السياسة في أسبوع :احتجاجات وتقارير السلبيّة...وبداية عودة الوعي

السياسة في أسبوع :احتجاجات وتقارير السلبيّة...وبداية عودة الوعي

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2018/12/30

شهدت نهاية الأسبوع الجاري دعوة رئيس الجمهورية إلى اجتماع كانت له من الأهمية ما جعله يطغى على المشهد السياسي حيث تم ولأول مرة منذ أشهر جمع كل الفاعلين السياسيين في الحكومة والمنظمات الاجتماعية في مكان واحد.
تونس ـ الشروق: 
1- اجتماع قرطاج
والى جانب أهمية من شاركوا في الاجتماع ومدى تأثيرهم في مسار الأزمة السياسية والاقتصادية والاجتماعية في البلاد فإن مخرجات الاجتماع أيضا كانت مهمة منها الإقرار بفشل منظومة الحكم في التغلّب على الأزمة الاقتصادية وما نتج عن ذلك من توتر اجتماعي بدأت تهديداته تتصاعد.
كما تم إقرار خطورة المضي في الإضراب العام وحدد موعد لتجتمع الحكومة مع الاتحاد العام التونسي للشغل للبحث عن حل توافقي يبعد البلاد عن شبح أحداث 1978 وسيكون هناك اجتماع ثان بعد أسبوع للأطراف التي اجتمعت في قرطاج لدراسة ما توصل إليه اجتماع الحكومة مع الاتحاد.
2- احتجاجات في التضامن
مثلت الاحتجاجات التي حصلت في حي التضامن مساء الجمعة مؤشرا خطيرا على إمكانية استغلال بعض المجرمين والمنحرفين للمطالب الشعبية والاحتجاجات السلمية وما يمثله ذلك من تهديد للأمن خاصة إذا تواصل وتحوّل الى أماكن أخرى وهو ما جعل كل أطراف الأزمة مطالبين بضرورة التوصل الى حلول أولا لتذليل الصعوبات أمام المواطنين وثانيا لحماية الاحتجاجات السلمية وعدم تركها مطية للمجرمين والإرهابيين وغيرهم ممن لهم مصلحة في الفوضى.
3- إعادة انتخاب الهمامي
أعلن بداية الأسبوع المنقضي عن إعادة انتخاب حمة الهمامي أمينا عاما لحزب العمّال وهو ما أثار الكثير من التساؤلات لدى الساحة السياسية وحتى لدى عامة الناس حول حقيقة الإيمان بالديمقراطية في أحزابنا وأسباب غياب التداول على المسؤولية في الكثير منها.
كما طرحت تلك النتيجة التي توصل اليها مؤتمر حزب العمال سؤالا حول أسباب غياب قيادات أخرى غير التي تتصدر القيادات في أحزابنا لتتمكن من تحقيق التداول على المسؤوليات وهي صورة مصغرة أو معبرة عن مدى اقتناع تلك الأحزاب بالتداول السلمي على السلطة في النظم الديمقراطية.
4- تقرير دائرة المحاسبات
أثار تقرير دائرة المحاسبات موجة التفاعلات حيث بين حجم الفساد المتغلغل في الإدارة التونسية والتجاوزات التي تم رصدها في كثير من المؤسسات وان لم تكن هناك تفاعلات في حجم ما تم الكشف عنه الا انه كان هناك اجماع على ضرورة التصدي للفساد ومعاقبة المسؤولين عنها.
ومن جهة أخرى لم تكن تفاعلات الأحزاب أيضا بالمستوى المطلوب حيث اقتصرت تفاعلاتهم على عدد من البيانات او التصريحات في حين ما ورد في تقرير دائرة المحاسبات كان يحتاج الى وقفة حازمة وجديدة من مختلف الأطراف وليس فقط الشعارات.
5- تقرير هيئة مكافحة الفساد
قبل ان يستوعب المجتمع التونسي ما جاء في تقرير دائرة المحاسبات وحجم التجاوزات التي رصدها في الكثير من المؤسسات أصدرت هيئة مكافحة الفساد تقريرها الخاص أيضا والذي كان من أخطر ما رصده التنكيل بالمبلغين عن الفساد من قبل الإدارة او المسؤولين في المؤسسات وقد أحالت الهيئة خمس دعاوى قضائية في هذا الإطار.
ولعل تلك النقطة هي الأخطر حيث ان المبلغين عن الفساد يتعرضون حسب الهيئة الى الكثير من الممارسات مثل الهرسلة او التدابير الانتقامية في العمل، كما تطرق التقرير حتى الى التضييقات أو محاولات هرسلة الهيئة ورئيسها.
6- بعد 6 سنوات طائرة سورية في تونس
حطَّت في مطار المنستير الخميس الماضي، أول طائرة سورية تُقلّ إعلاميين، ورجال أعمال، ومثقفين، وأُسرًا سورية، بعد أن أقلعت صباحًا من مطار دمشق الدولي.
وهذه أول رحلة جوية تربط دمشق بتونس، منذ قطع العلاقات الدبلوماسية قبل 6 أعوام، ما يؤشر على «تغيّر في التعاطي الرسمي التونسي مع الملف السوري» خاصة بعد التطورات الميدانية في سوريا وتغير مواقف الكثير من الدول العربية من الملف السوري منها الامارات العربية المتحدة التي أعادت سفارتها الى دمشق.
7- خلاصة
لن يذكر الأسبوع المنقضي مستقبلا على أنه آخر أسبوع في 2018 فقط وإنما سيذكر على أنه الأسبوع الذي شهد اجتماع قرطاج والذي ضم أطرافا متصارعة حول السلطة في فترة تميزت بتصعيد خطير في منسوب التوتر في البلاد وغياب أي اشارة لتحسن الاوضاع.
طبعا يبقى ذلك رهن ما ستفضي إليه الاجتماعات سواء بين الحكومة والاتحاد العام التونسي للشغل من جهة أو بين مختلف الأطراف مع بداية العام الجديد، فهل يكون ما حصل في الأسبوع الأخير من 2018 منعطفا حقيقيا في أزمة تونس، وبداية لحلّها مع بداية 2019؟

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

قال وزير الخارجية التونسي خميس الجيهناوي، إن تونس بذلت الكثير من الجهود لوقف العمليات العسكرية وا
21:35 - 2019/05/19
تمكنت فرقة الابحاث والتفتيش للحرس الوطني بولاية سوسة من إلقاء القبض على شاب في العقد الثالث بحوزت
20:00 - 2019/05/19
أكد والي تونس الشاذلي بو علاق أن ظاهرة الانتصاب الفوضوي التي تشهدها شوارع  العاصمة وأنهجها خلال ش
20:00 - 2019/05/19
من يزور المستشفيات هذه الأيام يقف على حجم المعاناة في هذا القطاع الحساس والتي لا تقتصر فقط على ال
20:00 - 2019/05/19
أعلن مدير حفظ صحة الوسط والمحيط محمد الرابحي أنه تم تأمين أكثر من 40 ألف تفقدية صحية للمؤسسات وال
20:00 - 2019/05/19