حدث وحديث:النداء، النداء... ولا من مجيب!

حدث وحديث:النداء، النداء... ولا من مجيب!

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2018/09/05

في سنة 1990 وإثر فوز حزبه (الحزب المسيحي الديمقراطي) للمرة الثالثة على التوالي بالانتخابات، ألقى المستشار الألماني الرّاحل هلموت كول خطابا بقي محفورا في ذاكرة التاريخ السياسي أعلن فيه عن حيرته وقلقه أمام تواصل تراجع وهزائم منافس حزبه، الحزب الاشتراكي الديمقراطي، موضّحا بالمناسبة أن في تقهقر الحزب الثاني الأكبر خطر على الديمقراطية الألمانية التي لم ترسخ قدمها بعدُ...
لو أخذنا بهذا الحكم على واقعنا اليوم لوجدنا أنه يحتفظ بكل قيمته وصلوحيته. فلو استثنينا حزب النّهضة الذي يبقى الحزب السياسي الوحيد المنظّم وطنيا ولديه مؤسسات استشارية قادرة على تصفية ما يطرأ من مشاكل ومعالجتها في الإبّان، لو استثنينا هذا الحزب ماذا يتبقى على الساحة؟ الجبهة الشعبية؟ صحيح أنها حافظت على تماسكها ولم تفرّط في مرجعياتها التاريخية. ولكن الجبهة، كم تساوي من فرقة مدرّعة، على قول الراحل ستالين؟ والوطني الحرّ، وآفاق والمشروع... أي حضور على الساحة أي تأثير في الواقع؟
السؤال الأهم يتعلق في الحقيقة بالحزب الفائز بالانتخابات حزب النداء الذي تحوّل من الفعل سنة 2014 إلى ردّة الفعل سنة 2016، وواصل على نهج اختلاق الصراعات الهامشيّة التي تسبب الانقسامات وتفرض الاصطفافات وتعطّل كل الانطلاقات.
أين النداء على ساحة الفكر والتفكير؟
أين النداء في الحراك الجهوي والمحلي؟ أين النداء في صفوف الشباب؟ أين النداء في تصور المستقبل؟
غاب النداء على الساحة فانخرم التوازن الذي لا غنى عنه في كل بناء ديمقراطي. الحريق في الدار والنداء الذي أشعل النار وكان وراء كل الخلافات، بين رئيس الدولة ورئيس الحكومة، بين رئيس الجمهورية ورئيس النهضة، بين الاتحاد والحكومة، بين الحكومة والنهضة... ينظر إلى مكان آخر.
قيل لنا إن مؤتمر النداء سيكون في جانفي المقبل. لم يبق إلاّ خمسة أشهر ولا نرى ما يؤكد وقوع هذا الحدث. هل من مجيب؟

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

كتب الهادي دحمان مدير مركزي سابق بالصندوق الوطني للتقاعد والحيطة الاجتما
18:41 - 2019/01/17
منذ تبلور الحركة السياسية الفلسطينية وتَشكُل الخلايا الفدائية الأولى كان الشباب عمودها الفقري ، ك
05:03 - 2019/01/17
فشلت مفاوضات 5 زائد 5 التي انتظمت أمس بين الحكومة والاتحاد العام التونسي للشغل.وحصل ما كنّا نخشاه
20:15 - 2019/01/16
في تونس أزمة.. تونس تعاني من معضلة حوار الطّرشان..
20:00 - 2019/01/16
    يعتبر القرن التاسع عشر-وبامتياز-قرن التأسيس لحقوق الإنسان في تونس: فقد شهد منذ أربعيناته مسار
20:00 - 2019/01/16
تتسابق أحزاب الحكم والمعارضة منذ فترة بهدف التموقع للانتخابات العامة التي ستشهدها البلاد بعد شهور
20:00 - 2019/01/15
يبقى 14 جانفي 2011 حدثا متميّزا في تاريخ تونس المعاصر.
20:00 - 2019/01/14
بكثرة من الحيرة والتوجّس والمخاوف يحيي التونسيون هذه الأيّام الذكرى الثامنة للثورة التي تأتي في م
20:00 - 2019/01/14