لقاء مع... الشاعر معز ماجد لــ «الشروق»

مهرجان سيدي بوسعيد للشعر من أهم مهرجانات العالـم... وفوجئنا بتخلي وزارة السياحة على دعمنا !

لقاء مع... الشاعر معز ماجد لــ «الشروق»

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2019/06/13

أكد الشاعر معز ماجد أن مهرجان سيدي بوسعيد للشعر الذي ينطلق غدا الجمعة يعد من أهم مهرجانات العالم اليوم لأنه خرج بالكلمة الى الشارع والفضاء العام مع تعدد الأصوات واللغات 


تونس (الشروق) 
الشاعر معز ماجد ليس ألا نجل الدكتور جعفر ماجد رحمه الله وخلافا لوالده لم يكتب بالعربية ولم يحترف تدريس الأدب لكنه قاسمه الشعر في الضفة الأخرى للكتابة بالفرنسية.
بمناسبة المهرجان الدولي للشعر بسيدي بوسعيد الذي  أسسه وينطلق غدا الجمعة ألتقته الشروق في هذا الحوار:


كيف ولدت فكرة تأسيس مهرجان للشعر في مدينة سيدي بوسعيد؟
في سنة 2013 لما تم تنظيم الدورة الأولى لم تكن الفكرة هي التأسيس لمهرجان شعري بل إقامة قراءة شعرية مختلفة عن ما هو متداول آنذاك وسعينا فيها إلى إضفاء روح مختلفة في طريقة تناول النص الشعري وتقديمه للجمهور. فكانت النتيجة أننا أحيينا سهرة في قصر النجمة الزهراء تمازجت فيها مختلف الفنون كالشعر والموسيقى والفنون الركحية. وقد نالت تلك المحاولة الأولى إقبالا كبيرا من طرف الجمهور مما شجع بلدية سيدي بوسعيد على التعهد بإعانات مادية في حال أن تكون هذه التظاهرة سنوية وأن تتحول إلى مهرجان شعري مفتوح على الثقافات الأخرى. ثم دورة بعد دورة تطورت الفكرة وتنامت شهرة المهرجان ليصبح اليوم أهم محطة شعرية في العالم العربي وقطبا مرموقا من بين مهرجانات الشعر العالمي يحج له كبار شعراء العالم وهذا فخر لنا.


هناك الكثير من مهرجانات الشعر ماذا يميز مهرجانكم؟
أهم ميزات مهرجان سيدي بوسعيد هوأنه الأول الذي تجرأ على إخراج الشعر من طريقة تقديمه النمطية التي أصبحت مملة جدا ولا تستقطب الجمهور مما جعل القراءات الشعرية والملتقيات التي تعتمد على القراءات من فوق المنصات شبه مهجورة من الجماهير.
ففي مهرجاننا يخرج الشعر إلى الساحات العامة والمقاهي والحدائق فيلتقي بالجمهور ويمتزج بالموسيقى والفنون الركحية إذ يشارك الشاعر في أدائه موسيقيون وممثلون.
ومن جهة أخرى ميزة المهرجان هو قيمة البرمجة المدرجة. فالكل يعلم اليوم أن مهرجان سيدي بوسعيد يستقطب كبار الشعراء من كل ثقافات العالم. وهذه فرصة ثمينة للشعراء التونسيين للتعرف على تجارب عالمية وربط علاقات شخصية بكبار الحركة الشعرية العالمية


ما هي الجهات التي تدعم المهرجان باستثناء وزارة الثقافة؟
طبعا وزارة الثقافة هي الداعم الأساسي للمهرجان وإن كان دعمها دون المستوى المأمول ونخص بالشكر مندوبية الثقافة بتونس التي يمكن القول إن دورها كان حاسما هذه السنة. كما تدعمنا بلدية سيدي بوسعيد وقصر النجمة الزهراء وجهات خاصة مثل نزل دار سعيد ونزل البيت الأزرق بسيدي بوسعيد. لكننا فوجئنا هذا العام بعدم تفاعل وزارة السياحة في حين أنها كانت في السابق من أهم الداعمين ولعل هذا يعود لقلة وعي من يسهر على هذه الوزارة اليوم بأهمية الفعل الثقافي في تنمية إشعاع البلاد. من المهم أن يتمتع كبار المسؤولين بحد أدنى من الوعي الثقافي.


أنت تكتب الشعر بالفرنسية لماذا ظلت حركة الكتابة بالفرنسية في مستوى الشعر في تونس ضعيفة عبد العزيز قاسم منصف غشام إلخ...؟
صحيح أن عدد الشعراء الذين يكتبون بالفرنسية بشكل جدي ضئيل مقارنة بعدد شعراء العربية وهذا يعود بالأساس لتراجع مستوى امتلاك اللغة الفرنسية في الأجيال الجديدة لأسباب يطول شرحها. ولكن مستوى الشعر المكتوب بالفرنسية من طرف الأدباء التونسيين عالي جدا مقارنة بالمستوى المتفاوت للمنتوج بالعربية. أنت ذكرت المنصف غشام وعبد العزيز قاسم لكن هنالك أسماء مرموقة جدا تكتب وتنشر بالفرنسية في دور نشر عالمية وهي تتمتع باحترام كبير خارج  حدود الوطن وأسمي للذكر لا للحصر صلاح الدين حداد وأمينة سعيد وطاهر البكري ومنال عبد العظيم....


