ذهب لجمع الحطب ... فقتلوه

ذهب لجمع الحطب ... فقتلوه

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2019/02/22

أحد أقرباء الضحية محمد الأخضر المخلوفي خيرنا عدم الكشف عن هويته، أكد  للشروق ان الهالك صعد قبل يومين الى جبل مغيلة لجمع الإكليل والحطب لبيعها كعادته نظرا لظروفه الإجتماعية الصعبة وقد تعذر على زوجته الإتصال به آخر النهار، فتم إعلام الوحدات الأمنية التي بدأت عملية البحث بمعية الأهالي الى ان وجد الفقيد مفصولا رأسه عن جسده. وأضاف محدثنا ان الهالك ترك 4 أبناء وسط ظروف اجتماعية صعبة جدا  متوجها الى السلط المعنية بتقديم يد المساعدة والإحاطة بأبناء الضحية الذي كان يعمل بالحضيرة ويجمع «الهندي» من «جبل الموت» صيفا والإكليل والحطب شتاء لتأمين لقمة العيش لعائلته، حسب تعبيره. مصدر عسكري أكد للشروق ان الجثة لم تكن مفخخة، لكن وقع تفجيران بالقرب منها بسبب صاعقين يبعدان عنها حوالي 50 مترا ويستخدمان عادة في التفجيرات حين همّت الوحدات العسكرية برفعها وتسليمها الى وحدات الحرس الوطني التي نقلتها بدورها الى المستشفى الجهوي بالقصرين لتشريحها. وقد أصدرت وزارة الدفاع الوطني بالمناسبة، بلاغا، جددت فيه دعوتها متساكني المناطق المحاذية للمرتفعات الغربية إلى عدم الإقتراب أو دخول المناطق العسكرية المغلقة، واحترام علامات المنع المثبتة بالمكان، وذلك حفاظا على أرواحهم من خطر تعرضهم إلى الإعتداء أو الإستهداف من طرف العناصر الإرهابية المتحصنة بهذه المناطق.
 

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

مازالت عصابات وشبكات تبييض الاموال تستنزف اقتصاد تونس وأمنها وقد تمكنت الوحدات الامنية بالعاصمة م
20:15 - 2019/05/19
تمكنت مصالح  المراقبة الاقتصادية التابعة للإدارة الجهوية للتجارة بنابل و المتكونة من 9 فرق، على إ
20:15 - 2019/05/19
تعرض اعوان فريق المراقبة الصحية والاقتصادية يوم السبت 18 ماي خلال حملة نفذوها بالسوق الاسبوعية با
14:25 - 2019/05/19