عن "لبّ السعف وهو نوعان، الأبيض الناصع والأخضر، الذي يجدل وهو طري قبل أن يجف، مثل الضفيرة"، معتبراً أن "إنجاز العمل والمشغولات يمكن وصفه بالسهل الممتنع، لا يجيده إلا الحرفي الذي يهوى الصنعة ويتقنها , ويقول: "نحاول تطوير صناعاتنا وإدخال الزخارف على منتوجاتنا لإعطائها مسحة جمالية إضافية، تجذب مزيداً من الزبائن، الا ان غياب التشجيع  وترويج المنتوجات  عادة ما يحول  دون  تحقيق  الاهداف.
حدائق الوحدات السياحية  عادة ما تكون شجرة النخيل الشجرة الابرز فيها اذ توفر الظلال وتقي السياح من حر الشمس رغم حبهم لذلك ويذهب احد المستثمرين الى ابعد من ذلك اذ اطلق على  وحدته السياحية اسم الواحات البحرية  لما لشجرة  النخيل  من  اهمية  في  الناحية الساحلية  للمدينة  وتظل واحة السويحل من بين  الواحات التي  لا بد  من العناية بها  اكثر  حفاظا  على  خصوصيتها باعتبارها واحة بحرية.
 

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

الحديث عن أرخبيل قرقنة يعني الحديث عن أجمل الجزر الساحرة والخلاّبة في البلاد التونسية وهي ايضا جز
20:45 - 2018/09/15
تقع مدينة زغوان في الجهة الشمالية الشرقية من تونس التي تبعد عنها مسافة 51 كلم
21:15 - 2018/09/08
قربص المدينة الهادئة... النائمة في أحضان البحر بالوطن القبلي...
20:00 - 2018/09/01
يحتل شاطئ «البنقالو» مكانة خاصة لدى هواة السباحة والراحة من أبناء قابس ضمن  سلسلة شواطئ المدينة ا
20:00 - 2018/08/28