كيف  ترى المشهد الأدبي في تونس اليوم النشر النقد الجوائز الملتقيات؟
في الحقيقة يتسم المشهد الأدبي التونسي بساحة تضم  عددا من التناقضات. فمن جهة يمكن الإقرار أنه يحتوي على عدد من المؤسسات التي من شأنها أن تدفع بالعمل الأدبي وأن توفر له شروط النجاح والإشعاع خارج حدود الوطن واللغة. ولكن هذه المؤسسات على توفرها وأهميتها تبقى في حالات عديدة كائنات إدارية بحتة فاشلة في تقديم ما بعثت من أجله وهذا عائد عموما لقصر نظر المسيرين وافتقادهم لاستراتيجيا شاملة للنهوض بالأدب التونسي. طبعا هنالك استثناءات لحسن الحظ.في ما يخص الجوائز الأدبية فإنني أرى أن الجائزة الوحيدة الجديرة بالذكر هي جائزة كومار بمختلف أصنافها وهي جائزة خاصة بالرواية والكتابة السردية. أما الشعر فلا توجد اليوم جائزة محترمة تكرس الكتابة الشعرية وهذا مؤسف جدا. دعني أذكر على سبيل المثال أن الإخوة في المغرب نجحوا في ترسيخ جائزة شعرية عالمية وهي جائزة الأركانة.


أما النشر فيمكن القول اليوم أن الساحة التونسية استدركت الأمر وحققت إنجازات محترمة ببروز دور مرموقة على الصعيد الإقليمي أمثال دار ميسكيلاني ونيرفانا وأليزاد وهي دور أتت لتدعم الساحة التي كانت تشكو من نقص فادح بعد فشل دور تاريخية مثل دار ساراس في الحفاظ على مستواها.  
أما النقد فهو مشكلة عويصة في ساحتنا اليوم وإنني أتمنى أن تتمكن الكلية التونسية والنقاد الذين يمسكون بزمام الأمور فيها  من تجاوز تجاهلهم للإبداع التونسي المعاصر وإرساء علاقة احترام متبادل وتكامل يخدم مصلحة الأدب التونسي.


ما هو حضور الأب جعفر ماجد في تكوينك؟
طبعا أنا صنيعته تماما. على الأقل في مرحلة التكوين الأولى والتمكن المعرفي. أنا أتذكر أنه بذل جهدا جبارا في إرساء الأسس المعرفية الأولى لتكويني وهو يتجاوز بكثير البرامج المدرسية آنذاك. وفي الحقيقة كانت فترة صعبة جدا لأنني لم أكن أفهم لماذا كان يصر على أن أتمكن من معلومات لم تكن مطلوبة مني في المدرسة. في وقت لاحق طبعا اتجهت إلى آفاق معرفية وجمالية مختلفة وهي في بعض الأحيان بعيدة كل البعد عن مواقفه من الشعر والحداثة. ولكننا كنا نتناقش في ذلك بكل حرية.


هل ترك جعفر ماجد مخطوطات ولماذا لم تنشر؟
في الحقيقة لم يترك مخطوطات جاهزة لأنه كان ينشر منتوجاته بكل سهولة في دار نشر رحاب المعرفة التي بعثها. لكنه ترك مأثورا شعريا غزيرا تم نشره في الصحف والمجلات ولم يضمّه لكتبه الشعرية. لذلك نشر هذا المأثور يتطلب عملية جمع وتحقيق لا يمكن أن نقبل عليه إلا إذا تفضلت وزارة الثقافة بإدراج ذلك في برنامج مخصص لذلك. كما أنه نشر 15 فصلا من سيرته الذاتية في مجلة رحاب المعرفة ويمكن كذلك جمعهم في كتاب.
على كل فكل مأثوره محفوظ عندي وأنا جاهز للعمل مع كل جهة جادة تتبنى هذه المشاريع.

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

علقت المطربة التونسية لطيفة العرفاوي من خلال حسابها علي موقع فيس بوك علي فوز قيس سعيد الرئيس التو
23:56 - 2019/10/13
شيع مئات الفنانين و الفنيين و المسؤولين العاملين في قطاع الثقافة و الدراما في تونس و الوطن العربي
20:33 - 2019/10/13
شاب أسمر نحيل، أتى شوقي إلى بولونيا للتقدم إلى امتحان القبول في المعهد العالي للسينما والتلفزيون،
20:30 - 2019/10/13
وسط جوّ باهت افتتحت أول أمس الجمعة 11 أكتوبر بقاعة الأوبرا في مدينة الثقافة بالعاصمة فعاليات الدو
20:30 - 2019/10/13
أبّن وزير الشؤون الثقافية محمد زين العابدين فقيد الساحة الثقافية شوقي الماجري الذي وارى جثمانه ال
23:36 - 2019/10/12
انطلقت منذ أمس الجمعة 11 أكتوبر الدورة الثالثة للمهرجان الدولي لفيلم المرأة «بعيونهن» بالتعاون بي
21:00 - 2019/10/12
تنطلق اليوم المسابقات الرسمية للدورة السادسة لأيام قرطاج الموسيقية التي تم افتتاحها مساء امس بمدي
21:00 - 2019/10/12