القرآن ضمانة للتوازن النفسي

القرآن ضمانة للتوازن النفسي

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2019/02/22

أثبتت عدة دراسات علمية جديدة التأثير المذهل لحفظ القرآن على الصحة النفسية والجسدية لمن يحفظ القرآن، حيث أنّه كلما ارتفع مقدار حفظ القرآن الكريم ارتفع مستوى الصحة النفسية.
وتؤكد هذه الدراسات على دور القرآن الكريم في تنمية المهارات الأساسية لدى طلاب المرحلة الابتدائية، والأثر الإيجابي لحفظ القرآن الكريم على التحصيل الدراسي لطلاب الجامعة. وتبين هذه الدراسات بصورة واضحة العلاقة بين التدين بمظاهره المختلفة، ومن أهمها حفظ القرآن الكريم، و آثاره في الصحة النفسية للأفراد و على شخصياتهم، و تمتعهم بمستوى عال من الصحة النفسية، و بُعدهم عن مظاهر الاختلال النفسي قياساً مع الأفراد الذين لا يلتزمون بتعاليم الدين أو لا يحفظون شيئاً من آيات القرآن الكريم. 
إنّ القرآن الكَريم هو المُعجزة الخالدة لهذا الدين، وهو الكِتاب الحكم الذي أنزل على محمد رسولنا النبي الكريم صلى الله عليه وسلّم، ظلَّ وسيظلُّ مُعجزة يُدرِكها اللاحقون بعد السابقين، ويراها المتأخرون كما رآها المتقدمون. فمن اتبع هذا الكتاب لا يضل و لا يشقى، و من أعرض عنه فإن له معيشةً ضنكا فلا سعادة إلا به. فهو كتاب هداية يهدي للتي هي أقوم ويدل للتي هي أرشد وأقوم في الأخلاق، و في السلوك، وفي الآداب، و في التعاملات، و في العبادات، و في جميع شؤون العباد، وليس هناك خُلق فاضل و لا أدب كريم و لا معاملة حسنة إلا وجاء القرآن هادياً إليها وداعياً إلى فعلها، وليس هناك أدبٌ سيء وخُلق ردي وتعامل فجٌ فظ إلا وجاء هذا القرآن محذِّراً من ذلك أشد التحذير. قال تعالى {إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا} (الإسراء 9) كما يحث القرآن الكريم الناس على الأخلاق الفاضلة والآداب الكاملة بما يشمله من آيات الترغيب وآيات الترهيب التي تأتي مجتمعة ومتفرقة كقوله تعالى {نَبِّئْ عِبَادِي أَنِّي أَنَا الْغَفُورُ الرَّحِيمُ وَأَنَّ عَذَابِي هُوَ الْعَذَابُ الْأَلِيمُ} (الحجر 49 و 50).
وقد نزل القرآن الكريم والعرب على الحال التي وصفتها كتب السيرة والتاريخ والأدب، خاصة في مناحيها الاجتماعية، والسياسية، والثقافية، فأحدث فيها تأثيراً بالغاً نقلها نقلة نوعية في فترة زمنية قياسية، بل صاغ من قبائلها المتناثرة المتباعدة أمة متآلفة متحدة، غنية بالمبادئ والقيم السامية التي كانت الأمم في أمس الحاجة إليها في ذلك الوقت. وانطلقت كالريح المرسلة تبشر برسالة ربانية إلى العالم، تدعو إلى تحرير الناس من الوثنية والشرك لتكون عبادتهم خالصة لله، وتحرير الأخلاق من المساوئ والفواحش والظلم والطغيان، لتحل محلها الفضيلة والعفة والعدل والإحسان، وتحرير العقل من الخرافة والجهل والتقليد الأعمى للآباء، وتعويد الناس الاعتماد على المصادر الصحيحة في اكتساب العلوم والمعارف، والاحتكام إلى الحجة الصحيحة التي لا يداخلها شك ولا يخالجها ريب، وفي ذلك يقول الله تعالى {وَلاَ تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولاً} (الإسراء 36) ويقول {قُلْ هَاتُواْ بُرْهَانَكُمْ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ} (البقرة 111). 
إن القرآن الكريم ما دام كلام الله تعالى، فإنه خليق أن يكون أثره عميقاً في النفوس، كيف لا وقد قال تعالى في وصفه {وَلَوْ أَنَّ قُرْآنًا سُيِّرَتْ بِهِ الْجِبَالُ أَوْ قُطِّعَتْ بِهِ الأَرْضُ أَوْ كُلِّمَ بِهِ الْمَوْتَى} (الرعد 31) وله تأثيرٌ عظيمٌ على القلوب وله أثرٌ بالغٌ على العباد لمن وفَّقه الله وأكرمه بأن كان القرآن حياةً لقلبه، قال تعالى {لَوْ أَنْزَلْنَا هَذَا الْقُرْآنَ عَلَى جَبَلٍ لَرَأَيْتَهُ خَاشِعًا مُتَصَدِّعًا مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ} (الحشر 21). إنّ أيّ امتداد لِلإسلام في شتّى بقاع المعمورة يُعَدّ امتداداً لِنُورَيِ القرآن والسُّنَّة وتأكيداً على أنّه الكِتَاب الحقّ المُنَزَّل مِنْ حكيم حميد. كَمَا أنّ هذا الامتداد الإسلامي اليوم في كل بقاع العالم مِنْ أَقْوَى الأدلة على صلاحية هذا الكِتَاب لِكُلّ زمان ومكان وقُدْرَته على مخاطَبة عقول الإنسانية في أَزْهَى عصور تَقَدُّمِهَا.

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

تثار كثير من الشبهات حول قضية الحرية الدينية وحرية الفكر والمعتقد في الاسلام ويتهم كثيرون الدين ا
20:00 - 2019/03/22
إن المجزرة الرهيبة التي وقعت في مسجدين في (نيوزلندا) وذهب ضحيتها أكثر من خمسين مسلما قتلوا بيد أح
20:00 - 2019/03/22
الإسلام دين لا ينفي الآخر على الإطلاق بل إنه يقرّ أن الاختلاف بين الناس في أشكالهم وألوانهم ومعتق
20:00 - 2019/03/22
لم يكن الفخر الرازي فيما اورد من مسائل العلوم جالبا اياها على وجه الاستكثار والاستطراد ، وانما هو
20:00 - 2019/03/22
عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :{ إن الله تعالى لا ينظر إلى أجسامكم  ولا إلى
20:00 - 2019/03/22
أسئلة متنوعة من قراء جريدة الشروق الأوفياء تهتم بكل مجالات الشريعة الإسلامية السمحة فالرجاء مراسل
20:00 - 2019/03/22
إن الشريعة الإسلامية باعتبارها شريعة عامة وشاملة، تقوم على أساس جلب المصالح ودرء المفاسد والحرص ع
20:15 - 2019/03/15
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من حسن إسلام المرء: تركُه ما لا
20:15 - 2019/03/15