تمويل ميزانية تونس لعام 2020 يستدعي تعبئة قروض بقيمة 11,2 مليار دينار

تمويل ميزانية تونس لعام 2020 يستدعي تعبئة قروض بقيمة 11,2 مليار دينار

تاريخ النشر : 11:03 - 2019/10/17

يستدعي مشروع تمويل ميزانية تونس لسنة 2020 تعبئة قروض بقيمة 11248 مليون دينار (م د) منها 2400 م د اقتراض داخلي والبقية باللجوء إلى الاقتراض الخارجي.
وعلى هذا الأساس، من المنتظر أن يبلغ حجم الدين العمومي 74 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي نهاية 2020 مقابل على التوالي 75 بالمائة منتظرة في موفى سنة 2019 و77 بالمائة مسجلة في 2018، وفق بيانات وزارة المالية .

وأحالت حكومة يوسف الشاهد مشروعي قانون المالية والميزانية لسنة 2020 إلى مجلس نواب الشعب بعد أن صادق عليهما مجلس الوزراء يوم الاثنين 14 أكتوبر 2019 أي في الآجال الدستورية المحددة ليوم 15 أكتوبر من كل سنة.
ويقدر حجم ميزانية الدولة لسنة 2020 ب47 مليار و227 مليون دينار أي بزيادة 5ر9 بالمائة مقابل 4106 مليار دينار بالمقارنة مع النتائج المحينة لسنة 2019.
وتعتمد تقديرات ميزانية الدولة للعام القادم بالخصوص على جملة من الفرضيات الأساسية تتعلق بالنتائج المحينة لكامل سنة 2019 على ضوء النتائج المسجلة خلال الثماني أشهر الأولى من السنة.
كم تم الاعتماد على تطور مختلف المؤشرات الاقتصادية واعتماد نسبة نمو ب 7ر2 بالمائة بالأسعار القارة مقابل 1,4 بالمائة محينة لكامل سنة 2019 علاوة على اعتماد معدل سعر برميل النفط الخام من نوع "البرنت" ب 65 دولار للبرميل لكامل السنة و تطور واردات السلع بنسبة 9 بالمائة مقابل 9,7 بالمائة محينة لسنة 2019 وللإشارة فان مشروع الميزانية وللعام الثالث على التوالي لم يفصح عن سعر صرف الدينار تفاديا للمضاربات على الدينار التونسي.
ومن المنتظر أن تتأتى مداخيل الميزانية في العام المقبل من تطور المداخيل الجبائية ب 9,2 بالمائة لتبلغ 31759 م د موزعة على الاداءات المباشرة لحد 13662 م د والاداءات غير المباشرة لحد 18097 م د مع تعبئة 3800 م د بعنوان مداخيل غير جبائية تنقسم إلى 1250 م د بعنوان مداخيل النفط والغاز و1389 م د بعنوان عائدات المساهمات و150 م د بعنوان مداخيل الأملاك المصادرة إلى جانب تعبئة 300 م د من الهبات الخارجية.
ومن جهة أخرى تقدر نفقات التصرف لسنة 2020 بقيمة28263 م د بزيادة بنسبة 5,1 بالمائة بالمقارنة مع النتائج المحينة لسنة 2019 وتتوزع النفقات على 19030 م د بعنوان نفقات التأجير وهو ما يمثل نسبة 15,2 بالمائة من الناتج الداخلي المحلي الإجمالي مقابل 17165 م د أو15 بالمائة من الناتج محينة في 2019 و4180 م د بعنوان نفقات الدعم يهم دعم المواد الأساسية (1800 م د) ودعم المحروقات والكهرباء (1880 م د) و دعم النقل العمومي (500 م د).
ورصد مشروع الميزانية مبلغ 6900 م د بعنوان نفقات التنمية وتسديد مبلغ 11678 م د بعنوان خدمة الدين العمومي وتخصيص 767 م د لمجابهة النفقات الطارئة و يقدر عجز الميزانية لسنة 2020 ب 3782 م د أو 3 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي مقابل 4071 م د أو 3,5 بالمائة محينة لسنة 2019 و 4,8 بالمائة سنة 2018 وهو ما سيمكن من مواصلة التخفيض في نسبة الدين العمومي.
 

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

ارتفع احتياطي تونس من العملة الصعبة إلى 136 يوم توريد بما يعادل 20895 ملين دينار، حسب معطيات نشره
20:23 - 2020/07/10
يوجد مجموعة من شركات التداول المرخصة حول العالم والتي لا مثيل لها على الإطلاق، وهذه الشركات هي ال
13:02 - 2020/07/10
خلصت نتائج مسح حول تأثير أزمة كوفيد - 19 على المؤسسات التونسية ، نشرت، اليوم الخميس 9 جويلية 2020
23:36 - 2020/07/09
أعلن وزير المالية محمد نزار يعيش، في تصريح مسجّل نشرته الوزارة على صفحتها على شبكة التواصل الاجتم
20:18 - 2020/07/09
أعلنت وزارة الطاقة والمناجم والانتقال الطاقي عن تعيين حازم اليحياوي رئيسا مدير عاما لشركة النقل ب
18:59 - 2020/07/09
صدر بالرائد الرسمي للبلاد التونسية قرار مؤرخ في 8 جويلية 2020 يقضي بإنهاء مهام إلياس المنكبي كعضو
18:53 - 2020/07/09
قال وزير المالية محمد نزار يعيش، إنّ التهرب الجبائي في تونس وصل للاسف الى مستويات كبيرة وان الحكو
16:51 - 2020/07/09
كشف وزير المالية، محمد نزار يعيش، ان الدولة تتحمل جزءا من المسؤولية، عن اوضاع المؤسسات العمومية ف
15:36 - 2020/07/09