واحات بلادي جنّة الدنيا .. واحات نويل.. كــــــــــنز... بين الرّمــــــــــال

واحات بلادي جنّة الدنيا .. واحات نويل.. كــــــــــنز... بين الرّمــــــــــال

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2018/08/19

«الشروق» قبلي:
في ربوع الجنوب التونسي، تحديدا في جهة نفزاوة نعثر على إحدى كنوز الأرض، منطقة صغيرة ميزتها أنها محاطة بالواحات، واحات جميلة مزدانة بنخيلها الباسق وموشحة بخرير مياهها العذبة والفياضة انّها قرية نويل من معتمدية دوز الجنوبية قرية موغلة في القدم وما نعرفه فقط أنها من بين أقدم مناطق الجهة، قدمها أورثها موروثا حضاريا هاما جدا، تجسم في العادات والتقاليد التي تتسم بالثبات والتحول في نفس الوقت، إذ انّ قاطن «نويل» اليوم يحاول أن يجذر أصالته ويقدمها في ثوب يتماشى والعصر. وقد ظهر ذلك في مهرجان نويل للأصالة والإبداع خاصة في دورتيه الأولى والثانية.
جمال الطبيعة
من الميزات الأساسية لهذه المنطقة كذلك أنها منطقة الأولياء الصالحين ومن آثارهم إلى اليوم زاوية سيدي عمران « التي تم تجذير دورها والاعتناء بها لإقدامها على أداء وظيفة حساسة في زماننا وهي تعليم القرآن الكريم وترتيله والعمل على رعايته، وقد كان مجهود سكان القرية واضحا وجليا في هذا الجانب متجسّما في الدعم المادي والمعنوي لأن هذه الزاوية تمثل منارة علم ومعرفة وقد زادها هذا الاهتمام بها رفعة وسموا وإيمانا عميقا بنبل الدور الذي تلعبه على مر السنين.
كذلك تمتاز نويل بربوتيها الصامدتان رغم نوائب الزمن مرتفعتان تحضنان أكثر من نصف القرية ومن حولهما غابات النخيل باسطة أجنحتها من حولهما.
إن الزائر يحس وهو يدخل قرية نويل وكأنه في عالم مصغر يجمع بين كل المتناقضات إن دخلها من الجنوب اعترضته أروقة من أشجار الكالتوس توقظ فيه نبرة الإحساس بجمال الطبيعة بعد أن اعترضته روابي الرمال الصفراء النقية وبمجرد الإطلال على المنطقة يشاهد زائر القرية أعلى نقطة فيها، إنها إحدى الربوتين وهي التي تحتوي بين أحضانها الجامع الكبير الذي يعود إلى أزمان غابرة ومن وراء الربوة تلوح له وإن بشكل ضبابي غابات النخيل أو هنشير نويل ما أن يتوغل داخل مناطق العمران قليلا حتى تنقلب المناظر وتزداد جمالا ثمّ ترنو غابات « المعمورة « يمينا ومناطق العمران شمالا مزدانة بأحلى الحلل وأجمل الهندسات.
واحات ضاربة في القدم
تتميز قرية نويل بواحاتها الكثيفة والتي يعود تاريخها الى مئات السنين فهنشير نويل المترامي الأطراف والمزدان بغابات النخيل الضاربة في القدم قدم أهالي نويل ايضا من 
 من يغادر المنطقة يلقي نظرة على مناطق العمران التي تركها خلفه فيجدها منسجمة مع بعضها بعضا من جهة ومن جهة أخرى يفتح عينيه على مشهد آخر عن شماله يتجسم في صورة نفس الشعور ينتاب من يدخل نويل من الجهة الشمالية وإن كان ذلك بشكل معاكس ولكن في كلا الحالتين يغادر الزائر نويل وكأنه كان في جنة أحلام يغادرها وكأنه لم يدخلها لأن المناظر من جمالها لم تترسخ في ذهنه فيعقد العزم بالطبع على إعادة الكرّة وكما يقول المثل الزيارة الثانية تحمل بالضرورة ما لا تحمله الزيارة الأولى.
