بعد حل عدد من المجالس البلديةوإعادة انتخاب أعضائها قريبا..نتائج الانتخابات التشريعية «رهينة» الانتخابات البلدية

بعد حل عدد من المجالس البلديةوإعادة انتخاب أعضائها قريبا..نتائج الانتخابات التشريعية «رهينة» الانتخابات البلدية

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2019/05/21

الانتخابات البلدية الجزئية، التي سيتم إجراؤها في عدد من الدوائر بعد حل المجالس البلدية التي تم انتخابها في شهر ماي 2018، ستكون اختبارا حقيقيّا أمام الأحزاب و»بروفة « انتخابية قبل موعد الانتخابات التشريعية.
تونس -الشروق:
في ظل الضبابية المطلقة التي يشهدها المشهد السياسي تختلف التنبؤات والقراءات لصورة الساحة السياسية ما بعد انتخابات 2019، خاصة وان شركات سبر الآراء اختلفت في مقاربة الوجود الفعلي للأحزاب والشخصيات السياسية، أصبحت قراءة مستقبل ملامح المشهد السياسي مسالة عسيرة وتفتقر لاليات كفيلة بتقديم تصوّر واضح باعتبار تغيّر المعادلات بشكل متواتر.


حقيقة المشهد
خارج منطق التكهنات التي يغلب عليها الطابع الذاتي في الكثير من الأحيان،يمكن للانتخابات البلدية التي ستُعاد في عدد من الدوائر الانتخابية ان تُقدّم صورة أكثر دقّة عن حقيقة مكونات المشهد السياسي التونسي ،خاصة وان المجالس البلدية  التي تم حلّها مؤخرا او التي تنتظر الحل وهي باردو،سكرة،العيون، رواد، نعسان وسوق الجديد ..تنتمي الى ولايات مختلفة في تونس وهو ما يمكن ان يُقدم تصورا أكثر وضوحا لما يمكن أن يكون عليه المشهد بعد انتخابات السنة الحالية.


حسم ملف النداء
من الملفات الجوهرية التي يمكن ان تحسمها الانتخابات البلدية التي ستعاد في عدد من الدوائر باعتبار حل عدد من المجالس ، الصراع القائم صلب حركة نداء تونس بين مجموعة الحمامات ومجموعة المنستير فبعد ان قامت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات باسقاط قائمتي المجموعتين المترشحتين لانتخابات هذه البلدية ،ستنظر المحكمة الإدارية في هذا الملف وتبت فيه مما سيمنح الشرعية القانونية لمجموعة الحمامات او مجموعة المنستير،وبالتالي سيصبح حكم المحكمة «فقه قضاء « يتم البناء عليه في الانتخابات التشريعية فالطرف الذي سيكون قرار المحكمة لصالحه هو من سيقدم قائمات تحمل اسم حركة نداء تونس في الانتخابات التشريعية.


استغلال النتائج
ملامح القائمات التي سيتم تقديمها والشخصيات التي ستؤثثها ستعكس حجم ونفوذ الأحزاب في هذه البلديات، وامتناع عدد من الأحزاب عن تقديم قائمات في هذه البلديات يؤكّد ضعف ثقلها الشعبي في تلك المناطق وهو ما سينعكس بشكل مباشر عن نتائجها في الانتخابات البلدية، أما الأحزاب التي ستحقّق نتائج إيجابية في هذه البلديات فتكون انتصاراتها نقطة ارتكاز يمكن البناء عليها وتسويقها في الخطاب الانتخابي بشكل يُعزّز حظوظها في الانتخابات التشريعية.
أهمية إعادة الانتخابات البلدية بالنسبة لعدد من الأحزاب خاصة منها الأحزاب التي لم تتمكن من الفوز في هذه الدوائر،تكمن في التأكيد على ان الأحزاب التي فازت قبلها فشلت في إدارة الشأن البلدي  بعد إعلان نتائج الانتخابات بأشهر قليلة وهو ما يجعلها تلبس ثوب «البديل» القادر على التغيير.

بفون يعلن عن رزنامة الانتخابات في باردو
أعلن رئيس الهيئة العليا المستقلّة للانتخابات نبيل بفون عن رزنامة إعادة الانتخابات في بلدية باردو ،مشيرا الى ان  قبول الترشّحات سيتمّ بين 7 و14 ماي و الانتخابات ستكون إما يوم 14 أو21 جويلية 2019.وأوضح بفون ان موعد الانتخابات لم يحدّد نهائيّا وبصدد التدارس بين أعضاء الهيئة بالنظر إلى أنّ تاريخ 21 جويلية سيتزامن مع انطلاق قبول الترشحات للانتخابات التشريعية لسنة 2019 وسيشكّل عبئا على الهيئة الفرعية لتونس 2.

لخبطة كبرى
سيتزامن إجراء الانتخابات لعدد من المجالس البلدية المنحلة إما مع فترة الحملات الانتخابية للانتخابات التشريعية أو مع عملية الاقتراع في هذا الموعد الانتخابي وهو ما سيمثل عبئا إضافيا لهيئة الانتخابات كما يمكن ان يتسبّب في لخبطة كبرى خاصة بتقاطع الحملات الانتخابية البلدية والتشريعية.

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

اصدرت الهيئة السياسية لحركة تحيا تونس، المجتمعة امس الأربعاء 18 سبتمبر 2019، بيانا بعد تدارسها لن
09:02 - 2019/09/19
قال المرشح الرئاسي الصافي "لقد هزمنا المافيات والعصابات في الانتخابات الرئاسية ويجب ان نهزمها في
22:56 - 2019/09/18
قال فوزي عبد الرحمان مدير الحملة الانتخابية للمرشح للانتخابات الرئاسية عبد الكريم الزبيدي ان هناك
21:16 - 2019/09/18
إثر اعلان الهيئة العليا المستقلة للانتخبات ،أمس الثلاثاء، عن النتائج الأ
21:00 - 2019/09/18