وتبلغ مساحة الواحات بنويّل 97 هكتارا موزّعة بين 420 فلاّحا من النّخيل و12 هكتارا من الاشجار المثمرة و25 هكتارا من الأعلاف وهذه الهكتارات من الأراضي يهتم بها الفلاحين بمجهودهم الخاص وتنتج الواحات 440 طن من التّمور و9.5 طن من الغلال و1100 طن من الاعلاف مثل كما يربّي أغلب الفلّاحين في قرية نويّل الأغنام والماعز.
ويدفع الفلاح 450 دينارا سنويا للهكتار ويحتاج الهكتار لـ 16 ساعة من الرّي وأصبحت المياه مالحة بصورة متزايدة نتيجة للتكاثر المفرط للآبار السطحية وهو ما من شأنه ان يهدّد واحات نويّل وجودة تمورها.
وينتظر الفلاّح مدّة 28 يوما لريّ واحاته.
زحف الرمال يهدّد نويل وواحاتها
أصبح زحف الكثبان الرملية يهدد عددا من المنازل بالمدخل الشرقى لقرية نويل بحرمان عدد من العائلات من مساكنهم نتيجة عجزهم عن التصدي لهذه الظاهرة الطبيعية التي طالت عددا من قرى ولاية قبلي على غرار الفوار وغيدمة.
فهذه الظاهرة أضحت اليوم تشكل خطرا كبيرا والعديد من منازل القرية والتجمعات السكنية المتواجدة منذ عقود باتت مهددة بالرّدم الكامل بالرّمال التي تقدمت خلال السنوات الاخيرة بصورة كبيرة بسبب الهبوب المتكرر للرياح المصحوبة بدواوير رملية قد يرمى بعدد من متساكني هذه القرى في الشارع دون مأوى رغم المجهودات التي تبذلها بعض الادارات الجهوية للحد من هذه الظاهرة ومقاومة تقدمها وقد 
وهذه الظاهرة تسببت في خسائر مادية كبيرة لعدد من الاسر التي هي في الاصل أسر محدودة الدخل وهو ما عمق من معاناتهم ومن حالاتهم الاجتماعية المتواضعة التي تظل في حاجة الى التفاتة كبيرة من السلط الجهوية ولطالما دعا سكّان المنطقة في عديد المناسبات كافة الادارات المتدخلة في عملية ازالة الرمال عن التجمعات السكنية أو في الحد من زحفها الى الاسراع بايجاد الحلول العملية لقرية نويل التي قد تتحول الى قرية منكوبة في صورة تواصل تجاهل مطالب الاهالي المتتالية للسلط الجهوية بالتدخل طيلة السنوات الماضية.
والى جانب تهديد التجمّعات السّكنيّة فانّ الاتربة وزحف الرمال تهدّد وتتكدس في الطرقات والأحياء وتفرض على الإدارات الجهوية والبلديات القيام ببعض التدخلات الحينية لإزالتها ولكن هذه المجهودات تظل محدودة ولم تفلح في إيجاد حل جذري لهذه الظاهرة التي أصبحت تهدّد كذلك الواحات ذلك أنّ منسوب الرّمال ارتفع بشكل كبير واصبح يغطّي الجزء السفلي من أشجار النخيل بشكل كبير رغم شموخها وطولها.
فالى متى ستتواصل مشاكل زحف الرمال في المنطقة واي دور للسلطات لايجاد حل نهائي لهذا المشكل الكبير الذي يشغل الراي العام الجهوي والوطني في ظلّ عجز الاهالي عن التصدي لهذه الظاهرة؟
 

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

الحديث عن أرخبيل قرقنة يعني الحديث عن أجمل الجزر الساحرة والخلاّبة في البلاد التونسية وهي ايضا جز
20:45 - 2018/09/15
تقع مدينة زغوان في الجهة الشمالية الشرقية من تونس التي تبعد عنها مسافة 51 كلم
21:15 - 2018/09/08
قربص المدينة الهادئة... النائمة في أحضان البحر بالوطن القبلي...
20:00 - 2018/09/01
يحتل شاطئ «البنقالو» مكانة خاصة لدى هواة السباحة والراحة من أبناء قابس ضمن  سلسلة شواطئ المدينة ا
20:00 - 2018/08/28